أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل بين الخبراء حول جدوي إنشاء مدينة صناعية لإنتاج مشتقات الغاز الطبيعي


نسمة بيومي
 
أثار اعلان شركة دانا الاماراتية للغاز الطبيعي، عن رغبتها في انشاء مدينة للغاز الطبيعي تعمل علي تحويل الغاز الطبيعي إلي منتجات ومشتقات بترولية، حالة من الجدول بين العاملين بقطاع الغاز والطاقة حول جدوي انشاء هذه المدينة، حيث أكد البعض أهميتها، وأثرها في رفع قيمة عوائد الغاز الطبيعي بدلاً من استخدامه كخام، الأمر الذي سيؤدي إلي تعظيم فاعلية الانتاج من خلال وحدات صناعية متطورة، فيما انتقد البعض الآخر هذه الفكرة مؤكدين ان هذه المدينة ستتحول في الغالب إلي انتاج الطاقة المتجددة، نظراً لانخفاض حجم احتياطي مصر من الغاز، وقابليته للنفاد بعد حوالي 30 عاماً من الآن، وبالتالي فالأكثر جدوي ان يتم توجيه تلك الاستثمارات إلي إنشاء مدن ومحطات لانتاج الطاقة غير الناضبة.

 
 
يذكر أن المدينة من المقرر اقامتها علي مساحة 20 مليون متر مربع باحدي المناطق القريبة من مراكز إنتاج الغاز بتلكفة استثمارية مبدئية تقدر بنحو 10 مليارات دولار، كما ان الاستثمارات المستهدفة للمدينة في نهاية مراحلها تم تقديرها بنحو 30 مليار دولار، كما أنها ستعتمد علي الصناعات كثيفة العمالة وستوفر ما بين 30 و50 ألف فرصة عمل. من جانبه، أكد الدكتور صلاح الزين، الاستاذ بمعهد البحوث البترولية، ان إنشاء مدينة متخصصة في تصنيع الغاز الطبيعي وتحويله إلي مشتقات غازية وبترولية فكرة ذات جدوي عظيمة، إذ انه من الطبيعي ألا يتم حرق البترول والغاز كما يحدث الآن بل من الأفضل للبيئة استخدام تلك الخامات كمشتقات، مشيراً إلي انه لابد من دعم تنفيذ هذه الفكرة بصرف النظر عن مصدر التمويل.
 
أضاف الزين ان تحديد مبلغ 30 مليار دولار كتكاليف اجمالية للمشرع، من المؤكد انه جاء بناء علي دراسات جدوي متعمقة اشارت إلي ان العوائد من هذه المدينة ستعوض التكاليف وتحقق لها فوائض وعوائد، عملاقة موضحاً انه من حق مصر الاشراف والرقابة ومتابعة أعمال هذه المدينة منذ بداية إنشائها.
 
وأكد الزين ان تلك المدينة ستغير نشاطها شاءت أم أبت إلي انتاج الطاقة من الموارد الطبيعية المصرية، فليس من المنطقي أن تقرر الشركة وقف انتاجها والتخلي عن أرباحها حال نفاد احتياطي مصر من الغاز، مشيراً إلي انه من الطبيعي ان تكون الشركة قد خططت لذلك اليوم وكيفية التعامل معه حال حدوثه.

 
كانت شركة دانا الاماراتية قد قدمت عدة اقتراحات حول مواقع المدينة، ومن هذه المواقع الساحل الشمالي، أول الاسكندرية، أو شبه جزيرة سيناء، أو شمال الدلتا.

 
ويؤكد الدكتور حمدي أبو النجا استشاري المواد البترولية والغاز الطبيعي، انه مع فكرة إنشاء مدينة للغاز بشرط أن تقوم بتحول الغاز كيميائياً إلي منتجات بترولية، مضيفاً ان عمر الغاز الطبيعي أطول من عمر البترول، الامر الذي يجعل من التفكير في انشاء مدينة للغاز أمر منطقي.

 
قال أبو النجا ان الاسكندرية تعتبر من أفضل المواقع لإنشاء المدينة، نظراً لامتلاكها أكبر تجمع بترولي، مضيفاً ان اختيار الموقع لابد ان يعتمد علي عدة عوامل، منها قرب مصادر الانتاج من المدينة، وبعدها عن التجمعات السكنية وتوافر البنية التحتية من طرق نقل وكباري.

 
مضيفاً انه لابد من العمل في اتجاهين.. الأول يتمثل في الاهتمام بانشاء محطات جديدة للطاقات المتجددة، لكن هذا لا يمنع ضرورة استغلال ما تملكه مصر من غاز وبترول لتعظيم عوائدها الاقتصادية، وتوفير تمويل مادي لاستثمارات الطاقة المتجددة.

 
ويري الدكتور يحيي محمد استاذ الطاقة بجامعة بنها، ان عمر مدينة الغاز المقرر انشاؤها قصير للغاية، نظراً لقابلية احتياطي مصر من الغاز للنفاد بعد مرور 30 عاماً من الآن، مشيراً إلي ان أولي ثمار انتاج المدينة المتوقع سيظهر بعد 10 سنوات من الآن، وبالتالي ففترة عمل المدينة ستكون 20 عاماً أو أكثر، الامر الذي يجعل من هذه المدينة مؤقتة.

 
وقال محمد ان المدينة ستتوجه تلقائياً إلي انتاج الوقود من الطاقات المتجددة بعد نفاد الاحتياطي المصري من الغاز، ما يعني ان الأكثر جدوي هو توجيه تلك الاستثمارات إلي مشروعات للطاقات المتجددة، وتدريب كوادر وزارتي البترول والكهرباء علي انتاج الطاقة من الموارد الطبيعية.

 
أضاف ان أعمال التركيب وشراء الآلات والاجهزة اللازمة لبدء عمل مدينة الغاز ستتكلف ملايين الدولارات وهذه المعدات لن تصلح إلا لانتاج مشتقات الغاز، الأمر الذي سيعدم فوائدها بنفاد الغاز الطبيعي، ومن الممكن ان يرتفع سعر الغاز عالمياً بصورة جنونية لدرجة تخفض من معدلات استيراده، الأمر الذي يعني انه من الضروري الاتجاه الآن إلي الطاقات المتجددة بجميع المصادر التمويلية المتاحة والخبرات الفنية والهندسية المتوافرة.

 
ويؤكد الدكتور محمد فاروق، الخبير الاقتصادي، ان انشاء المدن الصناعية المتخصصة بشكل عام فكرة فعالة وذات جدوي اقتصادية وترفع من معدلات الانتاج وتضاعف العوائد، مشيراً إلي ان انشاء مدينة متخصصة للغاز لابد ان يتم من خلال وحدة بحثية متكاملة تحدد التكاليف والعوائد، وتقارن بينهما وبين امكانية استثماري ذلك التمويل في مشروعات اخري.
 
مضيفاً انه في أسوأ الظروف التي يري فيها خبراء الطاقة محدودية احتياطي مصر من الغاز فإنه لا بأس من إنشاء هذه المدنية، حيث انها ليست مدينة انتاجية بل صناعية.
 
وطالب فاروق بأن يتم اختيار موقع المدينة عن طريق خبراء فنيين في مجالات البيئة والتنمية المجتمعية ووزارة البترول وخبراء الجيولوجيا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة