أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

منظمة حقوقية تطالب بإقالة وزير الإعلام على خلفية إيحاءاته اللفظية


فيولا فهمى

طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم رئيس الوزراء هشام قنديل، بالاعتذار عن الكلمات التي  وجهها وزير الاعلام صلاح عبدالمقصود لإحدى الصحفيات حين سألته "فين يا فندم حرية الصحافة؟" فأجابها "ابقي تعالي وأنا أقولك فين الحرية!". وإقالته فورا من منصبه ، لاسيما أنها المرة الثانية التي يردد بها هذا الوزير كلمات تحمل إيحاءات تحرش جنسي في الثقافة المصرية.

 
 صلاح عبد المقصود
وكان  وزير الإعلام صلاح عبد المقصود قد رد على سؤال لإحدى الصحفيات خلال حفل توزيع جوائز مصطفي أمين وعلي أمين الذي أقيم امس، وذلك حين سألته : "فين يا فندم حرية الصحافة؟" فأجابها "ابقي تعالي وأنا أقولك فين الحرية!".

لتضاف للواقعة الأولى في سبتمبر 2012 أثناء لقائه مع الإعلامية السورية "زينة يازجي" مقدمة برنامج الشارع العربي حيث كانت الإعلامية تخبره بأنها تلقت عددا من آراء المواطنين حول موضوع الحلقة فرد عليها قائلاً "بس متكونش سخنة زيك "!  فأجبته المذيعة "أسئلتي هي اللي سخنة، أنا باردة".

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " إن الألفاظ التي استخدمها وزير الإعلام لا يتم استخدامها في الشارع المصري إلا في حالات التحرش التي نرغب في مواجهتها، ومن غير المقبول أن يتم استخدام هذه الألفاظ قبل وزير مسئول عن إدارة اكبر جهاز إعلامي في مصر ، حيث إن هذه الردود إن لم تكن تحمل إيحاءات بتحرش جنسي ، فهي على أقل تقدير تفتقر لأدنى مقومات الفهم والمهنية التي ينبغى على وزير الاعلام أن يتمتع بها ، وإقالته والاعتذار من رئيس الوزراء أقل ما يجب اتخاذه ، وأن تقدم حكومة هشام قنديل نموذجا في المهنية والاحترام الواجب للاعلام والصحفيات والصحفيين، لا سيما في ظل حالة الهجوم الحادة التي تمارسها الحكومة ضد وسائل الاعلام الخاصة ".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة