أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نشــــــطاء يعتزمون التصــــعيد دوليًا ضــــد «أخـــونــــة الــدولـــة»


إيمان عوف – سلوى عثمان

ردا على إعلان حزب «الحرية والعدالة » ، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، بتدشين لجان شعبية للقبض على من سماهم المتسببين فى أزمة السولار، قررت «الجبهة الشعبية لمواجهة أخونة الدولة » التصعيد الدولى ضد ما وصفته بالمحاولات الدؤوبة لجماعة الإخوان المسلمين وبعض التيارات الإسلامية للسيطرة على مفاصل الدولة .

كان حزب «الحرية والعدالة » قد أعلن عن قيام أعضاء تابعين له بالقبض على مجموعة من مهربى السولار فى نفق الشهيد أحمد حمدى، مؤكدا أنه فى طريقه لتكوين لجان شعبية لهذه المهمة . من جهته قال محمد سعد، المنسق العام لجبهة مناهضة أخونة الدولة، إن الجبهة رصدت عشرات بل مئات المناصب التى استولى عليها الإخوان وأعوانهم فى الدولة دون وجه حق، مشيرا الى أنهم بصدد إصدار تقرير نهائى بتلك المناصب بعد أن يئسوا من تقديم بلاغات للنائب العام وهو المنصب الذى طالته الأخونة أيضا، وأكد سعد أنهم سيلجأون للتصعيد الدولى وسيتقدمون بملف متكامل للمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان فى قضايا قتل المتظاهرين ضد الرئيس مرسى وأخونة الدولة وانعدام الشفافية وسيادة قانون الغاب . وأوضح سعد أن ما يحدث فى نفق الشهيد أحمد حمدى هو بداية لكوارث كبرى، مؤكدا أن النزول بهذه الصورة وإلقاء القبض على متورطين فى قضايا جنائية سيتبعه حتما التصدى لمظاهرات وأى أصوات معارضة لحكم مرسى، خاصة أن جماعة الإخوان اعتادت دس السم فى العسل طوال الفترة الماضية وأنهم سيبدأون تطبيق الضبطية القضائية بدعوى الحفاظ على مصالح المواطنين ثم ينقلبون على الجميع وينفذون رغباتهم فى السيطرة الكاملة على وزارة الداخلية .

إلى ذلك، قال العقيد متقاعد دكتور محمد محفوظ، المنسق المساعد لائتلاف «ضباط لكن شرفاء » ، إن نزول مجموعات من حزب «الحرية والعدالة » الى الشارع بحجة ضبط المجرمين خطوة فى غاية الخطورة، مؤكدا أن ما يحدث محاكاة لنموذج الثورة الخومينية فى إيران وينفذ بدقة بمصر، وأوضح أن الثورة الإيرانية قادها فى البداية الليبراليون واليساريون فى إيران ثم قفز عليها التيار الإسلامى وانفرد بالحكم، ومن ثم أنشأ الحرس الثورى وحماه فى الدستور بالمادة رقم 150 وجعلوه بمثابة قوات موازية لحماية الثورة الإسلامية الإيرانية .

وأبدى محفوظ أسفه على أن مصر الآن تسير على المسار نفسه، لافتا الى أن ما يحدث من قبل جماعة الإخوان المسلمين فى السويس هو ذريعة لتكوين تنظيم عسكرى لممارسة الارهاب ضد خصومها بالتدريج . وأكد محفوظ أن قطاعا عريضا من الضباط وأمناء الشرطة غير راضين عما يحدث فى الشارع المصرى، لكن غياب هيكلة الداخلية لعدم وجود إدارة سياسية من قبل النظام الحاكم الجديد سيؤدى بمرور الوقت لتآكل هذه القاعدة من الرافضين تحت ضغط الرضوخ لقوة الأمر الواقع، ويعودون الى سابق عهدهم فرهان جماعة الإخوان المسلمين ومن قبلها المجلس العسكرى كاد ينجح حيث أصبح المصريون الآن ينادون بعودة الشرطة كما كانت فى نظام مبارك للحفاظ على الأمن على حساب كرامتهم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة