أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

خطط مواجهة‮ »‬أنفلونزا الخنازير‮« ‬تكشف‮ ‬غياب التنسيق بين الوزارات


هبة الشرقاوي
 
إغلاق المدارس خلال الفترة التي تسبق الامتحانات.. وفتوي بتأجيل العمرة واقامة صلاة الجمعة في الخلاء وتطهير وسائل المواصلات العامة.. سلسلة من النصائح الوقائية قام الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة بارسالها لباقي الوزراء في اطار حملة الحكومة لمواجهة انتشار فيروس انفلونزا الخنازير الذي اجتاح العديد من دول العالم مؤخراً. لكن تلك النصائح الوقائية لم تلق قبولاً لدي الجهات والوزارات التي أرسلت إليها، حيث جاء أول الردود الرافضة علي لسان وزير التعليم الدكتور يسري الجمل، الذي أصر علي عقد الامتحانات في أماكنها التقليدية، وكذلك الامام محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر الذي رفض الاستجابة لمطالب الجبلي بالصلاة في الخلاء إلا في حال ان تكون تلك النصائح توصيات حكومية رسمية إلي مختلف الوزارات والهيئات، الأمر الذي يعكس انعدام التنسيق بين الوزارات.

 
في البداية أكد الدكتور عمرو قنديل رئيس الإدارة المركزية للشئون الوقائية بوزارة الصحة، ان هذه الإجراءات التي دعا إليها الجبلي تعد نوعاً من الإجراءات الوقائية التي تحث عليها وزارات الصحة في كل بلدان العالم، موضحاً ان المرض ليس له عقار حتي الآن، وهو ما يستدعي تنفيذ الاحتياطات الصحية والوقائية منعاً لانتشار الفيروس.
 
وشدد قنديل علي ضرورة اتباع التعليمات الطبية لاتقاء مخاطر تلك المرحلة، مؤكداً ان وزارة الصحة وضعت لجنة لاعداد خطة للوقاية من المرض، ومنها رفع حالة الطوارئ بالمستشفيات وتخصيص خط ساخن للاعلان عن حالة الاشتباه بالمرض، بالتنسيق مع الوزارات والهيئات الأخري كل حسب طبيعة عمله.
 
من جانبها اعتبرت فريدة النقاش عضو اللجنة المركزية لحزب التجمع ان هذه القرارات تتسم بالعشوائية والتخبط في اطار القاء كل وزير بعد ذلك بالمسئولية علي الآخر واخلاء مسئوليتهم امام الحكومة، معتبرة ان اضطراب القرارات وضعفها وتناقضها مع قرارات منظمة الصحة العالمية، دليل علي هذه العشوائية، معتبرة ان الحكومة المصرية ليست لديها حنكة لمواجهة الطوارئ ولا فلسفة لإدارة الأزمات، وهو ما يتسبب في نشوب حالات الهلع والفزع بين المواطنين.
 
وتساءلت النقاش، هل يعقل ان يخرج علينا مسئول يطالب المواطنين بالتوقف عن القبلات لمواجهة المرض بعد ساعات من ظهوره، معتبرة ن توصيات وزير الصحة باقي الوزارات نوع من الطلبات غير العملية أو المدروسة.
 
وفي سياق متصل، شن الدكتور حمدي حسن المتحدث باسم كتلة نواب الاخوان المسلمين في البرلمان هجوماً حاداً علي الحكومة التي تتأخر دائماً في التعامل مع الأزمات وتنتظر وقوع الكوارث، مؤكداً انه منذ ظهور مرض انفلونزا الطيور حذر عدد من البرلمانيين، وطالبوا الحكومة بالتخلص من الخنازير، ومقالب القمامة في مصر، لكنها لم تتسجب، إلا انه ابدي اتفاقه مع قرارات الجبلي خصوصاً التوصيات الخاصة بفض التجمعات مثل المدارس والمساجد، لكن الأزمة تكمن في أن الوزارات تعمل في جزر منعزلة ولا تعرف معني التنسيق، مؤكداً ان خطط الوزارة بتوجيه الناس لمنع التجمعات امر محمود لكنه غير كاف، لاسيما ان الأمصال المضادة للفيروس غير موجودة.
 
فيما اعتبر الدكتور عمرو الشوبكي الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان تلك المخاطبات المتبادلة بين الوزارات تعكس حجم الخلل في الأداء والتنسيق بينها، وقال الشوبكي ان لجوء الجبلي لمطالبة باقي الجهات لمعاونته أمر طبيعي، خاصة ان الأزمة مفاجئة وطارئة ولكن حالة الارتباك التي سيطرت علي الوزارات والهيئات أدت إلي تفاقم الجدل دون الإعلان عن الإجراءات الوقائية للمرض من جانب وزارة الصحة والوزارات الأخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة