أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات الغزل تستغيث بالقابضة لوقف ضغوط التجار


يوسف إبراهيم
 
طالب بعض شركات الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال بتدخل  المهندس محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة للغزل لوقف الخسائر التي قد تلحق بالشركات نتيجة قيام تجار الغزول برد كميات من البضائع التي حصلوا عليها إلي الشركات لضمان عدم تعرضهم لخسائر كانت أزمة قد نشبت بين عدد من الشركات وتجار الغزول في السوق المحلية نتيجة انخفاض سعر الغزل من 15 ألف جنيه للطن إلي 13 ألف جنيه بعد قرار الحكومة تقديم دعم للصناعة بقيمة 150 جنيهاً لقنطار القطن تم تطبيقه منذ أول أبريل الماضي.

 
من جانبه كشف محمد عبدربه، رئيس شركة ميت غمر للغزل أنه طلب من رئيس الشركة القابضة ضرورة التدخل لوقف تسلم عدد من الشركات بضائع الغزول من التجار بعد أن تعاقدوا عليها، وذلك حتي لا تذهب قيمة الدعم للتاجر وليس للشركة نفسها، لافتاً إلي أن بعض الشركات تقبل رد البضائع مقابل تغيير الفواتير فقط بعد ممارسة التجار ضغوطاً عليها بوقف التعامل مع الشركة أو عدم دفع باقي المبالغ الخاصة بالكميات التي تعاقدوا عليها.
 
وأشار إلي أنه عرض هذه المشكلة علي لجنة التسوية في الشركة القابضة حتي تتحرك لوقف أي محاولات لرد البضائع علي أن تتحمل الشركة مبلغاً بسيطاً من فروق الأسعار لا يزيد علي 500 جنيه للطن بالنسبة للكميات التي تم التعاقد عليها في أواخر شهر مارس وهي الفترة التي تسبق قرار الدعم الحكومي.

 
وأضاف أن أبرز الشركات التي قبلت رد البضائع هي العربية والمحمودية والأهلية ودمياط وذلك بسبب ضغوط التجار علي هذه الشركات.

 
من جانبها وصفت مصادر بالشركة القابضة للغزل والنسيج كميات الغزول التي يوجد خلال علي سعرها بين الشركات وبعض التجار بأنها قليلة وتتعلق بفترة ما قبل اقرار الدعم الحكومي  للشركات، وأوضحت المصادر أن القابضة للغزل تبحث حالياً تأثير هذه البضائع علي نتائج أعمال الشركات في العام المالي الحالي، متوقعة أن يكون تأثيرها طفيفاً، لأن الظروف العامة المحيطة بالصناعة تأثيرها أكبر بكثير من هذه المشاكل.

 
وأشارت المصادر إلي أن قرار الدعم الحكومي سيساهم في تزايد نمو الشركات وتخطيها عقبات الأزمة الاقتصادية العالمية علي القطاع خاصة في ظل تراجع مبيعات الغزول بشكل كبير، فضلاً عن أن القرار سيؤدي إلي تراجع كميات الغزول المستوردة والتهريب الذي كان يلحق ضرراً كبيراً بالصناعة.

 
فيما أكد جمال عقيل، أحد كبار تجار الغزول في المحلة، أن عدداً كبيراً من التجار تحملوا فروق الأسعار حتي لا تحدث بينهم وبين الشركات أزمة.

 
موضحاً أن السوق بدأت تتجه للاستقرار بعد فترة الأزمة التي شهدتها عقب قرار دعم الصناعة المحلية وأضاف أن عمليات الاستيراد قلت كثيراً بالنسبة لغزول القطن نظراً لاعتماد معظم المصانع علي القطن المحلي بعد قرار الدعم ولكن عمليات الاستيراد يتم معظمها بالنسبة للبوليستر وخامات أخري.

 
وأشار إلي أن التجار لحقت بهم خسائر بالفعل من قرار الحكومة بدعم الشركات مما أدي إلي انخفاض سعر الغزول ولكن بعض هذه الشركات تحملت جزءاً من فروق السعر حتي لا تحدث أزمة في السوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة