أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: ‬سياسة‮ »‬الاندماج‮« ‬تقود نقلة نوعية لصناعة البتروكيماويات


رشا شقوير
 
يبحث قطاع البتروكيماويات الاتجاه الي تنفيذ »اندماجات« بين الشركات العاملة بالقطاع بهدف تحقيق المزيد من التطوير، واحداث نقلة نوعية بالقطاع.
 
يدرس القطاع آليات تحقيق الاندماجات بين الشركات »المحلية« و»الأجنبية« سعياً للاستفادة من الأمكانات المتوافرة لدي الأخيرة، خاصة التكنولوجية، والمالية، منها.
 
وصف الخبراء هذا الاتجاه بأنه سيساهم في تعظيم التصنيع المحلي وتوفير فرص عمل وجذب استثمارات جديدة بالقطاع الذي ترتبط به صناعات تكميلية متنوعة.
 
من جانبه أكد مختار الشريف، الخبير الاقتصادي أن الاندماج مهم خلال الفترة المقبلة لأنه عبارة عن اندماج كيانين قويين في كيان واحد لانتاج السلع البتروكيماوية بشكل جيد، مؤكداً أن الصناعات البتروكيماوية تحتاج الي امكانيات تكنولوجية عالية، ورؤوس أموال كبيرة، لذلك لابد من اندماجات الشركات المصرية والأجنبية.
 
وقال إن البتروكيماويات كانت تعتبر منتجات سنوية، ولكن أصبحت من الاستخدامات اليومية المهمة، لذلك لابد من الاهتمام بها، والعمل علي تطورها مثلما يحدث في قطاعي البترول والكهرباء، مشيراً الي ضرورة وجود إدارة ناجحة، من خلال الاندماجات التي تحدث في القطاع، بما يصب في مصلحة المنتجات المحلية ودعم قدرتها علي المنافسة مع السلع الأخري.
 
وأوضح خالد أبو المكارم عضو المجلس التصدير أن الاندماجات مفيدة جداً لقطاع البتروكيماويات، لأنه سيعطي لها القدرة علي المنافسة، خاصة أن اندماج كيانين سيعمل علي زيادة رأس المال، اضافة الي استخدام التكنولوجيا الحديثة، والتي تحتاجها صناعة البتروكيماويات، لأنها عبارة عن فصل دقيق للمكونات، مؤكداً أن الاندماج يحقق التكامل بمعني أنه اذا كانت شركة تقوم بانتاج منتجات كيماوية تستطيع الشركة الأخري المندمجة معها أن توفر رأس المال المطلوب فضلاً عن التكنولوجيا الحديثة.
 
وأضاف أن دولاً كثيرة سبقتنا في تطبيق هذه السياسة، ولابد من تغيير فكرنا لكي نستطيع تطوير هذا القطاع.
 
وقال أحمد هجرس عضو المجلس التصديري للصناعات الكيماوية إن صناعة البتروكيماويات العالمية وليست المحلية تواجه تحديات كثيرة علي جميع الأصعدة في ظل أزمة المال العالمية، وتأثيرها سلباً علي معدل الاستثمارات، وانكماش الائتمان المصرفي وتباطؤ معدلات النمو بما ينعكس علي انخفاض الطلب علي منتجاتها وهو ما يتطلب تضافر جهود المعنيين، ومؤسسات المال كافة، لاعطاء هذه الصناعة المهمة والحيوية حافزاً يساعدها في انجاز دورها المتميز لكونها شريكاً فعالاً في التنمية الشاملة.
 
ولفت الي أن هناك الكثير من المشروعات التي تقوم بتخطيطها وزارة البترول ستنفذ علي مراحل، مشيراً الي أن المرحلة الأولي من الخطة تصل استثماراتها 4.6 بليون دولار، وهي تمثل تحدياً كبيراً لهذه الصناعة الواعدة، التي ينتظر أن يستكمل دخولها علي خريطة الانتاج خلال الفترة المقبلة، لتغطية احتياجات السوق المحلية، وتصدير الفائض وتوفير فرص عمل، وانشاء صناعات تعتمد علي المنتجات البتركيماوية.
 
ويذكر أن قطاع الصناعات الكيماوية شهد تطوراً، حيث بلغت قيمة صادراته حتي شهر نوفمبر 2008 حوالي 24.2 مليار جنيه مقابل 14.5 مليار جنيه خلال الفترة نفسها من عام 2007، بمعدل زيادة يقدر بـ%66، وبينما وصلت بنهاية عام 2008   الي 25 مليار جنيه مقابل حوالي 16.3 مليار جنيه خلال عام 2007، بمعدل زيادة بلغ %53 ومن المتوقع أن يتراجع بمقدار 10 مليارات جنيه خلال العام الحالي، بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها الأسواق الأوروبية والأمريكية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة