أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

طابع خاص لحملات تسويق المشتقات البترولية


حمادة حماد - نسمة بيومي
 
أكد الخبراء ضرورة تواجد الجهاز التسويقي بأي شركة تعمل في مشتقات البترول حتي يساعدها علي التنبؤ بالأحداث المقبلة في السوق وبالتالي الازدهار والنجاح، كما انه يساهم في رفع جودة المنتجات المقدمة وينعكس إيجابياً علي ايرادات الشركة. ولفت الخبراء الي ان التسويق لسلعة مثل الغاز يختلف عن البترول.

 
و أشاروا الي ان إجمالي عدد السيارات المحولة الي العمل بالغاز الطبيعي قد بلغ 41.5 الف سيارة علي مستوي الجمهورية حتي الآن، وقد شهد العام الماضي أكبر معدل لتحويل السيارات للغاز وبلغ نحو 6128  سيارة.
 
ويقول محمد عراقي مدير التسويق بوكالة »ايجي ديزاينر« للدعاية والاعلان إنه بالنسبة لشركات الدعاية التي تقوم بالتسويق للبترول ومشتقاته من بنزين وغاز وبوتاجاز لابد ان تتميز بطابع خاص نظراً لأنها منتجات تتداول بطريقة محددة وبالتالي فان طريقة التسويق لها عادة ما تكون متخصصة ضاربا مثالاً بأن البنزين والغاز تنحصر أغلب استخداماتهما في تموين السيارات.
 
و يوضح أن هناك بعض الشركات تحاول التطرق الي اماكن أخري غير أماكن تموين السيارات للاعلان عن منتجات مثل السولار والغاز من خلال ابتكارها لأكثر من طريقة للتسويق مثل العروض المشتركة بين كل من شركة السيارات وشركة زيت السيارات -البنزين- لفترة معينة، والتي يتم خلالها الإعلان عن ان السيارة عند بيعها ستظل تمون بالبنزين مجاناً لمدة عام، في حين ان شركة البنزين تحصل قيمته من شركة السيارات التي تقوم بدورها بزيادة سعر بيع السيارة وهي طريقة أكثر توفيراً حيث إن تكلفة هذا الاعلان تكون قليلة مقارنة بوسائل الاعلان الأخري وفي نفس الوقت تنجح في عمل ترويج لكل من السيارة ونوع البنزين المستخدم.
 
وأضاف أن شركات السيارات نفسها يمكن ان تساهم في الترويج لنوع معين من البنزين من خلال اشتراطها استخدام هذا النوع لتموين السيارة وذلك بالاتفاق مع شركة البنزين ضاربا مثالاً بأن تشترط الشركة علي المستهلك استخدام بنزين 92 وليس بنزين 90 بدعوي حماية سيارته.
 
وعن الترويج للغاز الطبيعي فيقول عراقي ان بعض الشركات تلجأ الي زيادة سعر  جهاز تحويل السيارة من البنزين الي الغاز الطبيعي مقابل تقسيط ثمنه لفترة معينة بمقدم بسيط او بدون مقدم، فمثلا اذا كان ثمن الجهاز الذي يعمل بالغاز الطبيعي 6 آلاف جنيه تتم زيادته الي 10 آلاف، موضحًا انه يتم تحصيل القسط من خلال اضافته علي تكلفة تموين السيارة بالغاز، وأن هذه الطريقة أدت الي ان معظم السيارات بدأت التحويل للعمل بالغاز الطبيعي حيث انه أكثر توفيراً من البنزين حيث ان الفرد كان يحتاج لتموين سيارته بـما لا يقل عن 30 أو 40 جنيهاً في اليوم أصبحت التكلفة بعد استخدام الغاز تتراوح بين 4 و5 جنيهات وفي الوقت نفسه يحافظ علي البيئة.
 
ولفت عراقي إلي ان اعتبار الغاز الطبيعي صديق للبيئة هي ايضا فكرة تستغلها شركات الغاز في حملاتها التسويقية لجذب مزيد من العملاء وايضا يتم استخدامها في التسويق لكل من بنزين 92 و95  لأنهما اقل ضررا للبيئة حيث إن نسبة الرصاص بهم أقل من باقي الأصناف.
 
وأكد عراقي ضرورة تواجد الجهاز التسويقي بأي شركة تعمل في مشتقات البترول حتي يساعدها علي التنبؤ بالأحداث القادمة في السوق وعدم وجوده يهدد بالأخطار ومن ثم فالكيان بأكمله يكون معرضاً للتدمير، مشيراً الي ان الشركات الضخمة القادرة علي تحمل التكلفة التسويقية يمكن ان تنشيء شركات تابعة تختص بالتسويق فقط لمنتجها، أما بالنسبة للشركات الصغيرة غير القادرة علي انشاء شركات تسويق تابعة لها فانها يمكن ان تلجأ الي شركات التسويق أو وكالات الاعلان العاملة في النشاط بشكل عام باعتبار ان التكلفة ستكون اقل.
 
ومن جانبه أكد المهندس أيمن عبد العظيم رئيس احد الفروع بشركة بتروجاس أن البترول سلعة ذات طبيعة خاصة ولا تحتاج الي عمليات التسويق والدعاية والاعلان بهدف زيادة حجم مبيعاته مشيرا الي ان البترول سلعة أستراتيجية يتم تدعيمها مثل الخبز.
 
وأضاف أن الازمة المالية أثرت بالسلب علي أرباح شركات البترول العالمية، ولكنها لم تؤثر علي ايرادات الشركات المصرية بل علي العكس ارتفعت ارباحها خلال العام الماضي والحالي رغما عن الازمة الاقتصادية العالمية.
 
وأوضح عبد العظيم أن الغاز سلعة تختلف عن البترول في إمكانية تسويقها، مشيرا الي أن شركة غازتك تقوم الان بالاعلان عبر التليفزيون ووسائل الاعلام عن حملتها في تحويل السيارات للغاز الطبيعي وتوضيح جميع التسهيلات والاجراءات التي تقدمها الشركة لنشر استخدام السيارات للغاز، مشيرا الي أن توصيل الغاز للمنازل أو للوحدات السكنية لن يتم من خلال الحملات الإعلانية والتسويقية بل عن طريق خطة تتبعها الحكومة بدعم مادي وفني من ميزانيتها مضيفا أن حملات التسويق عن طريق رفع جودة المنتجات المقدمة وتقديم عروض تحفيزية للمستهلك ينعكس أيجابا علي ايرادات الشركة فكلما ارتفع معدل الانتاج بعد حملات التسويق والاعلان ارتفعت إيرادات الشركة وأرباحها ولكن ذلك فيما يخص الغاز وليس البترول ومشتقاته.
 
أكد المهندس ابراهيم والي رئيس شركة غازتك أن الشركة واصلت تفوقها وتقدمها بصرف النظر عن الازمة الاقتصادية في مجال مبيعات غاز السيارات مشيرا الي أن عمليات التسويق المعتمدة علي الاعلانات وأساليب الدعاية المتقدمة التي تذاع حاليا بوسائل الاعلام أدت الي ارتفاع عمليات التحويل، لافتا الي أن أجمالي عدد السيارات المحولة الي العمل بالغاز الطبيعي قد بلغ 41.5 الف سيارة علي مستوي الجمهورية وذلك منذ بداية نشاط الشركة وحتي الان  وقد شهد العام الماضي أكبر معدل لتحويل السيارات فقد بلغ ما يقرب من 6128 سيارة الامر الذي أدي الي رفع معدل أرباح الشركة الي 103 ملايين جنيه بنسبة زيادة%24  عن العام السابق.
 
وأشار والي الي بعض الطرق التي اتبعتها شركة غازتك في حملة التسويق الخاصة بها منها ما يتم حاليا في محطات البنزين التابعة للشركة بإمكانية تحويل السيارة للعمل بالغاز خلال أيام بالاضافة الي تقديم عروض في اسعار التحويل وتيسير الاجراءات علي المواطنين وإطالة فترة التقسيط وإنشاء محطات جديدة للتموين بجميع المناطق.
 
وأضاف أن الشركة قامت بالتعاقد مع عدد من البنوك لتحسين عائد عملية التمويل وزيادة اقبال الجمهور علي تحويل السيارات من البنزين والسولار الي الغاز الطبيعي وذلك يتم من خلال فترة تقسيط تصل الي 5 سنوات بعد ان كانت لا تزيد علي سنتين الامر الذي تعتبره الشركة أداة فعالة للدعاية وأداة لرفع معدل تسويق منتجاتها.
 
مضيفاً ان الشركة تخطط شركة خلال العام الحالي لتنفيذ 5 محطات تموين وتحويل جديدة باستثمارات 18 مليون جنيه بهدف تحويل 6000 سيارة للعمل بالغاز الطبيعي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة