أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

التوسع في‮ »‬القروض الدولارية‮« ‬مرهون بتوافر عائد أجنبي للسداد


نشوي عبد الوهاب

عاودت البنوك منح الائتمان بالعملات الأجنبية وعلي رأسها الدولار بعد غياب استمر فترة طويلة علي اثر الازمة الاقتصادية العالمية وما سببته من نقص السيولة الدولارية المتاحة لدي البنوك  وقفزة في اسعار الدولار امام الجنيه، بالاضافة إلي سيطرة المخاوف لدي البنوك من التفريط في الدولار، وكانت العودة في ترتيب بنكي مصر و الاهلي قرضاً بمليار دولار لشركة اجريوم الكندية وهو ما فتح الباب امام البنوك في منح الائتمان الدولاري.


 
ورهن عدد من الخبراء المصرفيين استمرار البنوك في منح القروض الدولارية بوجود حصيلة ايرادات لدي الشركة المقترضة من العملة الأجنبية، إلا ان المخاوف مازالت تسيطر علي المصرفيين من التوسع في القروض الدورلارية خوفاً من التقلبات المفاجئة في اسعار العملات الأجنبية امام الجنيه مع استمرار تراجع حصيلة الايرادات من النقد الاجنبي.

اسامة حسين مسئول ائتمان ببنك الاستثمار العربي اكد ارتفاع الفائض المتاح من الدولار حالياً بدرجة تسمح للبنوك بعودة منح التسهيلات الائتمانية بالعملة الأمريكية بعد شبه توقف استمر خلال الفترة الماضية خوفاً من البنوك في التفريط في الدولار المتاح لديها مع ارتفاع اسعاره.

مشيراً الي ان البنوك ترغب في توظيف المعروض النقدي الكبير لتغطيه الفائدة المرتفعة نسبياً علي الودائع بالعملة الأجنبية مقارنة بالفائدة المقتربة من الصفر في الدول الخارجية وذلك نتيجة رغبة البنوك العاملة في السوق المصرية في التوسع فيها توفيراً و جذباً لودائع العملات الأجنبية، بهدف تحصين وتأمين حصيلة النقد الاجنبي الموجودة في حوزتها بعد ان شهدت تراجعاً كبيراً في أعقاب الأزمة العالمية، مضيفاً ان البنوك ترغب ايضاً في توظيف ارصدتها الدولارية.

ورهن حسين توسع البنوك في منح الائتمان بالعملة الخضراء بالالتزم بالضوابط الاخيرة للبنك المركزي ومن اهمها ان يكون لدي العميل المقترض دخل وعائد بالعملة الأجنبية المقوم بها القرض لضمان سداد الرصيد الدولاري المدين الي جانب فوائد القرض بالعملة الأجنبية، فضلاً عن ان تكون اغلب تعاملات الشركات ودخلها بالدولار ومن التعاملات الخارجية و ليس الاعتماد علي التعاملات داخل الاقتصاد المحلي علي سبيل المثال تمويل عمليات التصدير الخارجية، فالبنك يمنح التمويل الدولاري بضمان دخل المقترض من العملات الأجنبية الناتجة عن التعاملات الخارجية.

واضاف مسئول الائتمان الي الضوابط السابقة جودة الدراسة الائتمانية للعميل ووضعه المالي بالدولار، فضلاً عن دراسة الاوضاع الائتمانية للبنك والوقوف علي حجم ودائع البنك الدولارية ومدي رغبته في تشغيلها ام لا.

ونبه الي المخاطر المرتفعة جراء توسع البنوك في منح الائتمان بالعملات الأجنبية مرة اخري وعلي رأسها الدولار، التي تشتد في اوقات تذبذب سوق الصرف وعودة المخاوف من ارتفاع سعر العملة والاثار السلبية الناتجة عنه من تعثر العميل في سداد مديونياته.

في حين توقع  مدير ائتمان في احد البنوك المصرية ان تظل المصارف حريصة في منحها للقروض الدولارية رغم توقعه تحسنها الطفيف خلال الفترات المقبلة، فإنه اكد ان البنوك مازالت تتخوف من التوسع فيها خوفاً من التقلبات المفاجئة في اسعار صرف العملات الأجنبية وتراجع قيمة الجنيه المصري امامها، خاصة ان حجم المعروض الدولاري  مازال عند مستويات غير مطمئنة مع تراجع حجم الاحتياطي النقدي الاجنبي وانخفاض الايرادات بالعملة الأجنبية.

واشار مدير الائتمان الي ان ادارات الائتمان في البنوك عادت لتمنح القروض الدولارية بعد ان قللت من حجمها خلال الفترات السابقة تأثراً بعدم توفر الدولارات الكافية لمنح التمويل وحفاظاً علي السيولة الموجودة لديها ، إلا انه اكد التشدد في منحها وفقاً لتوجيهات البنك المركزي، التي تقتضي بمنح الائتمان بالدولار بشرط وجود حاجة ضرورية للاقتراض به، بالاضافة الي وجود حصيلة ايرادات لتسديد القرض بالعملة الأمريكية.

واتفق مع الآراء السابقة نبيل الحكيم مستشار التمويل والتجزئة ببنك بيريوس في استمرارية ارتفاع درجة خطورة منح الائتمان بالدولار في ظل المخاوف من حدوث قفزات في اسعاره وتراجع الجنيه امامه ، لافتاً الي تراجع هذه المخاوف نسبياً حال سداد القرض بالدولار مع وجود عائد بالعملة الأمريكية لدي الشركة المقترضة بالعملة الأجنبية .

مشدداً علي دور البنك في وضع اكثر من سيناريو مستقبلي توقعاً لاي تغيرات في اسعار العملات أوفي مراكز البنك الائتمانية من العملات الأجنبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة