أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬اليانز‮« ‬تخطط للاستحواذ علي‮ ‬%10‮ ‬من السوق في‮ ‬2010


ماهر أبو الفضل
 
أكد بشار سواس مدير عام »اليانز مصر«  فرعي الحياة والممتلكات انه رغم التحديات التي فرضتها الأزمة المالية العالمية وظروف المنافسة الشرسة خلال 2008 بين الشركات، فإن فرعي »اليانز مصر« استطاعا الوصول بحجم الاقساط إلي 684 مليون جنيه نهاية العام الماضي 2008 نصيب شركة الحياة منها 501 مليون جنيه والممتلكات 183 مليون جنيه.

 
 
 بشار سواس
واشار سواس في حوار خاص لـ»المال« إلي ان »اليانز مصر« تخطط للاستحواذ علي 10 ٪ من اقساط السوق خلال العام المالي 2010/2009، خاصة ان المجموعة استطاعت خلال العام الماضي الاستحواذ علي 8 ٪ من حجم اقساط السوق بنشاطي الحياة والممتلكات، وهي نسبة ممتازة في السوق المصرية حسب تاكيداته، لافتا إلي ان الحصة السوقية ترتبط دائما بالعديد من العوامل منها تنوع البرامج التأمينية، والمصداقية، والقدرة علي سداد الأقساط فور استحقاقها وغيرها، مشيراً إلي ان »اليانز مصر« تعد احدي الشركات الرائدة التي تمتلك الادوات للاستحواذ علي نصيب مؤثر من القطاع خاصة بعد اتجاهها  لفتح فروع جديدة، علاوة علي ابرام اكبر عدد من اتفاقيات التأمين البنكي أو ما يعرف بالــ Banc Assurance ، بالاضافة إلي تنويع البرامج التأمينية بما يلبي جميع احتياجات العملاء وغيرها.
 
وحول المنتجات التأمينية الجديدة التي تعتزم »اليانز« طرحها في السوق، أوضح مدير عام الشركة ان »اليانز مصر« تتميز عن غيرها من شركات التأمين الأخري، بقدرتها علي تنويع سلة البرامج والمنتجات التي تقدمها لعملائها، التي تلبي جميع احتياجاتهم، وانها تمتلك  العديد من البرامج التي لاقت إقبالاً كبيراً من جميع فئات المجتمع العمرية، والاجتماعية والاقتصادية منها برامج »هدية العمر« لتعليم الأبناء، وبرنامج  »هَنا العمر« لتحقيق الأمان المالي للسيدات، و»ربيع العمر« لتأمين سن التعاقد، و»سند العمر« لتأمين قيمة القروض وحماية الشركات، بالاضافة إلي »حماية العمر« للمحافظة علي مستوي الدخل عند حدوث ظروف طارئة تؤدي لفقدان الدخل الأساسي، و»مراحل العمر« لتمويل الاحتياجات المالية علي المدي الطويل، ومنتجات »هوم بلس« لحماية المسكن من السرقة، السطو والحريق، و»بيزنس بلس« لحماية النشاط التجاري من السرقة، السطو والحريق، و»موتور بلس« لحماية السيارة من الحوادث، و»سيفتي بلس« للحماية ضد الحوادث الشخصية وأخيرا »هيلث بلس« للرعاية الصحية المتكاملة والمتميزة. ومازال هناك المزيد من البرامج التي نطرحها قريبا في السوق المصرية.
 
وأوضح سواس، انه بالنسبة لخطط »اليانز« المستقبلية من ناحية الفروع فإن الشركة بفرعيها »حياة وممتلكات«، لديها شبكة فروع تصل إلي 13 فرعاً تنتشر في كل من القاهرة، والجيزة والإسكندرية، و المنصورة، والغردقة، مؤكداً ان »اليانز« تتبني خطة طموح للتوسع في أنحاء الجمهورية خلال 2010/2009، حتي نتمكن من الوصول لعملائنا في كل مكان. وأشار إلي انه فيما يخص منظومة التأمين البنكي فإن تلك الآلية مهمة جداً لترويج منتجات اليانز مصر عبر جميع البنوك العاملة في مصر، التي لديها حتي الآن أكثر من 270 فرعاً لجميع البنوك التي أبرم معها اتفاقيات التأمين البنكي، ويعمل هذا النظام بفعالية لتوفير جميع الوثائق والبرامج التي تصدرها »اليانز«، حتي يصبح الوصول لأكبر قدر من العملاء هدفاً يتحقق علي أرض الواقع، مؤكداً ان العميل وفقاً لتلك الآلية ينهي إجراءاته البنكية ويقوم بالحصول علي الخدمة التأمينية من نفس الفرع، ودون أن يتكبد مشقة الذهاب لدفع أقساط التأمين المستحقة، مشيراً إلي ان »اليانز« لديها اتفاقات تأمين بنكي مع 11 بنكاً وانه يتم التفكير في زيادة عدد الاتفاقات، خاصة مع الاستجابة المشجعة من عملاء البنوك للحصول علي المنتجات التي تروجها »اليانز مصر« عبر تلك المنظومة.

 
ولفت إلي ان »اليانز مصر« من شركات التأمين التي تهتم بشكل أساسي بالموارد البشرية بها، فالتأمين يعتمد أولاً وأخيراً علي هذا العنصر المهم، من خلال الكوادر المدربة علي إجراء مهارات التفاوض الشخصي، ومهارات البيع وخدمة ما بعد البيع، وغيرها من المهارات التي يقوم عليها مجال التأمين بشكل عام.

 
وأشار إلي انه في سبيل تحسين مستوي الخدمات والبرامج التي تقدمها »اليانز مصر« للسوق، من خلال النهوض الكامل بالعنصر البشري، تم انشاء أكاديمية »اليانز للتدريب« بالمعادي، والتي تم افتتاحها في الربع الأخير من 2008، وانشئت علي أعلي مستوي من التجهيزات الفنية والتكنولوجية، بما يعمل علي تنمية العنصر البشري، من خلال تبني مفهوم التدريب المستمر لايجاد كوادر مؤهلة لشغل جميع المناصب، فالتدريب وفقاً لاستراتيجية الشركة لا يقتصر علي المستويات التنفيذية الصغيرة، ولكنه يشمل كل المستويات الإدارية. لافتاً إلي انه بجانب العائد المادي في قياس نجاح الشركة عليه فهناك فرص الترقي وتحقيق الرضاء الوظيفي وسط جو عمل صحي من العوامل المهمة جدا للاستمرار في أي شركة أو مؤسسة.

 
وحول تقييمه قطاع التأمين المصري، قال مدير عام »اليانز مصر« ان القطاع مازال أمامه الكثير الذي يقدمه للأفراد وللاقتصاد القومي بشكل عام، فالتأمين - بخلاف ما يعتقد الكثيرون - أداة استثمارية مهمة لتحقيق النمو الاقتصادي من خلال صناديق الاستثمار والأدوات المتنوعة، ولا يعتبر فقط أداة لتغطية المخاطر المختلفة التي تحيط بنا سواء في البيت او العمل أو غيرهما، معتقدا أن تنمية هذا القطاع سيقود الاقتصاد المصري لمزيد من النمو، خاصة ان إجمالي استثمارات قطاع التأمين في مصر يتجاوز 29 مليار جنيه.

 
وأشار إلي ان أهم السلبيات التي تواجه قطاع التأمين في مصر، تتمثل في ضعف الوعي التأميني لدي الأفراد والمؤسسات، الأمر الذي دعا الاتحاد المصري للتأمين وكبري شركات التأمين العاملة في مصر لتبني حملات توعية بأهمية التأمين وأهدافه، وبالإضافة إلي ضعف الوعي فإن القطاع في حاجة إلي التحرير الكامل بنسبة %100 من خلال التشريعات المرنة التي تصدرها الدولة، وتوحيد الجهات الرقابية علي النشاط التأميني في مصر، لافتاً إلي ان السوق في طريقها لتحقيق ذلك خاصة مع وجود هيئة رقابية قوية واتحاد للشركات منظم للصناعة.

 
وفيما يخص معدل النمو المتوقع لقطاع التأمين خلال السنوات المقبلة ومبررات ذلك التوقع، لفت بشار سواس إلي ان الازمة المالية العالمية كان لها تأثير علي جميع دول العالم وعلي جميع قطاعات الاقتصاد، وهو ما تظهره الخطط المستمرة لإنقاذ الاقتصاد في جميع دول العالم، للخروج من هذا النفق المظلم. ونتيجة ذلك، أري أن هناك تباطؤاً في معدلات النمو حال جميع القطاعات، ويمتد أثر هذا التباطؤ خلال العام الحالي 2009 وبدايات عام 2010، كما لن يكون هناك مكان للكيانات الاقتصادية الضعيفة وشركات التأمين الصغيرة، فالشركات الكبري التي تستطيع تفادي آثار الانكماش الاقتصادي خلال تلك الفترة، من خلال تنويع محافظ استثماراتها وتخفيف مخاطر السوق، ستتمكن خلال الأعوام الثلاثة من تحقيق نمو في حجم أعمالها والخروج من الأزمة أكثر قوة وصلابة. فالأزمة الاقتصادية وفقا لتقديراته لن تتجاوز عام 2010 وستتحقق انفراجة خلال العامين المقبلين.

 
وأشار إلي ان تحرير قطاع التأمين في مصر يعد من أولويات المرحلة الحالية، الأمر الذي سيساعد دون شك علي إعطاء دفعة قوية للصناعة بأسرها، متوقعا قيام الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الاستثمار والمناطق الحرة بسرعة تنفيذ الاجراءات الخاصة بتوحيد الجهات الرقابية علي المؤسسات المالية غير المصرفية لتصبح جهة واحدة، خاصة انه احد القرارات المهمة التي تهدف إلي تحرير القطاع من العوائق والإجراءات الروتينية التي قد تحد من تحركه مستقبلا، مؤكداً الدور البارز الذي قامت به الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين، التي لعبت ومازالت تلعب دوراً مهماً في إرساء القواعد المهنية والممارسات المعمول بها في قطاع التأمين بالكامل.

 
وحول تأثير الازمة العالمية علي معدل مبيعات وثائق تأمين الحياة داخل السوق، أكد سواس ان هناك تأثيرات فعلية، ولكن ليس فقط في نشاط تأمينات الحياة ولكن علي مبيعات قطاع التأمين ككل، مشيراً إلي انه رغم ذلك فإن شركة »اليانز مصر« مازالت تحقق معدل مبيعات معقولة في ظل الظروف الحالية، وتتضمن خططنا 2009/2010  زيادة حصتنا السوقية ومبيعاتنا لتأمينات الحياة، ولكنني مازلت متفائلا بإمكانية انفراج الأزمة مع بداية العام المقبل.

 
وأوضح مدير عام »اليانز مصر« انه فيما يخص رؤوس اموال الشركات والتي حددها القانون 118 لسنة 2008 المنظم لسوق التأمين، التي لا تتعدي 60 مليون جنيه ومدي كفايته بالنسبة للمرحلة الحالية، ان هذا يتوقف علي نوع النشاط التأميني الذي تمارسه الشركة، وبالنسبة لشركات التأمين التي تسعي لدخول نشاط تأمينات الممتلكات، فهو غير كاف، نظرا لضخامة المشروعات والممتلكات مثل شركات البترول العملاقة، وشركات الطيران، والمفاعلات الذرية، وناطحات السحاب، وغيرها، الا ان ذلك المبلغ كاف للبدء في نشاط تأمينات الحياة، والتأمين الشخصي والصحي.
 
وحول توقعاته بظهور حدوث اندماجات واستحواذات داخل السوق المصرية، أشار سواس إلي ان المناخ الاقتصادي حاليا لا ينبئ بذلك، فالاستحواذ والاندماج يحتاج لاستثمارات ضخمة، وكل الشركات حاليا في حالة ترقب وانتظار لما سيحدث.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة