أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مشروعات البنية التحتية أداة لجذب الاستثمارات إلي المحافظات


نسمة بيومي
 
طالب عدد من العاملين بقطاع الزراعة بضخ استثمارات جديدة في مشروعات البنية التحتية بمحافظات الجمهورية، لانشاء الطرق والكباري وترفيق وتطوير المناطق الصناعية، مشيرين الي ان الطريق الجديد بين القاهرة وبني سويف »طريق الكريمات« ادي الي اتجاه الحكومة لضخ مزيد من الاستثمارات بتلك المحافظة خلال الفترة الماضية، الامر الذي يجعل من مشاريع البنية التحتية الجديدة عاملا مساعدا لجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية لمحافظات مصر المختلفة خلال الفترة المقبلة.

 
واكدوا ان هناك العديد من الفرص الاستثمارية في عدد كبير من المحافظات تم الاحجام عن استغلالها نتيجة ضعف مستوي البنية التحتية وافتقار شبكة الطرق والكباري للتحديث والتطوير وكذلك سوء منظومة النقل الداخلية والخارجية الذي يعتبر اهم عوائق التصدير، سواء علي مستوي السلع الزراعية او الصناعية او علي مستوي تصدير الخبرات والعمالة.
 
اكد الدكتور حمدي الصوالحي امين الجمعية المصرية للاقتصاد الزراعي انه استخدم طريق الكريمات خلال الاشهر الماضية لتعريف عدد من المستثمرين المصريين والعرب المناطق الزراعية الصالحة للزراعة ببني سويف، مشيرا الي ان الطريق الجديد اصبح من اشهر الطرق واكثرها جدوي نتيجة تزويده بجميع شبكات الانارة والامن الامر الذي يعتبر من اهم عوامل جذب الاستثمار اليه.
 
وقال الصوالحي إن قرب المسافة بين القاهرة وبني سويف عبر الطريق الجديد وكذلك انشاء كباري وطرق بين القاهرة والاسكندرية، ادي الي سهولة انتقال السلع الزراعية والمدخلات الزراعية من العاصمة الي المحافظة، الامر الذي وفر الوقت والتكاليف، خاصة في ظل عدم صلاحية وازدحام الطريق الزراعي الذي كان يربط المحافظة بالعاصمة الذي اصبح لا يصلح لانتقال رؤوس الاموال والسلع الزراعية، الامر الذي جعل من الطريق الجديد وسيلة لانقاذ اقتصاد بني سويف.
 
واضاف ان الدول المتقدمة مثل ألمانيا اكدت مرارا في اكثر من مناسبة ان الدولة التي تريد تشجيع معدلات الاستثمار الداخلي والخارجي، عليها ان توفر الطرق ومقومات الانتقال من كباري وقنوات بحرية وبرية لرفع معدل الاستثمارات والانتاج، مشيرا الي اهمية دعم انشاء مثل هذه الطرق والعمل علي زيادة المشروعات الشبيهة خلال الفترة المقبلة.
 
واوضح ان الوقت يعد عنصر ثروة بالنسبة لرجال الاعمال الجادين والراغبين في رفع معدلات النمو القومية، مشيرا الي ان الشركات الزراعية والصناعية بالدول المتقدمة خاصة في اوروبا واليابان والولايات المتحدة تشارك الحكومة في انشاء وتطوير البنية التحتية داخلها، بالاضافة الي توليها مسئولية الانفاق علي البحث العلمي، باعتبارها من انواع الاستثمار المباشر الذي ستعود عوائده في النهاية علي القطاع الخاص باعتباره قائد التنمية الحقيقي.

 
وقال إن القطاع الخاص المصري ينتظر الحكومة دائما لانشاء الطرق والكباري وتزويدها بشبكات الصرف والمياه والانارة وتجهيزها للاستثمار بدلا من الاسراع والتركيز علي ذلك بانفسهم، معتبرا ذلك نتيجة طبيعة للقطاع الخاص المصري الذي ينظر دائما الي المكاسب القريبة والسريعة ولا يطيق الانتظار لجني عوائد طويلة الاجل، فضلا عن الثقافة غير المتطورة التي جعلت الحكومة تمثل الحاضن والمسئول الاول والاخير عن القطاعات الاخري، ومن الصورة الواجب تغييرها، خاصة بعد الازمة الاقتصادية التي صححت المفاهيم واكدت ان المسئولية المشتركة والمساهمة في جميع القطاعات الاقتصادية في كل الدول، هي السبيل الوحيد للخروج من اي ازمة بأقل الخسائر وفي اسرع وقت.

 
واكد الباشا ادريس رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بغرفة تجارة القاهرة ان اي استثمارات جديدة يتم توجيهها لتطوير شبكة النقل الداخلية والخارجية لابد من زيادتها، خاصة في الفترة الحالية التي ادت الي تخفيض حجم الصادرات بجميع انواعها، نتيجة الازمة الاقتصادية الامر الذي يحتم ضرورة انشاء طرق حديثة لتوسيع قنوات تصريف الانتاج وفتح اسواق تصديرية جديدة. واضاف ادريس ان مصر دولة ثرية بعدد كبير من المحافظات التي تعتبر مناطق واعدة للاستثمار الزراعي ولكن ما ينقصها توافر الطرق الممهدة والانارة وشبكات الغاز الطبيعي والكهرباء، وهو ما يعني ان الاتجاه لهذه المحافظات خطوة مهمة علي طريق التنمية الاقتصادية، وممن الممكن ان يؤدي ذلك الي احداث طفرة بالانتاج الزراعي والصناعي وجذب مزيد من الاستثمارات الاجنبية والعربية لمناطق لا توجد علي خريطة الاستثمار الزراعي والصناعي الحالية.

 
من المعروف انه بعد انشاء طريق القاهرة/ بني سويف وتطويره تم الاتفاق مع محافظ بني سويف علي رفع معدلات الاستثمار التجاري عن طريق انشاء مشروع تجاري في المحافظة ضمن منظومة المناطق التجارية علي مساحة 150 فدانا بتمويل من هيئة التنمية الصناعية، منها 28 مصنعا لمحافظة بني سويف من اجمالي 45 مصنعا علي مستوي الجمهورية بمنطقة الصناعات، وتم عمل تعديلات في المنطقة لاقامة هذه المنطقة كأول منطقة لمواد البناء للمقاولين الكبير والمتوسط.

 
واكدت الدكتورة عزيزة عبدالسلام خبيرة الاقتصاد ان المشروعات التي تم البدء فيها بالمنطقة الصناعية ببياض العرب بمحافظة بني سويف في القطاعات الصناعية والزراعية جاءت بعد انشاء طريق الكريمات، الذي يربط بين القاهرة وبني سويف وعقب ربط المحافظة بطرق حديثة بموانئ البحر الاحمر، الامر الذي يبين اهمية البنية التحتية ودورها الفعال في انعاش الحركة الاستثمارية حتي في ظل الازمات الاقتصادية.
 
واضافت ان محافظة بني سويف تضم اكثر من 109 مصانع قائمة باستثمارات تقدر بمليار و300 مليون جنيه في قطاعات الصناعات الغذائية والتعدينية والكيماوية والحاصلات الزراعية المجففة.
 
واشار الي ان الحكومة اكدت اهتمامها بمحافظات الصعيد وان هذه المحافظات تحظي باهمية كبري في برامجها وانه تمت اقامة عدد كبير من المناطق الصناعية الجديدة والجاذبة للاستثمارات بمحافظات الصعيد.
 
مضيفة انه تم تخصيص ما يقرب من 77 مليون جنيه للمنطقة الصناعية الجديدة بكوم ابو راضي ببني سويف لترفيق واستكمال شبكة الكهرباء والمياه والصرف بهذه المنطقة وانشاء المطارات وشبكة الطرق وتوصيل الغاز الطبيعي، باعتبارها اساس النجاح للتنمية داخل الصعيد خلال الفترة المقبلة وتحفيزا لاتجاه الاستثمارات الي هذه المحافظات وليس بني سويف فقط.
 
من المعروف ان الحكومة قدمت عددا من الحوافز للاستثمارات في الصعيد من خلال منح المستثمرين مقابلا لتشغيل العمال، بحيث يتم منح 15 الف جنيه عن كل فرصة عمل يقوم بتوفيرها المستثمرون بالاضافة الي تقديم %50 مساندة اضافية لصادرات المناطق الصناعية بالصعيد.واكدت هيئة التنمية الصناعية مؤخرا انها ستطرح المرحلة الثانية من المنطقة الصناعية بكوم ابو راضي بمحافظة بني سويف، التي ستقام علي مساحة 156 فدانا لاقامة اكثر من 50 مصنعا كبيرا داخل هذه المنطقة باستثمارات توقعتها الهيئة في حدود 600 مليون جنيه وسيتم البدء في هذه المنطقة بنهاية العام الحالي، تلبية لقوائم انتظار المستثمرين الراغبين في اقامة مشروعات جديدة داخل هذه المنطقة الفترة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة