أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

دول العالم تتردد في زيادة الضرائب علي الأغنياء رغم الأزمة


إعداد- هدي ممدوح
 
تزايد في الآونة الأخيرة الحديث عن قضية زيادة الضرائب المفروضة علي الأغنياء، حتي إنها فرضت نفسها علي الأجندة السياسية نتيجة حدة أزمة الركود مما يزيد من الضغط علي الأغنياء لتحمل الجزء الأكبر من العبء.

 
وأشار تقرير لجريدة الـ»فاينانشيال تايمز« البريطانية إلي أن العديد من الدول تبنت هذا الرأي منها المملكة المتحدة التي أعلنت في ميزانية الشهر الأخيرعن معدل ضرائب يصل إلي %50وفي ذلك كانت تحذو حذو الولايات المتحدة وأيرلندا، أيضاً نجد بعض السياسيين في فرنسا وأستراليا يفكرون ملياً في حث الأغنياء لدفع المزيد.
 
وفي فرنسا يتردد كثيراً في المناظرات السياسية مطالبات برفع الحد الأعلي لمعدل الضريبة البالغ %50، ففي الاسبوع الأخير دعا آلان جوبيه -رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، العضو في حزب »UMP « الحاكم »الاتحاد من أجل حركة شعبية« - إلي تعديل في النظام الضريبي ليصبح أكثر عدالة.
 
من جانبه دافع نيكولا ساركوزي، رئيس فرنسا، عن الحد الأعلي لمعدل الضرائب وأصر بشدة علي أنه لم يتم انتخابه ليقوم برفع معدل الضريبة ووعد بتقديم تسهيلات نوعاً ما إذا ما استمر اقتصاد البلاد في التدهور.
 
وفي ألمانيا، صرح فرانك والتر، وزير الخارجية الشهر الماضي في إطار اطلاق حملة الحزب الاشتراكي الديمقراطي لخفض انتخابات سبتمبر المقبل، بأنه حان الوقت للاستعانة بمن هم أقدر علي تحمل الأزمة، حيث يتبني الحزب مبدأ رفع الضرائب المفروضة علي الأغنياء بنسبة %2 لتصبح %47، ويعد هذا أحد البنود الرئيسية في برنامج الحزب.
 
علي الرغم من ذلك يظل العديد من الحكومات متشككاً حول إمكانية تحقيق استفادة اقتصادية إذا ما تم تبني سياسة رفع الحد الأعلي للضرائب، حيث تثير مخاوف من أن يساهم ذلك في تشجيع الخبرات المهنية والاغنياء علي الانتقال إلي مناطق تنخفض فيها الضرائب أو أن يشجع ذلك علي التهرب من الضرائب وتقليل حوافز العمل.
 
وتعد سياسة رفع الضرائب علي الاغنياء اتجاهاً مغايراً لما تم ترسيخه منذ منتصف التسعينيات، حينما كانت هناك منافسة حول العالم لتخفيض الضرائب.
 
وأعلنت ايرلندا في ميزانية طارئة الشهر الماضي أنها ستقوم برفع الضرائب علي الجميع، وصرح وزير المالية براين لينين بأن من يستطع تحمل الأعباء المالية أكثر من غيره سيدفع ضرائب أكثر.
 
وفي الدنمارك، التي تتميز بنظام ضريبي مرتفع، اقترحت الحكومة تخفيض المعدل الأعلي للضرائب بمقدار %1.5 في فبراير علي الرغم من أنها في النهاية أبقت علي المعدل دون تغيير، بل خفضت الضرائب علي من هم أعلي دخلا عن طريق التعديل في شرائح الدخل.
 
واتبعت بعض الدول التي تأثرت بالازمة الاقتصادية نفس السياسة وقامت بتخفيض الضرائب المفروضة علي الدخل ولكنها قامت برفع ضريبة القيمة المضافة مثل المجر، وليتوانيا، ولاتفيا.
 
ويحتمل أن يستمر الاتجاه نحو تخفيض أو تثبيت الضرائب علي الدخل كذلك في دول البلطيق كما في دول وسط وشرق أوروبا، مما يعكس الوضع الخاص لهذه المناطق حيث المنافسة علي تخفيض الضرائب.
 
ويلاحظ في بعض الدول أن هناك توتراً سياسياً في فهم نظام الضرائب الثابتة فيما يتعلق بمعيار العدالة، تأكد ذلك في مارس عندما فقدت حكومة يمين الوسط الثقة في جمهورية التشيك.

 
حتي في سويسرا، التي تعد إحدي الدول التي تتميز بالاعفاءات الضريبية، هناك حالة من عدم الارتياح تجاه المزايا التي يتم منحها الأغنياء وفي زيوريخ تم التصويت علي الغاء »نظام« فورينت، ذلك النظام الضريبي الذي كان مطبقاً علي الأجانب، ولكن رغم ذلك لم تتحمس ولايات أخري للفكرة.

 
يأتي أحد أكبر مخاوف الحكومات الأمريكية فيما يتعلق بسويسرا حيث يتوقع أن يتم تبني سياسة رفع معدلات الصف الأعلي للضرائب، مما يثير مخاوف أن تهرب أموال الدول الأخري إلي سويسرا.
 
ويقول ديفيد كليشار الخبير بشركة KPMG للخدمات المهنية إن هناك اتجاهاً نحو رفع معدلات الضرائب وستتبع كل دولة الأخري في ذلك.
 
ومع ذلك فإن كثيراً من الدول يتردد في اتخاذ هذه الاجراءات بزيادة معدلات الضريبة خوفاً من هروب رؤوس الأموال إلي دول أخري تنخفض فيها الضرائب أو تفرض سرية علي الحسابات مثل سويسرا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة