أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

»‬بولفارا‮« ‬تسعي لزيادة مساحة الأراضي القابلة للتطوير العقاري إلي‮ ‬111‮ ‬ألف متر


أحمد مبروك
 
سيطرت علي المستثمرين حالة من الترقب خلال النصف الأول من الجمعية العمومية لشركة »العربية بولفارا« للغزل والنسيج التي عقدت نهاية الاسبوع الماضي، قبل أن تتلاشي مع إيضاح مجلس ادارة الشركة خطتها خلال العام الحالي والتي تتضمن زيادة الاراضي المتاحة للتطوير العقاري، حيث تستهدف زيادة إجمالي تلك الأراضي إلي 111 الف متر من أصول الشركة لتوفير مصدر تمويلي لسد احتياجاتها.

 
كما تجري دراسة البدائل المطروحة امام »العربية بولفارا« للتصرف في تلك الاراضي سواء بالبيع بالمزايدة او من خلال تأسيس شركة استثمار عقاري، او استغلال تلك الاراضي في نشاط يدر عائداً سريعاً.
 
كما فسرت الشركة العديد من التساؤلات التي وجهها المستثمرون حول خطة اعادة الهيكلة وما اسفرت عنه، وسبب تمتع العديد من العملاء بخصومات من قبل الشركة رغم معاناتهم من حالات التعثر بسبب الازمة المالية العالمية.
 
وعلي جانب آخر استبعد رئيس مجلس ادارة »العربية بولفارا« اللجوء في الفترة الحالية إلي تجزئة السهم أو زيادة رأس المال بسبب الازمة المالية العالمية التي اثرت بالسلب علي القيم السوقية للاسهم وخفضتها إلي ما دون القيمة الاسمية.
 
في بداية الاجتماع استعرض أيمن إسماعيل رئيس مجلس الإدارة تقرير المجلس عن النشاط خلال العام الماضي، الذي اسفر عن تحول ارباح الشركة البالغة 877 الف جنيه خلال عام 2007 إلي صافي خسارة بلغ 39.9 مليون جنيه خلال العام الماضي.
 
وأرجع ذلك إلي العديد من العوامل، أهمها اغراق السوق المحلية بغزول واقماش باسعار متدنية تتمتع بدعم من البلاد المصدرة، بالتزامن مع عدم قدرة الشركات المحلية.
 
أيضاً علي التحكم في اسعار السوق، وفي نفس الوقت ارتفاع تكاليف الانتاج مما أدي إلي تراجع مبيعات الغزول والاقمشة المحلية والارتفاع المستمر في الاستيراد، مما اجبر العديد من الشركات علي البيع باسعار اقل من التكلفة، نتيجة ضغط العملاء للحصول علي خصومات، وزيادة فترات الائتمان بسبب الاثار السلبية للازمة المالية العالمية.
 
وأوضح عبد المجيد عسل العضو المنتدب للشركة، انه نتيجة لتلك المعوقات وفي ظل اعتماد الشركة علي التمويل الذاتي، اتجهت »بولفارا« إلي التفكير في استغلال اصولها لخفض التكلفة، وفي نفس الوقت زيادة العائد حيث قامت الشركة بإخلاء مساحات غير مستغلة بواقع 74 الف متر خلال العام الماضي من خلال نقل الماكينات بالوحدتين الثالثة والخامسة إلي الوحدة »الثانية« وفي نفس الوقت تحديث العديد من الماكينات المتهالكة بتكلفة استثمارية بلغت 14.5 مليون جنيه، في حين تستهدف الشركة خلال العام الحالي زيادة الاراضي القابلة للتطوير العقاري إلي 111 مليون متر من خلال اخلاء الوحدة الرابعة ومساحة أرض الشونة.
 
وفي السياق نفسه، تطرق رئيس مجلس إدارة »بولفارا« إلي دراسة البدائل المتاحة امام الشركة للتصرف في تلك الاراضي وتتمثل في طرحها للبيع خلال الفترة الحالية، والتي قد يعترضها انخفاض اسعار الاراضي والعقارات بصفة عامة بسبب الازمة المالية العالمية، وركود قطاع العقارات في مصر. في حين حدد البديل الثاني في استغلال تلك الاراضي في النشاط العقاري هو تأسيس شركة للاستثمار العقاري، او الدمج بين البديلين من خلال بيع جزء من الاراضي في مزايدة واستغلال القسم الآخر في النشاط العقاري.
 
لكن أحد المستثمرين قاطعه مشيراً إلي طول أجل البديل الثاني بتأسيس شركة استثمار عقاري بينما تحتاج الشركة إلي مصدر ربحية سريع، وقدم اقتراحاً بتجزئة القيمة الاسمية لسهم الشركة في البورصة ثم اجراء زيادة راس المال للحصول علي التمويل من المستثمرين.
 
ورد أيمن إسماعيل رئيس مجلس ادارة الشركة، قائلاً إن كل البدائل الخاصة بكيفية استغلال الاراضي المتاحة للتطوير العقاري ما زالت قيد الدراسة، حيث تستعين الشركة بالعديد من الخبراء وشركات الاستثمار العقاري لتحديد اي البدائل المطروحة الذي سيتم تنفيذه، علماً بأن الشركة لن تتخذ اي قرار دون عقد جمعية عمومية والحصول علي موافقة المساهمين.
 
واستبعد اسماعيل تفكير الشركة في تجزئة السهم بسبب الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، التي خفضت السهم عن قيمته الاسمية، كما انها أثرت علي شهية العديد من المستثمرين في انحاء العالم تجاه الاستثمار في اسواق الاسهم.
 
علي جانب اخر، قدم الجهاز المركزي للمحاسبات العديد من الملاحظات عن نتائج اعمال الشركة خلال العام الماضي، أهمها منح أحد العملاء خصومات علي مسحوباته خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة من العام الماضي رغم تقاعسه عن سداد مديونياته المتأخرة واعادة الجدولة له اكثر من مرة، بالاضافة إلي مد فترات الائتمان الممنوحة لبعض العملاء رغم ارتفاع الشيكات المرفوضة لصالحهم.
 
وأدت تلك الملاحظات إلي تساؤل المستثمرين عن سبب تلك الخصومات رغم اهتزاز قدرة العملاء علي الدفع، بينما أوضح العضو المنتدب للشركة ان تلك الخصومات هي الملاذ الآمن لشركات قطاع الغزل والنسيج في الفترة الحالية بسبب الازمة الراهنة التي اثرت علي قدرة العملاء علي السداد، وسعيهم للحصول علي المنتجات بأقل الاسعار، في ظل الاغراق الذي تعاني منه الصناعة وارتفاع تكاليف الانتاج، مما يتطلب من الشركات تصريف المخزون الراكد بأسعار تنخفض في العديد من الاحيان عن تكلفتها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة