اقتصاد وأسواق

حلول عاجلة لمشكلات عدم توافر السيولة بمصانع سكر البنجر


كتب ــ المرسي عزت:
 
حدد المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، 3 قضايا ملحة تهم قطاع السكر، قال الوزير إنه سيتم ايجاد حلول عاجلة لها خلال أسبوعين.

 
أكد رشيد، خلال اجتماعه مساء أمس الأول مع اللجنة العليا للسكر، أن القضية الأولي، والتي تمثل تحديا يواجه صناعة السكر، هي مشكلة السيولة التي تعاني منها المصانع المنتجة، خاصة مصانع سكر البنجر، حيث لا تتمكن من شراء المحصول اللازم للانتاج، مشيرًا الي أن القضية الثانية تتعلق بسُبل التعامل مع أرصدة السكر والمخزون منه داخل البلاد.
 
وأشار رشيد الي أن القضية الثالثة، التي سيتم بحثها خلال أسبوعين، هي تحديد أسعار التعاقد علي البنجر للموسم المقبل.
 
وأوضح رشيد أن الحكومة تستهدف في المرحلة المقبلة، وضع استراتيجية متكاملة لصناعة السكر وزراعة المحاصيل السكرية لزيادة قدرتها التنافسية وحل المشكلات العاجلة التي تواجه هذا القطاع.
 
وأكد رشيد أن الاستراتيجية المستهدفة، تراعي الحفاظ علي مصالح المزارعين وكذلك الكيانات الصناعية في مجال السكر مع عدم الإخلال بأسعاره المنخفضة للمستهلكين.
 
وأشار الوزير الي أن الأزمة الاقتصادية فرضت تحديات خطيرة علي صناعة السكر ومزارعي القصب والبنجر، مضيفًا أن الحكومة ستتعامل مع هذه التحديات العاجلة، لكن في الوقت نفسه ستضع استراتيجية متكاملة لضمان تنافسية الصناعة علي المدي الطويل.
 
من جانبه أكد عبدالحميد سلامة، رئيس شركة الدلتا للسكر، أن شركته حققت أرباحًا كبيرة العام الماضي لكنها تواجه صعوبات في توفير البنجر لارتفاع أسعاره.
 
وأوضح حسن كامل، رئيس شركة السكر، والصناعات التكاملية، أن الشركة تواجه المشاكل حاليا بسبب انخفاض أسعار المستورد عن المحلي.
 
من جانبه أكد أحمد الركايبي، رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، أن هناك فائضًا من السكر يزيد علي احتياجات المواطنين خلال العام الحالي.
 
وأشار عبدالرحمن الغول، رئيس اتحاد منتجي السكر من القصب، إلي ضرورة اتخاذ حلول تحقق مصلحة جميع الأطراف خاصة المزارعين في الصعيد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة