أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء يدعون للتوسع فى زراعة القطن العام الحالى


دعاء حسنى

دعا خبراء وتجار الأقطان المزارعين للتوسع فى زراعة القطن خلال موسم العام الحالى الذى بدأ بالفعل، فى ظل توقعات بارتفاع الأسعار وانتهاء أرصدة القطن المعروضة خلال أسابيع من الموسم التسويقى الحالى .

وأكدوا أنه مع قرب انتهاء موسم تسويق القطن لعام 2013/2012 والذى ينتهى فى 31 أغسطس المقبل فإنه من المتوقع أن يتم استيعاب كامل الأقطان المتوافرة بالسوق حالياً، مشيرين إلى عدم توافر أقطان من إنتاج العام الماضى، الأمر الذى ستترتب عليه زيادة الطلب على الإنتاج الجديد وارتفاع الأسعار .

وقالوا إن الارتفاع المرتقب فى الأسعار سيشمل أقطان وجه قبلى «جيزة 90 ، 80» والتى يزداد الطلب عليها للمغازل المحلية وأيضاً بالنسبة لأقطان الوجه البحرى من «جيزة 86 ، و 88» ، والتى يتزايد الطلب عليها فى الأسواق العالمية، حيث ارتفع سعر جيزة 86 إلى 134 سنتاً لليبرة بما يوازى 1300 جنيه للقنطار الزهر، وجيزة «88» الذى ارتفع سعره ليصل إلى 145 سنتاً لليبرة بما يوازى 1360 جنيهاً للقنطار الزهر .

وقال عادل عزى، رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل، إن عدم وجود مخزون من الموسم التسويقى الجارى سينعكس بشكل إيجابى على جميع أصناف الأقطان .

ودعا عزى جميع المزارعين للتوسع فى زراعة القطن العام الحالى، متوقعاً ارتفاع الأسعار، وبالتالى يحقق أرباحا جيدة لمزارعى القطن .

وأوضح عبدالعزيز عامر نائب رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل، أن المتبقى من أقطان الموسم التسويقى الحالى يتراوح بين 400 و 450 ألف قنطار، لافتاً إلى أن معظم الكميات بحوزة شركات تجارة الأقطان، وأن أغلب الشركات تفضل الاتجاه إلى تصدير الكميات المتبقية من الأقطان للاستفادة من فارق أسعاره فى ظل ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه .

وقال إن الشركة القابضة للغزل والنسيج وجميع المغازل تعانى حاليا من نقص شديد فى احتياجاتها من الأقطان مما يعرضها للتوقف عن العمل، وعدم قدرة «القابضة » على دفع أجور العاملين، مشيراً إلى أن الشركة القابضة طالبت الحكومة بفرض حظر على تصدير الكميات المتبقية من الأقطان المصرية لاستخدامها فى استهلاكات المغازل الحكومية، فى ظل الصعوبات التى تواجهها فى توفير العملة الأمريكية رغم فتح الحكومة الباب أمام استيراد الأقطان دون أى عقبات بعد فترة الحظر التى استمرت منذ أكتوبر 2011.

وأضاف أنه نتيجة تزايد احتياجات المغازل المحلية من الأقطان واستمرار الطلب الخارجى على الأقطان المصرية، وفى ظل توقعات بالتعاقد على جميع المعروض من الموسم التسويقى الحالى وعدم وجود أى فضلة للموسم المقبل، فإنه من المرجح أن تشهد أسعار الأقطان ارتفاعات كبيرة، مما يتطلب زيادة المساحة المخصصة لزراعة القطن هذا العام .

وشدد نائب رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل على ضرورة إعلان الحكومة عن سعر ضمان وإنشاء صندوق لموازنة الأسعار وتشجيع المزارعين على زيادة المساحة المخصصة لزراعة الأقطان، مشيراً إلى أن اللجنة تطالب بتنفيذ ذلك منذ 10 سنوات، حتى يغطى الإنتاج احتياجات المغازل المحلية والتصدير .

وأكد أهمية تنفيذ تلك السياسات تجنبا لتخبط السياسات المصرية فى عمليات فرض حظر على استيراد أو تصدير الأقطان، مما يؤثر بالسلب على الاتفاقيات الدولية المبرمة بين مصر والدول الأخرى، ويدفعهم إلى اتخاذ إجراءات المعاملة بالمثل للصادرات المصرية المتوجهة لأسواق تلك الدول .

 وقال حسين يحيى، رئيس مجلس القطن، إن المجلس يشارك فى حملة لزيادة المساحة المخصصة لزراعة القطن هذا العام بالتعاون مع معهد بحوث القطن، وقيادات وزارة الزراعة ولجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل واتحاد المصدرين، مشيراً إلى أن احتياجات السوقين المحلية والتصديرية تقدر بنحو 4 ملايين قنطار، بين احتياجات المغازل المحلية والتصدير .

وأشار إلى أن المساحة المخصصة لزراعة القطن هذا العام تقدر بين 300 و 340 ألف فدان بإنتاجية تصل إلى قرابة 2 مليون قنطار، وهو ما لن يغطى الطلب، خاصة أن الموسم التصديرى للأقطان إذا تزايد فيه الطلب فهو بحاجة إلى نحو 2 مليون قنطار، مما يجبر المغازل المحلية لاستيراد احتياجاتها من الخارج .

وأوضح أن الحملات المكثفة لزيادة المساحة المخصصة للقطن هذا العام، تأتى لترغيب المزارعين فى هذا المحصول، مع ترقبات بارتفاع سعر القنطار، خاصة مع وجود محاصيل أكثر إغراء للمزارعين مثل الأرز والقمح وغيرهما .

 وفى سياق متصل قال رئيس مجلس القطن إن موسم زراعة القطن هذا العام سيشهد زراعة الأصناف المعتمدة للوجه القبلى جيزة 80 ، و 90 ، وأصناف وجه بحرى من جيزة 88 ، و 86.

وكشف عن أنه ستتم زراعة قرابة 6 آلاف فدان من أصناف جيزة 92 فى محافظة دمياط، وصنف «جيزة 93» لأول مرة هذا العام كصنف تجارى تجريبى بقرابة 50 فداناً فى محافظة دمياط، مشيرا إلى أن الصنفين من الأصناف فائقة الطول، مشيراً إلى أن الفيوم من أكبر المحافظات المنتجة للقطن، تليها بالوجه القبلى بنى سويف ثم أسيوط وسوهاج والمنيا .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة