أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بعد أزمة البهائية‮.. ‬القديانية والبوحية في الطريق


محمد القشلان
 
»المعاملة بالمثل« هو المطلب الذي رفعه عدد من الطوائف المختلفة، التي اعلنت عن عزمها تقديم دعاوي قضائية لتتساوي بالبهائية، فقد أدي الحكم الذي حصل عليه البهائيون مؤخراً »بكتابة شرطة في خانة الديانة« إلي فتح الباب علي مصراعيه أمام بعض الطوائف وأصحاب الديانات غير المعترف بها للمطالبة بمساواتهم مع البهائيين بكتابة شرطة في خانة الديانة ببطاقات الرقم القومي، ومن أبرز هذه الطوائف القديانية وهي شبيهة بالبهائية، والبوحية وترجع نشأتها إلي القرن الرابع الميلادي وتعتبر انشقاقاً عن »المارونية« ومؤسسها يوسف شميس البوحي ولها اتباع في الإسكندرية وجنوب لبنان.

 
ويتجه بعض اتباع هذه المعتقدات إلي رفع دعاوي قضائية لمساواتهم بالبهائيين في استخراج اوراق رسمية غير مدونة بها ديانة غير ديانتهم، وتستند هذه المطالب الي الحكم الصادر للبهائيين، لافتين الي انه تسري عليهم الحالة نفسها وهو ما سيصب في صالحهم قضائياً. في البداية يري الدكتور عبدالمعطي بيومي، عضو مجمع البحوث الاسلامية، ان القديانيين أرادوا الحصول علي موافقة الأزهر بانهم مسلمون وأضاف: لكنني توصلت ومن خلال وثائقهم إلي غير ذلك. فأوجه الخلاف عديدة بين الاسلام والقديانية حيث سبق أن اشار مؤسسهم الميرزا غلام أحمد الي نفسه بانه النبي بعد النبي، وهذا الأمر يتعارض تماما مع الاسلام. كما قال رفيق أحمد حياة، أمير الجماعة الاحمدية القديانية، إن الاحمدية القديانية حركة مسلمة تؤمن بالله وبالرسول محمد (صلي الله عليه وسلم) والقرآن.. ومكة والمدينة هما الاماكن المقدسة لاعضاء الطائفة. والفرق الوحيد بينهم وبين بقية المسلمين أن الفرق الاخري تعتقد أن المسيح الموعود لم يأت بعد ولكن الاحمدية القديانية تري أنه جاء وهو الميرزا غلام أحمد الذي جاء لاصلاح كل الاديان. من جهته أوضح مجدي وديع مهنا »بوحي الديانة« (60 عاما)، يعمل في إحدي شركات الأدوية بالإسكندرية، انه طالب بتسجيل الديانة بكلمة »بوحي« في السجل المدني في بطاقته.. لكنهم رفضوا، مؤكداً ان البوحيين سيلجأون للقضاء مثل البهائيين، لاستخراج اوراق ثبوتية لهم خانة الديانة بها شاغرة.
 
واضاف مهنا ان الديانة البوحية ترجع إلي بدايات القرن الرابع الميلادي، وهي منشقة من الطائفة المارونية، التي تعود شهرتها إلي القديس مارون الذي أقام ديرا أعلي جبل لبنان ويبلغ عدد الموارنة حاليا في لبنان 3 ملايين شخص، وقد ظهر يوسف شميس البوحي ليؤسس الديانة البوحية، مشيراً الي ان قبلة البوحيين تقبع في جنوب لبنان لأن »نبيهم« يوسف البوحي توفي هناك. اما الدكتور نبيل عبد الفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية، فيري ان مظلة المواطنة يجب ان تشمل جميع المصريين علي مختلف عقائدهم وافكارهم بما فيهم البوحيون والقديانيون، مشيراً الي ان تطبيق قواعد المواطنة يقتضي حياد مؤسسات الدولة تجاه مواطنيها، بالاضافة الي استخراج اوراق ثبوتية للجميع. واكد عبد الفتاح ان المؤشرات تؤكد ان القضاء المصري يستند لمجموعة من مواد الحريات بالدستور بالاضافة الي ترسانة من القوانين التي تحترم عقائد الافراد، لافتا الي انه من المرجح ان القديانيين والبوحيين بلجوئهم للقضاء سينالون حقوقهم. اما إيريني لبيب مقار »بوحية الديانة تعمل بإحدي الشركات الخاصة« ان البوحية دين بسيط وسهل وهناك عدد كبير من اتباعها في مصر وفي الاسكندرية وكلهم من صفوة المجتمع، فمنهم الأطباء والمهندسون ومديرو شركات، ومعظمهم يقيمون في مناطق فاخرة مثل محطة الرمل وكامب شيزار وسيدي بشر، وهم يطالبون بإلغاء المادة الثانية من الدستور المصري وبتسجيل ديانتهم في الرقم القومي ويستعدون لاقامة دعوي بهذا المعني. يذكر ان القديانية دين جديد ظهر أواخر القرن التاسع عشر الميلادي بقديان، إحدي قري البنجاب الهندية، ومؤسسها هو ميرزا غلام أحمد القدياني المولود سنة 1265هـ بقديان وقد بدأ ميرزا نشاطه كداعية إسلامي، ثم ادعي أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود، أما زعيم القديانية الحالي فهو رفيق أحمد حياة أمير الجماعة الاحمدية القديانية، ولها اتباع في عدد من الدول الاسلامية كإيران وباكستان وفي الهند وبعض الدول العربية مثل مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة