أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

3‮ ‬مطالب احترازية للخروج بقطاع التأمين من الأزمة المالية وتداعياتها


مروة عبدالنبي
 
الاهتمام بخدمة العملاء، والإصدار الآلي، واستحداث منتجات جديدة.. 3 مطالب رئيسية للخروج بقطاع التأمين من الأزمة المالية العالمية لمواجهة أي تداعيات سلبية جديدة.

 
قال وائل بدران، مدير تطوير الأعمال بشركة رويال مصر لتأمين الممتلكات، إن تقديم منتج تأميني متكامل وبأسعار تتناسب مع مستويات الدخول، يعد إحدي الفرص المتاحة أمام القطاع لمواجهة أي تداعيات مستقبلية قد تفرزها الأزمة المالية العالمية، علي أن تكون تلك التغطيات مرتبطة بدراسة اكتوارية تحقق للعميل الاستفادة ولشركة التأمين في ذات الوقت.
 
أضاف أنه يتعين علي شركات التأمين حالياً تحسين خدماتها وخصوصاً العملاء، مشيراً الي أن خدمة عملاء شركات التأمين في بعض الشركات لم تؤد دورها المأمول، مما أعطي انطباعاً سيئاً للعملاء من أن التعويض الذي تدفعه شركات التأمين لعميلها  يرتبط بمدي معرفته وعلاقته الشخصية بأحد العاملين بشركة التأمين مما يستلزم مراعاة تحسين جودة العملاء لتحسين صورة قطاع التأمين فيما يتعلق بخدمة ما بعد البيع تحديداً.
 
وأوضح بدران، أن الدراسات التسويقية أكدت أهمية خدمة العملاء وتفوقها علي الإعلان حيث أشارت تلك الدراسات الي أن نسبة %7 ممن يشاهدون اعلانات التأمين يرون انها تعطي معلومات مفيدة والنسبة الباقية تري أن الاعلانات التي تقدمها شركات التأمين لا تساعد علي معرفة مزاياه وفوائده أو حتي التغطيات التي يقدمها، لافتاً الي أن ثاني تلك الحلول هو عدم تكرار العادة السلبية في سوق التأمين وهي التمييز بين العمليات الانتاجية التي يجلبها الوسطاء لشركات التأمين وبين عمليات الادارة المباشرة التي يتوجه فيها العميل بنفسه لشركة التأمين لطلب تغطية تأمينية معينة وهي حالات نادرة، رغم أن التغطية التأمينية التي يقدمها الوسيط هي نفس الوثيقة والشروط التي تصدرها شركات التأمين التي يمثلها.
 
وأوضح أن من بين الآليات كذلك التعاون الكامل والشفافية مع العملاء في علاج المشكلات التي تنتج عن التوصيف غير الدقيق للأخطار من جانب العميل أو التغطية الفنية المناسبة واستثناءاتها من جانب شركات التأمين، لأن التعاون الكامل بهذه الصورة يجعل هناك مشاركة في تحمل الخسائر الناتجة عن تحقق الخطر في العملية التأمينية وفقاً للأسس الفنية السليمة حتي لا يتحول التعاون بين طرفي العملية التأمينية »الشركة والعميل« الي حذر متبادل، نتيجة خطأ العميل باغفال بيانات غير أساسية مؤثرة في تقييم شركة التأمين لطبيعة الخطر أو حجمه من جهة أو قد تقوم شركة التأمين بتقديم سعر تأميني بناء علي معطيات منقوصة بدافع الحرص علي سرعة تأدية الخدمة أوالمنافسة أو غيرها من المبررات وبدون دراسة فنية للخطر.
 
بدوره أشار اسامة عبدالحافظ، مدير ادارة الائتمان بشركة رويال للتأمين، الي أن مستوي الأداء يبدأ من تقديم منتج تأميني واضح لجميع الشرائح وليس المتخصص فقط، بالاضافة الي أن السعر يجب أن يكون عادلاً أي يكفي لتقوم شركة التأمين بسداد التعويض وتحقيق هامش ربح بسيط، وفي نفس الوقت لايظلم العميل أو يتضمن مغالاة لا داع لها لأن شركة التأمين من صميم واجباتها أن تكون مستشاراً لعميلها أي تفصل له التغطية المناسبة لظروف الخطر الخاص به، بحيث لا يتم التأمين علي خطر مستحيل الوقوع.
 
وأوضح عبدالحافظ، أن مواكبة التكنولوجيا أصبحت ضرورة ملحة في العالم المتقدم من خلال طلب التأمين الذي يملؤه العميل من الانترنت ويدفع العميل القسط علي سبيل المثال بالفيزا، مشيراً الي وجود فجوة تكنولوجية كبيرة بين شركات التأمين وبعضها وبيننا وبين العالم الخارجي.

 
وأشار الي أن التأمين وعد بالتعويض وشركة التأمين الملتزمة يجب ان تفي بوعدها ليس فقط في قيمة التعويض ولكن في التوقيت المناسب، مثل نشوب حريق في مصنع يعد كل رأسمال العميل وتقاعست شركة التأمين أو ماطلت في سداد التعويض لشهور طويلة سيحدث دماراً لا يقل عن دمار الحريق فالمصنع يجد طبقاً للتأمين أن يعاد كما كان قبل التأمين ورواتب العمال يجب ان تدفع والمصروفات الثابتة يجب أداؤها سواء كان هناك انتاج أو لا مع الالتزامات، والعقود يجب الوفاء بها لعدم فقد سمعة المصنع.

 
من جانبه قال مصطفي أبو العزم، مدير ادارة الضمان بالجمعية المصرية للتأمين التعاوني، إن شركات التأمين تواجه زيادة المنافسة وأيضا توسيع نطاق مجموعة من العروض، مما يجعل المنافسة في السوق معقدة وعالية المستوي لخدمة العملاء بشكل متزايد، مما يستوجب تكوين استراتيجية للاستثمار في التكنولوجيا لخدمة العملاء وتلبية توقعات العملاء لخدمة متفوقة، مشيراً الي أن المنافسة بين شركات التأمين ستصب في صالح عملاء الشركات من خلال تخفيض الرسوم ورفع مستوي خدمة العملاء، حيث إن الشركات ستحاول البحث عن مميزات تنافسية، وعما يميزها عن غيرها من الشركات، كالتخصص في تأمين أحد القطاعات والاستفادة من تراكم الخبرة واقتصادات الحجم.
 
وأوضح أن خريطة سوق التأمين تستوجب تشديد الرقابة علي سلوك وأداء شركات التأمين، ونسبة المخاطرة التي تحف استثماراتها كمطلب ملح نظراً للبيئة التنافسية التي قد تدفع البعض للمجازفة عالية المخاطرة.
 
أضاف أن البحوث ودراسات السوق أكدت أن الابتكار يمكن أن يتوافر في الشركات التي لديها قطاعات كل مهمتها اكتشاف الفرص الموجودة في السوق ومحاولة ابتكار منتجات تأمينية ملائمة لتلك الفرص، وفي نفس الوقت يستفيد منها قطاع التأمين نفسه حيث يعد الابتكار داخل قطاع التأمين خط الدفاع الأول لنمو تغطيات أخري موجهة لنشاط المشروعات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من التغطيات، وبالرغم من ذلك لم يعرض أي أحد منهم أي خدمة تأمينية جديدة استطاعت الشركات أن تقدمها خلال الفترة الماضية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة