أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عمال‮ »‬الزرائب‮« ‬يدفعون الثمن‮!‬


ايمان عوف
 
وسط ذعر عالمي من انتشار مرض انفلونزا الخنازير وتحوله إلي وباء، وحالة من الترقب اشترك فيها الدولة والمواطن جراء انتشار المرض وما صاحبها من ارتفاع في حالات الاصابة بانفلونزا الطيور (قرابة 70 حالة في مصر توفي منها28  حالة)، اتخذت الدولة قرارًا بذبخ الخنازير واغلاق الحظائر والزرائب دون ادني التفات للعاملين بها، وهو ما اثار تساؤلا حول مصير تلك العمالة التي سيتم تسريحها بعد اغلاق الحظائر.

 
محمد حسن، عضو مؤسس بحركة عمال من اجل التغيير، يؤكد ان قرار اغلاق حظائر الخنازير قرار ايجابي الا انه شابه العديد من العيوب اهمها انه لم يراع العمال فيها.
 
مشيرا الي ان العمال دائما ما يتم اهمالهم في مثل هذه الظروف، حيث قامت الدولة باغلاق الاف المحال التي تعمل في بيع وشراء الدواجن دون مراعاة للعاملين بها، الذين اضطروا الي اتباع مسلك زاد من الخطر وهو الاتجاه الي تربية الدواجن في المنازل وبيعها في الخفاء، وهو ما ساهم بصورة كبيرة في عدم قدرة الدولة علي مواجهة المرض وانتشاره في مصر بصورة قاتلة.
 
وقال عضو حركة »عمال من اجل التغيير«إن أزمة عدم دفع تعويضات للعمال فجرت العديد من المشكلات، أهمها غياب دور النقابات التي تدافع عن حقوق هؤلاء العاملين.
 
مؤكدا ان الدولة اذا لم تضع في الاعتبار حقوق العمال العاملين في تربية الخنازير فسيؤدي ذلك لزيادة التوتر والاحتجاجات من قبل العمال واسرهم، لذا فعليها ان توفر تعويضات مناسبة للعمال.
 
من جانبه، اكد عبدالمنعم العزولي، نائب رئيس اتحاد نقابات عمال مصر، ان هناك خطرا يواجه مصر نتيجة انتشار انفلونزا الطيور وبعدها انفلونزا الخنازير وهو ما يجعل قرارات الحكومة حاسمة في حماية جميع المواطنين، وبالتالي فان الامر لا يمكن ان يخلو من الضحايا، مشيرًا الي ان ضحايا هذا القرار هم العاملون بتربية الخنازير الا ان هناك مداولات حالية بين وزارة القوي العاملة والهجرة واتحاد نقابات عمال مصر لبحث سبل التعويض للعمال.
 
وأكد العزولي ان هناك العديد من الاطروحات للحفاظ علي حقوق العمال ومنها ان يتم دفع تعويضات لهم تساعدهم علي اقامة مشروعات استثمارية اخري او دفع اعانة بطالة لهم من خلال صندوق اعانة البطالة التابع لوزارة القوي العاملة والهجرة، اواعانة بايجاد وظائف اخري لهم في القطاعين العام او الخاص والأمر قيد البحث.
 
وطالب العاملين بضرورة التروي حتي يتم الانتهاء من المدوالات والحصول علي مستحقاتهم. وانهي نائب رئيس الاتحاد حديثه مؤكدا ان حقوق العمال من اولويات اي قرار الا ان الصالح العام اهم من اي فئة في المجتمع. »اذا اردت ان تطاع فامر بما يستطاع« هكذا بدأت الدكتورة جورجيت قلليني نائبة مجلس الشعب حديثها، مؤكدة ان اعدام الخنازير سيؤدي الي كارثة فعلية علي جميع المستويات.
 
فأولا سيتسبب ذلك في اتجاه العمال الي تهريب الخنازير وتربيتها منزليا مثلما حدث مع الدواجن، وهو ما سيؤدي لتفشي الوباء وانتشاره في مصر كما حدث مع انفلونزا الطيور التي انتهت تقريبا في العالم كله إلا مصر.
 
وثانيا تفشي الوباء نتيجة التربية في الخفاء سيسبب في العديد من اشكال العنف بين العمال والدولة لأن الأخيرة لم توفر بديلا مناسبا للعمال في هذه الحظائر، خاصة ان حياتهم مرتبطة بهذا العمل شكلا وموضوعا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة