أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تفـاوت حرگـــة الأسمنت


تحركت اسهم الاسمنت في اتجاهات مختلفة الاسبوع الماضي حيث نجح عدد منها في الصعود بقوة، وفي مقدمتها اسمنت سيناء الذي ارتفع بنسبة %15 مسجلا 54 جنيهاً مقابل 47 جنيهاً. ليكون بذلك السهم قد ارتفع منذ تولد الموجة الصعودية للبورصة في منتصف فبراير بنسبة  %80 بارتفاعه من مستوي 30 جنيهاً. جاء تفوق السهم علي البورصة نتيجة عودة القوة الشرائية لاستهدافه، وكان الافضل اداء بين اسهم القطاع منذ موجة الصعود. وكان ارتداد السهم لاعلي قد جاء نتيجة ظهور القوة الشرائية وبحثها عن اسهم واعدة، لشركات لديها القدرة علي التعامل بديناميكية مع تداعيات الازمة المالية العالمية، وقادرة علي توليد تدفقات نقدية علي الرغم من تداعيات الازمة المالية العالمية، لتشهد صعودا انتقائيا نتيجة استهدافها من قبل القوة الشرائية.
 
ومما اعطي دفعة لسهم اسمنت سيناء اعلانها عن نتائج اعمالها لعام 2008 في بداية الموجة الصعودية التي شهدتها البورصة، واظهرت تمكنها من الصعود بارباحها بنسبة %21، ليبلغ نصيب السهم من الارباح 11.83 جنيه، ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية جاذب بلغ 4 مرات في اقفال الاسبوع الماضي، مقابل حوالي 7 مرات لمتوسط الاسهم المكونة لمؤشر البورصة الرئيسي.
 
ومما ساهم في تمكن الشركة من الحفاظ علي الاتجاه الصعودي لارباحها، كون تراجع هامش ربح مبيعاتها قد جاء اقل من متوسط القطاع في عام 2008 حيث بلغ %56.
 
وكان ارتفاع الاسعار قد دفع صافي مبيعات اسمنت سيناء للارتفاع في عام 2008 بنسبة %38 مسجلة 906 ملايين جنيه مقابل 656 مليون جنيه في عام المقارنة. كما ارتفع مجمل ربح المبيعات بنسبة اقل بلغت %18 مسجلة 509 ملايين جنيه مقابل 656 مليون جنيه في2007 .
 
ومما اعطي دفعة للارباح والمزيد من الايرادات تمكن الشركة من النزول بالمصروفات البيعية والتسويقية في عام 2008 بنسبة ملحوظة بلغت %33 مسجلة 36 مليون جنيه مقابل 54 مليون جنيه في عام 2007. لينخفض اجمالي المصروفات إلي 76 مليون جنيه مقابل 92 مليون جنيه في فترة المقارنة. مما أدي لارتفاع الارباح التشغيلية بنسبة %28 مسجلة 433 مليون جنيه مقابل 337 مليون جنيه في عام المقارنة.
 
من جهة اخري حد من صعود صافي الربح انخفاض الارباح من خارج التشغيل حيث تراجع العائد من الفوائد إلي 1.6 مليون جنيه مقابل 5.7 مليون جنيه في 2007.
 
ومما سيعطي ارباح اسمنت سيناء دفعة قوية في المرحلة الحالية كونها تعمل بتمويل ذاتي شبه كامل، مع عدم لجوئها الي السحب علي المكشوف والتسهيلات البنكية في عام 2008، وأدي ذلك لعدم تحملها مصروفات فوائد تذكر في عام 2008.
 
ومن جانب آخر تراجع سهم اسمنت بورتلاند طرة الاسبوع الماضي بنسبة %3.4 مسجلا 25.6 جنيه مقابل 26.5 جنيه، ليواصل السهم تخلفه عن البورصة حيث كان قد فشل في الاستفادة من الموجة الصعودية التي شهدتها البورصة منذ منتصف فبراير، وواصل السهم التحرك قرب أدني مستوياته في ثلاث سنوات حول 25 جنيهاً. جاء الاداء الضعيف للسهم متاثرا بتراجع توقعات حملة السهم بشأن اداء الشركة في المرحلة المقبلة انعكاسا للتحديات التي يواجهها القطاع، والتي أدت بالفعل الي تراجع ارباح الشركة في عام 2008 بنسبة %28. وأدي ذلك لقيامها بتوزيع كوبون نقدي محدود عن الارباح بلغ 2.15 جنيه، تمثل عائد بنسبة %8 علي سعر السهم في اقفال الشهر الماضي.
 
وكان تراجع الارباح قد جاء نتيجة عاملين رئيسيين، الاول الضغط الواقع علي هامش ربح المبيعات انعكاسا لارتفاع تكلفة الانتاج، ولم تنجح الشركة في تحميل كامل تلك الزيادة علي المنتج لزيادة العرض عن الطلب في السوق، والذي تزامن مع وقف التصدير خلال الفترة من مطلع مارس حتي نهاية الربع الثالث في سبتمبر 2008 . والسبب الاخر الذي أدي لتراجع الارباح كون عام 2007 قد شهد ارباحا استثنائية بلغت 70 مليون جنيه، نتيجة تلقي الشركة تعويضات بقيمة 70 مليون جنيه، من التامين المحصل علي حريق شب في احد مخازنها.
 
وكانت المستجدات غير المواتية التي تواجه القطاع قد بدأت في الانعكاس علي مبيعات وهامش ربح اسمنت طرة بدءا من النصف الاول من عام 2008 ، ووصلت الي ذروتها في النصف الثاني الذي شهد ابتداء من انعكاس القرارات الاقتصادية في الخامس من مايو، وفي مقدمتها رفع اسعار الطاقة التي تشكل اكثر من  %30 من تكلفة الانتاج، علي هامش ربح مبيعات طره، وكانت المحصلة تراجعه في عام 2008 مسجلا %34 مقابل %48 في عام 2007. وكانت طموحات حملة سهم اسمنت طرة قد اتجهت لعودة هامش ربح المبيعات للارتفاع من جديد في الربع الاخير من عام 2008 بعد رفع الحظر عن التصدير في مطلع اكتوبر الماضي، وتلاشت تلك الطموحات مع اندلاع الازمة العالمية في مطلع اكتوبر بالتزامن مع رفع الحظر عن التصدير، وأدي ذلك للمزيد من الضغط علي السهم ليصل الاسبوع الحالي الي قرب ادني مستوياته في ثلاثة اعوام بتداوله حول 25 جنيهاً، بعد ان كان قد سجل في يونيو 2008 أعلي مستوياته علي الاطلاق بوصوله الي66  جنيهاً مع أخذ تجزئة السهم في الاعتبار.
 
وكان الضرر الواقع علي السهم اثر اندلاع الازمة المالية العالمية قد جاء نتيجة أن قطاع العقارات من ضمن اكبر المتضررين من وراء الأزمة، وبالتالي مبيعات الاسمنت. وانعكس ذلك بالفعل علي اسعار الاسمنت في الاسواق الاقليمية والاوروبية لتتراجع منذ اكتوبر الماضي، والشركتان تشكلان المقصد الرئيسي لصادرات شركات الاسمنت المصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة