بنـــوك

لجنة تيسيرية لتحويل المعهد المصرفي إلي‮ »‬أكاديمية متخصصة‮«‬


محمد سالم
 
يستهدف المعهد المصرفي المصري الوصول الي قمة المؤسسات التدريبية في الشرق الاوسط خلال عامين من الآن، معتمدا في ذلك علي برامجه التدريبية المتطورة، والتحول الي اكاديمية مصرفية.

 
 
كشفت الدكتورة هالة السعيد، المديرالتنفيذي للمعهد، في مؤتمر صحفي، عقد مؤخرا بمناسبة حصول المعهد علي الاعتماد الدولي لمدة خمس سنوات، بدأت منتصف ابريل الماضي، عن تشكيل لجنة تيسيرية مهمتها التحول بالمعهد عبر مجموعة من المراحل، لم يتم تحديدها حتي الآن، الي اكاديمية يمكنها منح شهادات ودبلومات معتمدة في المجالين المصرفي والمالي، وتتشكل اللجنة الجديدة من خبراء اكاديميين متخصصين في النواحي المالية والفنية والمصرفية، الي جانب عدد من الخبرات العملية، وحددت د. هالة عمل اللجنة الفترة الحالية في الاجتماع لمناقشة وضع رؤية مستقبلية لعمل الاكاديمية الجديدة وتحديد مراحل التحول بالمعهد للاكاديمية المستهدفة علي ان تعرض تلك المناقشات علي مجلس ادارة المعهد بشكل دوري للاستقرار بشأن الخطوات التنفيذية.
 
وقالت ردا علي سؤال لـ»المال«، عن دور المعهد في تنشيط السوق، إنه يعمل الآن بالتعاون مع البنك المركزي علي تأهيل السوق المصرفية لدعم عمليات التمويل الموجهة للقطاعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرة الي انه تم انشاء وحدة جديدة داخل المعهد لتأهيل العاملين داخل القطاع المصرفي لتمويل الصغيرة والمتوسطة عبر مساعدة الوحدات العاملة في السوق في انشاء ادارات متخصصة لتمويل القطاع الي جانب تدريب العاملين علي اساليب التمويل المختلفة في هذا المجال، مشيرة الي ان عمليات التدريب يقوم بها اجانب ومصريون، ومن المقرر ارسال المتدربين في بعثات خارجية لدراسة رؤية تجارب الدول الاخري في هذا المجال، لافتة الي انه سيتم منح المتدربين اول شهادة متخصصة في تمويل المشروعات الصغيرة، كما تقوم الوحدة الجديدة بتدريب اصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة علي كيفية التعامل مع البنوك بدءاً بتسجيل وحداتهم وكيفية اعداد اوراق ومستندات الحصول علي الائتمان وانتهاء باعداد القوائم المالية لشركاتهم، متوقعة مساهمة الوحدة في تنشيط عمليات الاقراض المتوسط والصغير داخل السوق المصرية الفترة المقبلة.
 
كان المعهد قد تسلم اخطارا رسميا من مجلس اعتماد التدريب والتعليم المستمر يتضمن قراره بمنحه الاعتماد الدولي لمدة خمس سنوات وهي اعلي درجات الاعتماد، ليصبح بذلك اول معهد تدريب معتمد للقطاعين المالي والمصرفي في المنطقة العربية، وقد تم وفقا لذلك تسجيل المعهد في الدليل المهني لكل من المجلس الامريكي لاعتماد التعليم للمؤسسات المعتمدة للدراسات العليا AIPE ، اضافة الي الموقع الالكتروني للمجلس الاعلي للتعليم المعتمد CHEA والذي يعد مرجعا لكل من الوكالات الحكومية، والمؤسسات المهنية، بما يحقق للمعهد موقعا رياديا اقليميا وعالميا، وقالت الدكتورة هالة السعيد، إن الحصول علي شهادة الاعتماد استغرق فترة عمل مكثفة امتدت لنحو 3 سنوات، شملت عمليات دعم فنية تمثلت في نقل الـHOW KNOW المتعلقة بتصميم المادة العلمية والبرامج التدريبية من جانب المؤسسة الامريكية للتعليم والتدريب المستمر، الي جانب الدعم المادي القادم من البنك المركزي.
 
واعتمدت الشهادة الجديدة، بحسب د. هالة علي 8 معايير رئيسية، اهمها النواحي الادارية والمالية، والمناهج وطرق التدريس، والمحاضرين وخدمات الطلاب، فيما قال روجر وليامز المدير التنفيذي لمجلس اعتماد التعليم والتدريب المستمر، ان المعهد المصري استطاع تحقيق التزام بأعلي درجات الجودة والتي لا يصل اليها سوي نسبة %10 فقط من المنظمات التي تسعي للحصول علي الاعتماد.
 
فيما اكدت د. هالة استمرار المعهد في اقامة برامج تدريبية تتعلق استراتيجية اصلاح الفترة الماضية سواء الرقابة الداخلية او الحوكمة والائتمان، فضلا عن المشروعات الصغيرة، مشيرة الي انه لم يتم بعد وضع برامج تدريبية تخص المرحلة الثانية من الاصلاح المالي والمصرفي، خاصة انه لم يتم تحديد المستهدف في تلك المرحلة، فيما اشارت الي تبني المعهد لاستراتيجيات تدريبية تخص طلاب الجامعات، حيث يتم الآن تدريب نحو 350 طالبا علي اساسيات العمل المصرفي والمالي، وخدمات العملاء داخل القطاع، متوقعة توظيف عدد كبير منهم داخل القطاع المصرفي فور انتهاء الدورة التدريبية في يونيو المقبل.
 
يشار الي ان المعهد المصرفي تأسس عام 1991 كمركز التدريب للبنك المركزي لتقديم التدريب المصرفي والمالي والنقدي للمصرفيين، وفي 2003 تم الاعتراف بالمعهد كوحدة ذات ميزانية مستقلة يدار عبر مجلس ادارة يرأسه محافظ البنك المركزي، ويركز المعهد علي البرامج المصرفية والتمويل، اضافة الي الطلب المتزايد علي البرامج الادارية والموارد البشرية ونظم المعلومات، كما يعمل المعهد علي تقوية القطاع المالي عبر منح المهنيين الماليين الفرصة للمشاركة في البرامج الدولية التي يقدمها من خلال شبكة موسعة لمؤسسات التدريب الدولية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة