أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

توصية بالتوسع في إنتاج الأسمدة العضوية


محمد شحاتة

طالب عدد من الخبراء والمستثمرين بالعمل علي التوسع في انتاج السماد العضوي من المخلفات الزراعية مؤكدين انه يتميز بالجودة العالية وسوف يساهم في زيادة الصادرات المصرية من الحاصلات الزر اعية الي الدول الأوروبية والتي تشترط عدم وجود أسمدة كيماوية في المنتجات التي تستوردها، وتساهم الأسمدة العضوية في ارتفاع خصوبة التربة.


أكد الدكتور عبدالعظيم طنطاوي، رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية سابقاً، أن الأسمدة العضوية تساهم في زيادة خصوبة التربة من ناحية ومن الناحية الأخري تؤدي الي ارتفاع انتاجية المحاصيل كما تساهم في فتح الأسواق المغلقة والتي لا تدخلها المنتجات المسمدة كيماوياً.

أوضح طنطاوي أن عدداً كبيراً من الشركات الأوروبية المستوردة للمحاصيل الزراعية يشترط أن تكون الحاصلات منتجة باستخدام السماد العضوي، خاصة الفواكه الأمر الذي يؤدي الي انخفاض كميات الصادرات المصرية من الفواكه والخضر.

وطالب طنطاوي بالتوسع في انتاج السماد العضوي والعمل علي انتشار التجربة الخاصة بانتاجه من المخلفات الصلبة في جميع المحافظات.

أضاف طنطاوي أن الأسمدة العضوية لن تكون بديلاً للكيماوية، خاصة أن الأراضي المصرية بعضها يحتاج الي عناصر كيماوية معينة مما يجعل عمليات استخدام الأسمدة الكيماوية أمراً غاية في الأهمية ولكن في الوقت نفسه لابد من خفض الاعتماد عليها والتوسع في الاعتماد علي السماد العضوي.

من ناحية أخري أكد ياسر الخيال، مدير مركز معلومات اتحاد الصادرات البستانية أن الصادرات المصرية من الفواكه والخضر سوف تواجهها مشكلة في السنوات المقبلة، خاصة ان العديد من الدول الأوروبية تعمل علي حظر استيراد الفواكه والخضر المسمدة كيماوياً والعمل علي التوسع في استيراد المسمدة عضوياً وذلك لخطورة الأسمدة الكيماوية علي صحة الانسان.

وأضاف الخيال أن التوسع في انتاج الأسمدة العضوية له العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية والتي اهمها اختفاء أكوام القمامة وتحويلها الي عوائد اقتصادية.

وأضاف الخيال أن الشركات المصرية للاستثمار الزراعي وصغار المزراعين لابد أن يعملوا علي تغير نظرتهم السابقة الي استخدام الأسمدة الكيماوية علي أن يستخدموا الأسمدة العضوية نظراً لأهميتها وأوضح الخيال أنه في حال التوسع في استخدامها فإن المنتج المصري من الحاصلات الزراعية، خاصة الخضر والفواكه سوف تتصدر الصادرات المصرية وقد ترتفع لأكثر من 2.5 مليار دولار سنوياً فور استخدام الأسمدة العضوية، خاصة أن الصادرات المصرية كانت تبلغ نحو 2 مليار دولار عام 2008 ومن المتوقع انخفاضها بسبب الأزمة المالية نهاية 2009.

أكد الدكتور اسماعيل جمال الدين، نائب رئيس الجمعية المصرية للاقتصاد الزراعي ان عمليات انتاج الأسمدة العضوية من المخلفات الصلبة والزراعية تحتاج الي تكلفة كبيرة ودعم حكومي حتي تنجح هذه الفكرة وتصل الي مرحلة الانتشار بين جميع محافظات مصر.

وأضاف جمال الدين، أن النجاح الذي حققته الشركة المصرية لتدوير المخلفات الصلبة، وغيرها من الشركات التي تعمل علي تدوير المخلفات ناتج عن قيام الحكومة بالدعم المادي لهذه الشركات، موضحاً أن الشركة المصرية تحصل سنوياً علي 16 مليون جنيه من الحكومة، بالاضافة الي أن المخلفات الصلبة تصل الي مقر الشركة من أجهزة الدولة، وبالتالي لابد من توفير دعم حكومي كبير للشركات، بالاضافة الي الدعم المجتمعي حتي نستطيع أن نصل الي تدوير %100 من المخلفات الصلبة.

أكد الدكتور هشام شريف، رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية لتدوير المخلفات الصلبة، أن الشركة تنتج سنوياً 120 ألف طن من الأسمدة العضوية من تدوير المخلفات الصلبة وأنه من السهل التوسع في انتاج هذه النوعية من الأسمدة اذا ارتفعت نسبة توريد المخلفات الصلبة والزراعية الي مصانع التدوير.

أضاف شريف أنه من الممكن انتاج أكثر من 2 مليون طن أسمدة عضوية سنوياً اذا تم توريد %100 من المخلفات الصلبة وانتهت عمليات المعالجة غير السليمة لها.

أوضح شريف أن شركته تعمل منذ 12 عاماً في مصر لانتاج السماد العضوي وتدوير المخلفات ولم تتعاقد مع الهيئة العامة للنظافة سوي منذ 4 سنوات، موضحاً أن الشركة كانت تخسر سنوياً مليون جنيه وأصبحت تحقق أرباحاً سنوية تفوق 5 ملايين جنيه.

أضاف شريف أن شركته تجري مفاوضات مع الشركة المصرية للأسمنت لانتاج الطاقة من المخلفات الصلبة، مؤكداً أن الشركتين أجرتا تجارب علي امكانية انتاج الطاقة الحرارية من المخلفات ونجحت هذه التجارب ومن المتوقع أن توقع الشركات علي عقد يقضي بقيام شركة تدوير المخلفات بتوريد المواد العضوية والمخلفات الصلبة الي الشركة المصرية للأسمنت علي أن تقوم المصرية للأسمنت بتحويلها الي طاقة.

وتوقع شريف أن تدخل مصر خلال الفترة المقبلة مرحلة انتاج الكهرباء من المخلفات مما يساهم في توفير كميات كبيرة للطاقة، وأضاف شريف أن شركته قامت بتنفيذ المشروع نفسه بالتعاون مع حكومة ليبيا وانشأت عدداً من الفروع في تونس والسعودية وبعض الدول العربية بعد نجاح التجربة في مصر.

وأشار شريف الي أنه تعاقد مؤخراً مع الهيئة العامة لنظافة القاهرة للحصول علي 160 مليون جنيه لمدة 10 سنوات لتدوير قمامة القاهرة فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة