أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%56‮ ‬ارتفاعًا في حجم الاكتتابات العالمية خلال4‮ ‬شهور


خالد بدر الدين
 
شهدت الأربعة شهور الأولي من العام الحالي ارتفاعا كبيرا نسبيا في حجم الاكتتابات وطرح الأسهم الجديدة علي المستوي العالمي حيث بلغت قيمتها 106.7 مليار دولار بزيادة قدرها %56 عن نفس الفترة من عام 2008.

 
وبرغم ظهور بوادر التفاؤل علي انتعاش أسواق الاكتتابات فإن معدل طرح الأسهم لأول مرة مازال في أدني مستوياته منذ بدء الأزمة المالية في عام 2007.
 
وجاء في صحيفة فاينانشيال تايمز أن الاسواق المالية العالمية حققت بعض التقدم في الاسابيع الاخيرة ولكن تدفق الاستثمارات علي اسواق الاسهم سوف يستغرق وقتا طويلا حتي يصل الي المستويات التي وصلت اليها قبل ازمة الائتمان.
 
وهناك 11 عملية اكتتاب شهدها الشهر الحالي فقط في الاسواق العالمية منها 3 عمليات في نيويورك وواحدة في تورنتو وأخري في هونج كونج و6 عمليات في كوريا وهذا يعني تزايد الآمال في اسواق الاسهم واستعادة الثقة في اسواق جمع الاموال وزيادة الاستثمارات.
 
ولكن من بين الاحدي عشرة صفقة التي جرت في ابريل الحالي اربع منها فقط تجاوزت قيمة كل منها 100 مليون دولار وحققتها شركات روسيتا ستون للسوفت وير التعليمية، وبريدج بوينت للتعليم الاون لاين، وتشانجيو لالعاب الفيديو، وسيلفر بيز جروب هولدنجز للمنتجات الاستهلاكية.
 
وعندما طرحت شركتا بريدج بوينت وروسيتا ستون اسهمهما لأول مرة خلال الاسبوع الثالث من ابريل فإنها كانت اول صفقة تقوم بها شركات امريكية منذ مايو الماضي وحققت الشركتان معا مبلغ 254 مليون دولار من إجمالي 269 مليون دولار الذي حققه نشاط الاكتتابات خلال ذلك الاسبوع وهو مبلغ يزيد علي ادني مستوي وصلت اليه منذ عام 1988.
 
اما اجمالي حجم الاكتتابات العامة التي طرحتها الشركات العالمية منذ بداية هذا العام حتي الان فقد بلغ 1.9 مليار دولار بانخفاض قدره %96 عن الفترة نفسها من العام الماضي والتي تميزت بالحجم الضخم الذي حققته شركة فيزا الامريكية للبطاقات الائتمانية.
 
ولكن الاكتتابات التي طرحتها الشركات في منطقة آسيا الباسيفيك تشكل الغالبية العظمي من نشاط طرح الاسهم لأول مرة هذا العام وان كان اكبر هذه الصفقات حققتها شركة ميدجونسون الامريكية لتغذية الاطفال التي طرحت اسهمها في بورصة نيويورك واستحوذت علي 828 مليون دولار في فبراير الماضي مما جعل المسئولين في بنوك اسواق الاستثمارات المباشرة يشعرون بالتفاؤل وإن كان الحذر مازال يسود الاسواق للتشكك في مدي استمرار هذه العمليات في الاجل الطويل.
 
ويقول بول دوناهو الذي يشارك في رئاسة فرع اسواق الاستثمارات المباشرة في بنك مورجان ستانلي الامريكي ان هناك بالفعل بوادر واضحة علي انتعاش هذه الاسواق ولكن هذا لا يعني تدفق الاكتتابات العامة من شركات عديدة في القريب العاجل لأن عملية الاكتتابات تستغرق وقتًا طويلاً حتي يسهل هضمها.
 
كما ان التقلبات التي اعترت اسواق الاسهم تقل كثيرًا عن المستويات المرتفعة التي وصلت اليها في اواخر العام الماضي مما يدل علي تزايد التفاؤل وتشجيع المزيد من الشركات التي ترغب في التسجيل في البورصات وطرح اسهمها لاسيما ان مؤشر فيكس VIX الذي تقيس به شركة CBOE المخاوف في »وول ستريت« انكمش الان الي 35 نقطة فقط بعد ان ارتفع الي 90 نقطة في اكتوبر الماضي.

 
ويقيص مؤشر فيكس التقلبات التي تحدث في التعاملات الاختيارية علي مؤشر ستاندرد اند بورز 500 »S&B 500 « ومستواها المتدني نسبيا بالمقارنة مع التحسن الذي شهدته الاسابيع الاخيرة والذي يشير الي تزايد اقبال الشركات علي جمع الاستثمارات من خلال الاكتتابات العامة كما ان تفاؤل البنوك ارتفع ايضا لأن بعض الاجزاء المليئة بالمخاطر في اسواق الاستثمارات المباشرة بدأت تشهد تحسنًا في ادائها واختفاء بعض هذه المخاطر.

 
وكانت شركة راسيل مثلا تتميز بالكثير من المخاطر لأنها تتكون من رؤوس اموال مجزأة غير انها الآن تحقق اداءً افضل من شركات عديدة علي مؤشر S&P 500 .

 
ويؤكد خبراء البنوك الاستثمارية أن المكاسب المستمرة بدأت تزداد في الشهور الاخيرة من الاستثمارات التي تتدفق علي اسواق الاكتتابات، لاسيما ان العديد من الشركات اخذت تؤجل عمليات اكتتابها بدلا من الغائها نهائياً بفضل نجاح صفقات شركات اخري والتي اعادت الثقة الي المستثمرين الذين يرغبون كثيرًا في دعم الشركات التي لها تاريخ واضح واداء قوي في الأسواق المالية.

 
ومن الشركات الآسيوية التي حققت نجاحًا واضحًا في الاكتتابات العامة شركة زونج وانج الصينية المتخصصة في منتجات الالومنيوم والتي بدأت خلال ابريل الحالي بتسويق اسهمها في بورصة هونج كونج لتبيع اسهما بحوالي 1.6 مليار دولار وتصبح صاحبة أكبر اكتتاب في العالم منذ الصيف الماضي عندما حققت ايضا شركة ساوث لوكوموتيف الصينية صفقة اكتتاب بحوالي 1.57 مليار دولار في اغسطس.

 
وبعد منتصف الشهر الحالي ايضا قامت شركة اللورا للطاقة التي تملك محطات بترول وغاز طبيعي في ولايات تكساس ولويزيانا وكانساس الامريكية بالتسجيل في هيئة البورصات والأوراق المالية تمهيدًا لطرح اسهمها لأول مرة.

 
ومع ذلك فهناك بعض الشركات التي الغت خططها التي كانت تستهدف طرح اسهمها في البورصة لأول مرة برغم ان ظروف السوق مازالت غير مستقرة مثل شركة نيسورز انيرجي بارتنرز التي تملك وتشغل خطوط انابيب لنقل الغاز الطبيعي واصول بنية اساسية مرتبطة بعمليات تشغيل الطاقة.
 
غير ان هناك بوادر نشاط اخري علي انتعاش اسواق الاستثمارات المباشرة عندما طرح بنك جولدمان ساكس الامريكي في منتصف الشهر الحالي اسهما جديدة بقيمة 5 مليارات دولار وهو اكبر اصدار للاسهم الجديدة منذ اكتوبر الماضي عندما طرح بنك اوف امريكا اسهما بقيمة 10 مليارات دولار.
 
ويبدو ان تزايد عدد الشركات التي بدأت تجمع الاموال في اسواق الاكتتابات العامة يقوي الامال في بداية ظهور الانتعاش المالي ولكن توازن العواطف بين الثقة الزائدة عن الحد والمخاوف الشديدة من تقلبات الاسواق يعني ان المستثمرين يتناولون هذه البوادر الايجابية مع قليل من الملح!

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة