اقتصاد وأسواق

39‮ ‬مليون دولار قيمة ارتباطات تصدير القطن


دعاء حسني
 
أشار تقرير صادر عن الهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن إلي ارتفاع قيمة ارتباطات تصدير الأقطان لموسم 2009/2008 لتبلغ حتي 25 أبريل الحالي 39 مليون دولار، بقيمة 23.6 مليون دولار لأصناف فائقة الطول، و14.9 مليون دولار للأصناف الطويلة، طبقاً لبيانات اتحاد مصدري الأقطان.

 
وأوضح ثروت المنياوي، رئيس الهيئة، أن كمية ارتباطات التصدير الجديدة للقطن المصري خلال الأسبوع الـ 26 من الموسم التصديري بلغ 10.9 ألف قنطار، تتضمن 6920 قنطارِاً من »صنف جيزة 88« بمتوسط سعر 113 سنتاً/ للرطل، وما يقارب 4000 قنطار للصنف جيزة 86 بمتوسط سعر 107 سنتات للرطل.
 
وأكد المنياوي أن إجمالي ارتباطات التصدير علي الأقطان المصرية من بداية الموسم وحتي 25 أبريل بلغت 298 ألف قنطار متري شعر، بينما بلغت كميات الأقطان المشحونة 131.5 ألف قنطار بنسبة %44 من إجمالي الارتباطات.
 
وأوضح »المنياوي« أن نسبة ارتباطات شركات قطاع الأعمال العام وعددها 6 شركات تصل إلي %11.7 من الإجمالي الكلي للارتباطات كما بلغت نسبة ارتباطات شركات القطاع الخاص من خلال 14 شركة %88.3 من الإجمالي الكلي.
 
وأكد أن عدد الدول المستوردة للأقطان المصرية يبلغ 20 دولة، مازالت قطر تحتل المركز الأول بنسبة %36.7 من إجمالي الارتباطات، تليها الصين بنسبة %16.1 ثم تركيا بنسبة %11.
 
وطبقاً لتقديرات الهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن فإن إجمالي الموزع من الأقطان المصرية ما بين تسلمات المغازل، وارتباطات التصدير موسم 2009/2008 حتي 25 أبريل بلغ 802 ألف قنطار.
 
ومن جانبه أكد شفيق جمعة، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة طلعت حرب، أن كمية ارتباطات القطن المصري تبلغ 298 ألف قنطار، وشكك شفيق في قدرة شركات التصدير علي الوصول إلي كم هذه التعاقدات خلال الموسم الحالي، مؤكداً صعوبة تسويق القطن المصري لارتفاع سعره مقارنة بأسعار مثيله في الأسواق العالمية.
 
وطالب جمعة أن يكون صرف الدعم للتصدير بقيمة 150 جنيهاً للقنطار، حتي يتم تسويق المنتج، مؤكداً أن هناك حالة ركود كبيرة تشهدها السوقان المحلية والتصديرية للقطن، مضيفاً أن عمليات البيع الحالية تتم خلالها التضحية بقطن الموسم السابق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة