أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اليابان تتجه لزيادة استثماراتها الزراعية خارج البلاد


تضع الحكومة اليابانية خططا لتمويل الاستثمارات الزراعية لليابان في الدول النامية في اخر اشارة علي تزايد المخاوف المرتبطة بالأمن الغذائي بين دول العالم المستوردة للسلع الزراعية.

 
ذكرت صحيفة الـ»فاينانشيال تايمز« نقلا عن وزارة الزراعة اليابانية ان طوكيو تبحث تحديد المناطق التي يمكن ان تستفيد من الاستثمارات والمساعدات اليابانية لزيادة انتاج السلع الزراعية.

واضافت الصحيفة ان خطط الاستثمار اليابانية ذات طبيعة مختلفة عن مثيلتها في الدول الاخري مثل كوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية والتي تقوم بالاستثمار في الزراعة لاعادة تصدير المنتجات الزراعية اليها لتوفير الغذاء لشعوبها، وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة علي السياسة الزراعية اليابانية إن طوكيو تخطط لبيع محاصيلها في سوق الغذاء العالمية.

وصرح مونيميتسو هيرانو مدير مفاوضات السياسة التجارية العالمية في وزارة الزراعة وصيد الاسماك اليابانية ان اليابان قد لا تستطيع ضمان واردات مستقرة من السلع الزراعية نتيجة لجهودها الاستثمارية، ولكنه قال لجريدة الفاينانشيال تايمز إنه في حالة زيادة انتاج السلع الزراعية عالميا، فإن ذلك سيساعد اليابان علي استيراد احتياجاتها.

ودعمت طوكيو لوقت طويل المشاريع الخاصة بالزراعة عن طريق البيوت التجارية اليابانية خاصة في مجال انتاج فول الصويا في امريكا اللاتينية بعد ان افزعها الاعتماد الكبير علي الولايات المتحدة خلال الحظر القصير الذي فرضته واشنطن علي تصدير فول الصويا عام 1973.

وكان ايتوشو وماروبيني وهما اثنان من البيوت التجارية اليابانية قد اعربا العام الماضي عن رغبتهما في دعم انتاجهما الزراعي ووقعا اتفاقيات مع الصين لتزويد بكين بالسلع الزراعية خاصة فول الصويا.

ومن جانبه قال هيرانو إن الحكومة اليابانية لا تأخذ بعين الاعتبار الاستثمار في افريقيا حيث يواجه السكان المحليون نقصا في توافر السلع الغذائية ولكنها تنظر الي مناطق مثل امريكا الجنوبية والوسطي وشرق اوروبا.

واوضح هيرانو ان هناك مناطق ذات احتمالات مرتفعة في مجال زيادة صادرات السلع الزراعية في حالة حصولها علي بعض المساعدة وهي مناطق تمتلك المقدرة الانتاجية ولكنها تفتقد نظام التوزيع او البنية التحتية او التكنولوجيا اللازمة لتحسين جودة المحاصيل الزراعية.

واشارت الصحيفة الي ان دول العالم تسعي الي دعم امنها الغذائي بعد موجة الارتفاع الشديد في اسعار السلع الغذائية في العام الماضي وما تبعها من حظر وقيود تجارية.

واضافت الصحيفة ان ما يطلق عليه الاستحواذ علي الاراضي قد اثار قلق بعض الدبلوماسيين خاصة ان بعض الدول التي تقوم بعملية الاستحواذ تهدف الي تأمين مواردها الزراعية لتوفير الغذاء لشعوبها دون النظر للوضع الغذائي في الدول صاحبة هذه الاراضي.

وطالبت مؤسسة ابحاث السياسات الغذائية العالمية التي تدعمها الحكومة اليابانية بوضع مجموعة من القواعد التي تحكم وتنظم سلوك الدول في مجال الاستثمارات في الاراضي الزراعية خارج الحدود تتضمن بشكل خاص المطالبة بألا يكون للمستثمرين الاجانب الحق في التصديرخلال تعرض الدولة صاحبة الاراضي المستثمرة الي ازمة غذائية.

وصرح جوشيم فون برون مديرالمؤسسة للفاينانشيال تايمز بان الاستثمارات الحالية في الاراضي الزراعية ومن بينها التي تنتظر ابرام اتفاقات نهائية بشأنها قد يصل حجمها فيما بين 15 مليون و20 مليون هكتار وهو اكثر من ضعف المناطق الزراعية في ألمانيا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة