أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

صندوقان فرعيان لـ»إنفراميد‮« ‬بمصر والمغرب برؤوس أموال‮ ‬500‮ ‬مليون يورو


كتب - أيمن عبد الحفيظ:
 
كشف حازم شوقي، رئيس قطاع الاستثمار المباشر بالمجموعة المالية هيرمس، في تصريحات لـ»المال« عن اعتزام الجهات الأربع المؤسسة لصندوق »انفراميد« للاستثمار طويل الأجل في البنية التحتية بدول جنوب وشرق البحر المتوسط، تأسيس صندوقين فرعيين أحدهما للاستثمار في مصر، بينما يوجه الثاني أمواله لمشاريع في دولة المغرب، ينتظر أن يتراوح مجموع رؤوس أموال الصندوقين معاً بين 350 و500 مليون يورو، كما ستظل فرص البلدين قائمة في نيل جانب من أموال الصندوق الإقليمي الذي يستهدف مؤسسوه جمع مليار يورو، بالنظر إلي حجم الدولتين واحتياجاتهما الكبيرة لمشروعات البنية الأساسية.

 
كان صندوقا Caisse des Dépôts الفرنسي وcassa depositie prestiti الإيطالي، والمجموعة المالية - هيرمس، وصندوق الإيداع والتدبير المغربي قد أعلنوا يوم الخميس الماضي عن تأسيس »صندوق انفراميد« للاستثمار طويل الأجل، الذي يعد أول مشروع تمويل تابع للاتحاد من أجل المتوسط.
 
وتأسس الاتحاد من أجل المتوسط في يوليو من العام الماضي ويضم 43 دولة عبارة عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول المطلة علي البحر المتوسط بالإضافة إلي الأردن وموريتانيا، ويهدف الاتحاد إلي إقامة مشروعات تنموية بشأن البحر المتوسط والدول المطلة علي شواطئه، ويرأسه في دورته الأولي التي تستمر لعامين كل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن الضفة الشمالية للبحر المتوسط والرئيس محمد حسني مبارك عن الضفة الجنوبية.
 
ويستهدف صندوق »انفراميد« في المقام الأول الاستثمار في رؤوس أموال المشروعات الجديدة، من أجل المساهمة في بناء البنية الأساسية الحضرية، والبنية الأساسية للطاقة والنقل في منطقة جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط.
 
واتفقت الجهات الأربع المؤسسة للصندوق علي ضخ مبلغ مشترك بقيمة400  مليون يورو في صندوق »انفراميد«، وسيكون الصندوق مفتوحاً أمام أصحاب الاستثمارات طويلة الأجل، بهدف جمع ما يزيد علي مليار يورو علي مدي الأشهر المقبلة، كما يجري التفاوض حاليا مع كبري المؤسسات المانحة للقروض طويلة الأجل لتعزيز الموارد المالية للصندوق.
 
وأكد شوقي أن غالبية الأموال التي اتفق المؤسسون علي ضخها في الصندوق قادمة من الجهتين الفرنسية والإيطالية، رافضا الإفصاح عن نسب مساهمة كل جهة علي حدة، كما يبحث الصندوق عن جهات استثمارية طويلة الأجل لاستكمال رأسماله، حيث سيتم الترويج في دول الخليج وأوروبا وآسيا وكندا، ويتوقع أن يتم عرض الاستثمار فيه علي الصناديق السيادية العربية والمؤسسات المماثلة لها في بلدان العالم.

أوضح رئيس قطاع الاستثمار المباشر بالمجموعة المالية هيرمس، أن الصندوق يهتم بالاستثمار في الموانئ والمطارات والطرق وخطوط السكك الحديدية والمرافق ومحطات تحلية مياه الشرب وخطوط الصرف الصحي والكهرباء وشبكات وتوزيع الكهرباء والأنابيب، وكذلك مشروعات توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وبدأ مؤسسو صندوق »انفراميد« في الوقوف علي احتياجات الدول التي يغطيها من مشروعات البنية التحتية، عبر عقد اجتماعات مع المسئولين بهذه الدول، خاصة أنه يستهدف إقامة مشاريع جديدة وليس الاستثمار في مشروعات قائمة. وسيسعي الصندوق للاستفادة من إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مصر P.P.P ، وطرح أول مشروع بالفعل علي القطاع الخاص، بالإشارة إلي مشروع محطة الصرف الصحي بالقاهرة الجديدة الذي طرحته وزارة الإسكان مؤخرا وجذب 7 تحالفات محلية وعربية وعالمية. ويأمل صندوق »انفراميد« في تطور مناخ الاستثمار في البلدان التي يستهدفها بما يدعم قدرته علي ضخ أموال فيها، فحسب حازم شوقي يعد المناخ الاستثماري مهيأ لدرجة كبيرة في دول مصر والمغرب والأردن لاستقبال الاستثمارات الخاصة، وينتظر أن يتحسن في عدد من الدول الأخري خلال أجل الصندوق الذي يصل إلي 10 سنوات. ويعد صندوق Caisse des Dépôts من أقدم الصناديق الفرنسية وتم تأسيسه في القرن التاسع عشر، وحصل مؤخرا علي المركز الثاني في قائمة أكثر المؤسسات المالية العالمية أمانا، ويدير استثمارات طويلة الأجل ويتلقي إيداعات من مصادر متعددة في فرنسا. أما صندوق Cassa Depositi e Prestiti فمملوك للحكومة الإيطالية وتتم إدارته من خلال إدارة مستقلة، ويدير أموال البريد الإيطالي وكذلك أموال المحليات، وتتسم استثماراته بطول أجلها، حيث يمتلك علي سبيل المثال شبكة الكهرباء الرئيسية في إيطاليا. وتقوم شركة CFL الفرنسية بدور المستشار المالي للصندوقين الفرنسي والإيطالي في مساهماتهما بالصندوق الجديد. من جهته قال هنري جينو المستشار الخاص للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، في تصريحات صحفية عقب توقيع اتفاقية تأسيس الصندوق تمويل مشروعات البنية الأساسية في مكتبة الإسكندرية الخميس الماضي، إن هيئة المعونة الفرنسية خصصت للصندوق مليار يورو سنوياً في الفترة من عام 2009 حتي عام 2013، و750 مليون دولار من البنك الدولي للمساهمة في تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية، و50 مليون يورو من منظمة البيئة العالمية، بالإضافة إلي 7.7 مليون يورو من بنك الاستثمار الأوروبي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة