أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التوسع في شركات‮ »‬الوساطة‮« ‬يحفز النمو بقطاع التأمين


ماهر أبو الفضل
 
وصف خبراء بقطاع التأمين قرارات الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين، الخاصة باصدار تراخيص لعدد من الشركات لمزاولة نشاط الوساطة التأمينية وفقا لمحددات القانون 118 لسنة 2008 بانها ستدعم سوق الوساطة وجذب لاعبين جدد في قطاع التأمين. واكدوا ان هذه القرارات ستدفع شركات التأمين العاملة في السوق للاهتمام بالكوادر الانتاجية والتسويقية العاملة بهدف رفع كفاءتها لتحقيق اكثر من هدف، ولتلبية رغبة الشركات في الحصول علي اكبر حصة من السوق سواء من ناحية الاقساط او تحقيق هامش ربح مرتفع، والحفاظ علي الكوادر، ودعمها فنيا وماديا لمنع هروبها الي شركات الوساطة الجديدة والتي اصبحت منافسا شرسا للشركات من ناحية الكوادر الانتاجية والتسويقية.

 
 
من جانبه اكد حسن محمود رئيس قطاع اصدار الحياة باحدي شركات التأمين العاملة في السوق ان انشاء شركات وساطة تأمينية جديدة وفقا لقانون الاشراف والرقابة علي التأمين، سيساعد علي افراز الكوادر التسويقية المؤهلة، لان الشركات الجديدة المتخصصة في نشاط الوساطة ستعمل علي خلق هذه الكوادر التسويقية الجيدة او السماسرة الافراد، مما سيساهم في زيادة حدة المنافسة بين شركات التأمين.
 
اضاف حسن ان التأثيرات قد تكون سلبية علي شركات التأمين ستظهر، ابرزها خطف الكوادر التسويقية من شركات التأمين واغرائها بالعمولات، والتي تفوق التي تحصل عليه الكوادر الانتاجية في الشركات نفسها، والتي تحدد وفقا لاستراتيجية كل شركة علي حدة اما الوسطاء غيرالتابعين لشركات التأمين فلأن العمولة تحدد وفقا لآلية العرض والطلب حيث يقوم السمسار بعرض العملية التأمينية التي حصل عليها واكد ان العمولة هي الفيصل في حصول شركة التأمين علي العملية سواء كانت للسمسار الوسيط شخصا طبيعيا او اعتباريا »شركة وساطة«.
 
وتوقع ان تتجه شركات التأمين الي تكثيف برامجها التدريبية حتي تتمكن من الحصول علي اكبر كعكة خاصة ان انشاء شركات وساطة مهم لدخول لاعبين جدد للسوق ولفت نظر شركات الاعادة لمكانة سوق التأمين الحقيقية.. إلا أنه في ذات الوقت يعد تهديدا لشركات التأمين خاصة انه في حالة عدم تدريبها الكوادر فإن قدراتهم التسويقية ستضعف، وبالتالي تقوم شركات الوساطة بالاستحواذ علي العميل، ومفاوضة شركة التأمين عليه والاستحواذ علي العمولة التي تحددها.
 
من جانبه اكد احمد رستم مدير فرع بشركة التأمين الاهلية ان انشاء شركات وساطة تأمينية سيحفز النمو المستمر في قطاع التأمين لكنه سيخلق بيئة تنافسية بين التأمين بالايجاب خاصة انه سيكون هناك اهتمام مكثف بادارات الانتاج، واعادة النظر في اقسام الموارد البشرية، والتي تمارس في الخارج دورا حيويا في صياغة استراتيجية الاعمال بما يمكنها علي المدي البعيد من تعزيز نشاطها في السوق.
 
لافتا الي دور هذه الكوادر وادارات الموارد البشرية في الحفاظ علي العمالة الماهرة، واستقطاب منتجين مهرة ذوي خبرة وتبني نظام للتطوير المهني، وتعزيز نظام ادارة الاداء المهني، وتطبيق نظام رواتب وفقا لمعايير السوق.
 
واشار رستم الي التفاوت في درجة اهتمام شركات التأمين باهمية مساهمة اقسام الموادر البشرية لديها في صياغة استراتيجية اعمالها، مرجعا ذلك في الجانب الاكبر منه الي عوامل تمويلية تحد من قدرات الكثير من الشركات الصغيرة علي الاهتمام بانشاء اقسام متخصصة للموارد البشرية، لافتا الي ان النجاح التي تشهده الشركات العاملة في السوق مثل مصر والتأمين الاهلية وبعض الشركات الاجنبية يعود الفضل فيه الي وجود اقسام قوية للموارد البشرية استطاعت تفعيل جميع مهام، وادارات الموارد البشرية المتعلقة بعمليات التعيين وادارة الافراد، ووضع الخطط التنفيذية لاداء الشركة طبقا للقدرات البشرية المتوافرة لديها. من جهة اخري اوضح عيد حنا مراقب انتاج باحدي شركات التأمين الحكومية ان انشاء شركات وساطة تأمينية سيعزز من اهمية الكادر الانتاجي والتسويقي والذي اصبح مهملا لان اغلب الشركات دأبت علي عدم الاهتمام به رغم انه العنصر الحيوي في المنظومة التأمينية برمتها لانه يقوم بتسويق التغطيات التأمينية الجديدة والتقليدية وجذب عملاء جدد ورفع الوعي التأميني لافتا الي ان رضوخ كوادر الانتاج لابتزاز الشركات حسب وصفه مثل التحكم في العمولات يأتي نتيجة عدم وجود بديل اخر امام المنتج.
 
واضاف حنا ان انشاء شركات وساطة تأمينية سيعيد البريق المفقود لدور الكوادر البشرية العاملة في قطاع الانتاج والتسويق ويدعم رغبة الشركات في تحفيزه سواء من خلال التدريب بما يتوافق مع مستحدثات السوق او ماديا حرصا من الشركة علي عدم خطف الكوادر سواء من قبل شركات التأمين المنافسة او من قبل شركات الوساطة والتي تسعي الي تعزيز مكانتها داخل السوق خاصة في المرحلة الحالية والتي تشهد دخول لاعبين جدد في نشاط الوساطة من السماسرة الاجانب والمحليين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة