أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬الصف الثاني‮« ‬يبحث عن المناصب القيادية المغلقة


إسماعيل حماد
 
أحدثت حركة تنقلات القيادات المصرفية الأخيرة لتشغل مناصب جديدة ببنوك اخري فجوة في قيادات الصف الثاني بالجهاز المصرفي والتي أوجدت مناصب بدرجة نائب رئيس بنك شاغرة.

 
 
 بسنت فهمى
ففي بنك تنمية الصادرات تجد مقعد نائب رئيس البنك شاغراً منذ أن تركته علا جاد الله منذ فترة طويلة لتشغل منصب رئيس شركة ضمان الصادرات، فضلاً عن تعيين محمد الأتربي عضوا منتدباً، نائباً لرئيس مجلس إدارة بنك الاستثمار العربي، ومحمد طه مديراً أول لبنك القاهرة تاركان خلفهما مناصب نائب رئيس بنك خاليا واخيرا خلو مقعد نائب رئيس محافظ البنك المركزي لادارة الرقابة والاشراف بعد تعيين طارق قنديل رئيسا لبنك قناة السويس.
 
وأثارت تلك التحركات تساؤلات عدة لا تتعلق بالتنقلات ذاتها قدر ما تتعلق بالفجوة التي حدثت في الصف الثاني بالبنوك بعدما كانت الاحاديث كلها تدور حول وجود فجوة في قيادات القطاع وعدم تصعيد رجال الصف.
 
وفي هذا السياق قال عدد من المصرفيين والخبراء إن الادارة وفقا لمفهوم وفلسفة ادارة الرجل الواحد هي أبرز الاسباب مؤكدين أن هذه الفجوة في رجال وقيادات الصف الثاني بالبنوك ضد قواعد الحوكمة الرشيدة وستؤدي الي مركزية اتخاذ القرار وتعطيل قرارات اخري.

 
بسنت فهمي مستشار رئيس بنك التمويل المصري السعودي أكدت أن مشكلة قيادات الصف الثاني بالبنوك موجودة بكثرة في البنوك العامة وتطول الفترة اللازمة لسد تلك الفجوة مقارنة بالقطاع الخاص التي لا تنتظر كثيرا من الوقت لاتمام هيكلها الوظيفي بما يتماشي مع قواعد الحوكمة.

 
وأضافت أنه رغم أن الفترة الماضية شهدت اختلاف الهياكل الوظيفية داخل القطاع المصرفي فإن قواعد الحوكمة حددت شكل معين للهياكل الوظيفية بالبنوك بشكل كامل يدعم اتخاذ القرار بشكل كامل وعدم تركزه وهو ما يجب تطبيقه بالجهاز المصرفي المحلي بشكل واضح ومحدد.

 
وحول أهمية وجود نواب لرؤساء البنوك قالت بسنت فهمي إنه من غير المنطقي خلو تلك المناصب لفترات زمنية طويلة فلابد من وجود نواب لكل رؤساء البنوك وطاقم الادارة العليا والوسطي لسد الفراغ واتمام العمل علي اكمل وجه في حالة غياب احد افرادها لاي سبب يتعلق بالعمل او غيره.

 
وعن مساوئ فراغ تلك المناصب القيادية قالت إنها قد تؤدي الي تعطيل العمل المصرفي نظرا لضخامة قطاعاته وكثرتها بنحو يصعب من قدرة رئيس البنك علي الالمام بكامل احتياجات تلك القطاعات وطبيعة ملفاتها ، وقد تؤثر علي مركزية اتخاذ القرار وصوابه إضافة الي انفراد رؤساء المصارف بالقرار.

 
وشددت مستشار رئيس البنك علي ان التباطؤ في توفيق نواب جدد يعد خطئاً ادارياً يجب الانتباه اليه في اسرع وقت واعتبرته ايضا خطئاً رقابياً وتنظيمياً.

 
وأكدت احتواء السوق المصرفية علي عدد ضخم من الكوادر والخبرات المؤهلة لقيادة الجهاز المصرفي، مستدلة علي ذلك باستقطاب الكيانات المصرفية العالمية والخليجية الكوادر المصرفية العاملة في السوق المحلية.

 
أما الدكتور هشام ابراهيم الباحث المصرفي فقد أكد أهمية وجود نواب لرئيس البنك وليس نائبا واحدا بهدف توزيع الملفات للوصول الي قرارات ايجابية والابتعاد عن مركزية القرارات.

 
ولفت إلي ان عدم وجود اكثر من نائب لرئيس البنك قد يقود المؤسسات الي تدني نتائج الاعمال حتي وان وصلت الي تحقيق الارباح والنمو فإن وجود نواب من الخبرات والكفاءات قد يؤدي الي الوصول الي افضل القرارات بشكل يساهم في مضاعفة نتائج اعمال المؤسسات بشكل ايجابي.

 
وتابع الباحث المصرفي مؤكداً أن فشل بعض البنوك في تعيين نائب لرئيس البنك يرجع الي سببين الاول يتعلق بالمساهمين الرئيسيين بالمؤسسة والثاني بسبب مجلس الادارة نفسه.
 
وشدد ابراهيم علي أهمية توفيق الهيكل الوظيفي بالبنوك بشكل كامل خاصة أن السوق المحلية بها الكثير من الخبرات والكوادر القادرة علي اعتلاء تلك المناصب وادارتها بشكل جيد ، لافتا إلي أنه من الصعب علي رؤساء البنوك العمل دون نواب يديرون معهم ملفات البنك الكثيرة والضخمة اضافة الي حدوث خلل في الاداء الاداري للكيان.
 
وأشار إلي أهمية وجود تناغم بين رئيس البنك وباقي اعضاء مجلس الادارة ونوابه مما سيدعم تطوير اداء العمل المصرفي كما هو واقع في بنك الاسكندرية سان باولو بقيادة محمود عبد اللطيف وفاطمة لطفي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة