أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

استغلال الأفلام في كليبات للمطربين‮.. ‬موضة جديدة بالفضائيات


كتب ـ محمود طه:
 
انتشرت مؤخرا ظاهرة جديدة في بعض القنوات الفضائية. حيث يتم استغلال اجزاء من الافلام السينمائية في عمل كليبات لبعض المطربين وتركيب كلمات الاغنية علي مشاهد من فيلم او اكثر..البعض يراها دعاية رخيصة للمطربين وألبوماتهم.. وفي نفس الوقت هي فرصة لتعبئة وقت الاعلانات في القنوات الفضائية في ظل الازمة العالمية.. الفكرة تحقق الانتشار المطلوب للمطربين من خلال وصول اغانيهم للجمهور بشكل مختلف.. للكليب عن الذي اعتاد عليه الجمهور.

 
 
 فضل شاكر
تقول ليلي حفظي، رئيس هيئة الرقابة علي الافلام في قناة روتانا: هناك افلام يتم استغلالها لعمل كليبات للمطربين، وهذه الظاهرة انتشرت في الفترة الاخيرة في روتانا وفي غير روتانا، وart ، ومزيكا، وهو شيء جيد يضيف للمطرب، وليس شرطا ان يكون المطرب بطل الكليب، وما يحدث بمثابة تسويق نجم من خلال عمل كليبات من افلام موجودة في قناة روتانا. ووجود كليبات ممنتجة من لقطات أفلام بهذا الشكل ظاهرة صحية ليس فيها ضرر للافلام أو منتجيها أو حتي للمطربين أنفسهم، وفي نفس الوقت فان هذا الأسلوب يحقق توفيرا ماديا كبيرا في تصوير الكليبات مع تحقيق الانتشار السريع للاغاني، وهكذا تعم الفائدة علي القناة والمطرب أو المطربة.
 
واكدت حفظي انه لايمكن ان نأخذ افلاما من قنوات اخري لكن يجب ان تكون الافلام التي نصنع من لقطاتها الكليبات موجودة في قناة روتانا، فنحن لا نعتدي علي حق قنوات اخري او اعمال ليست من حقنا، كما يجب ان يكون الفيلم داخل مكتباتنا ولدينا حقوق عرضه، وان تنص العقود المبرمة مع منتجي الأفلام علي استغلالها في عمل الكليبات. واضافت اننا لا نتعدي علي حقوق الملكية الفكرية ولا نخرج علي النصوص القانونية الموجودة في عقودها، فهناك منتجون يعطون لنا حق استغلال أفلامهم في أي غرض، وهناك آخرون يعطون لنا حق استغلالها في أغراض دون أخري.
 
وأوضحت حفظي ان المطرب لا يختار الأفلام التي ستصنع من لقطاتها الكليب الخاص به بل هي متروكة لرؤية المخرج، فهو الذي يختار المشاهد التي تتمشي مع طبيعة كلمات الاغنية.
 
ويقول الملحن حلمي بكر ان الاغنية العربية هي _ بطبيعتها - ظاهرة فيلمية في الاصل، فهي في العادة عبارة عن حكاية يقصها المطرب او المطربة علي المشاهد في اقل من خمس دقائق. لكن المشكلة الآن هي ان الحال الآن انقلبت رأسا علي عقب.
 
وأوضح بكر انه يجب علي هذه القنوات أن تدفع للمنتجين وأبطال الأفلام مقابلا لحق الاداء العلني للافلام التي يستغلونها لصالح المطربين علي حساب نجاح الافلام، ولكن ما يحدث حقيقة هو أن معظم الشركات تقوم حاليا بنسخ الفيلم علي شريط فيديو وعمل مونتاج للقطات من الفيلم حتي تتوافق مع الأغنية، وهو ما يوقع القنوات الفضائية تحت طائله القانون اذا تحركت شركات الانتاج السينمائي بدعاوي قضائية ضد هذه القنوات، وبالفعل بدأ بعض منتجي السينما في التحرك في هذا الاتجاه.

 
ويلفت بكر الي أن ظاهرة عمل الكليبات من لقطات الأفلام انتشرت في الفترة الاخيرة بعد اندلاع وظهور تداعيات الازمة المالية العالمية وبهدف تخفيض تكلفة انتاج الكليبات، موضحا ان القنوات الفضائية التي تملك أفلاما سينمائية وفي نفس الوقت لها تعاقدات مع عدد من المطربين الذين تحتكر أعملهم - مثل »روتانا« والـ»art « و»مزيكا« و»زووم« - التي لجأت الي هذه الفكرة للخروج من مأزق التكلفة الباهظة لتصوير كليبات للمطربين »التي وصلت الي مليون أو مليوني دولار احيانا كما حدث مع عمرو دياب«،لذا فهذه الفكرة نوع من التحايل علي الوضع الحالي، ولكنها ستصبح كارثة حقيقية اذا استمرت الأمور علي هذا النحو حتي بعد انتهاء الأزمة المالية.

 
واشار الي أن الكليبات المصنوعة من لقطات أفلام سينمائية بها صفة تميزها عن الكليبات التي يتم تصويرها، وهي انها تخلو من المشاهد الفاضحة والرقص بالمايوهات المنتشرة في الكليبات التي تصور حاليا، للتغطية علي ضعف صوت المطربين.

 
وقال الموسيقار يحيي الموجي ان ما يحدث في صالح المطربين، حيث يتم عمل كليب جيد من الافلام الموجودة في القناة لان الاغنية غالبا ما تكون علي مشاهد من افلام تركت اثرا في المشاهد، مشيرا الي ان كثيرا من الكليبات التي كانت تصور لم تكن لها علاقة بالاغنية وكلماتها والحانها.واضاف انه اذا تم عمل كليب ضعيف فانه لا يضيف للمطرب او المطربة.

 
واضاف ان ما يحدث من تركيب الاغاني الجديدة علي الافلام شي جيد لجأت اليه شركات الانتاج الموسيقي كنوع من التوفير في الانفاق العام في تصوير الكليبات للمطربين، وقد شاهدت العديد من الكليبات في روتانا واعجبت بها جدا مثل كليب فضل شاكر واليسا وشيرين وغيرها.

 
واضاف الملحن محمد ضياء الدين ان ما تقوم به شركات انتاج الكاسيت نوع من الدعاية لمطربيها بشكل جيد وفي نفس الوقت تصل هذه الكليبات للجمهور بشكل افضل واسرع لان الافلام تركت بصمة عند الجمهور وخصوصا ان الاغاني التي تقدم علي الافلام يتم تركيبها علي مشاهد لنجوم السينما، وهنا ضمنت شركات الانتاج وصول الاغنية للمشاهد في اسرع وقت وفي شكل جيد للكليب، ووصف ضياء الامر بانه ظاهرة صحية في صالح المطرب خاصة ان شركات الانتاج الغنائي اذا صورت للمطرب او المطربة اغنية او اثنتين فمن الممكن ان يتم توظيف اربع او خمس اغان من خلال بعض الافلام وتركيب بعض المشاهد عليها وهذا في صالح المطرب لانه لم يخسر شيئا لان اغانيه كلها تصل للجمهور وتحقق انتشارا لم يكن يتوقعه.
 
واكد ان المطرب لايخسر الا في حالة الاختيار الخاطئ للكلمات لان نجومية الفنان تصنعها الكلمات الجيدة والالحان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة