أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

استغناء الجامعات عن الحرس قبل حكم القضاء‮.. ‬بين الواقع والأمل


هبة الشرقاوي
 
اثار قرار مجلس جامعة بنها، بتشكيل وحدة للأمن الجامعي، تساؤلات واسعة في الاوساط السياسية والجامعية حول طبيعة عمل هذه الوحدة الامنية . البعض اعتبرها خطوة جادة لالغاء الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية .. بينما يري آخرون ان قرار رئيس جامعة بنها »سباحة ضد التيار« باعتبار ان قضية إلغاء الحرس الجامعي امام القضاء، بينما يري اخرون ان القرار يتوافق مع قرار وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي لسنة 2009 وموافقة المجلس الأعلي للجامعات علي أن تنشأ بكل جامعة من الجامعات الخاضعة لأحكام القانون رقم »49« لسنة 72 بشأن تنظيم الجامعات وحدة للأمن الجامعي تكون مهمتها حماية منشآت الجامعة وأمنها وتتبع رئيس الجامعة المختص ويرتدي أفراد الوحدة زياً يميزهم يحمل شعار الجامعة .. بينما تترقب كل الاطراف شهر يونيو المقبل الذي سيشهد جلسة طعن وزارة الداخلية علي قضية طرد الحرس الجامعي واستبداله بأمن جامعة.

 
في البداية اكد الدكتور حسام الدين العطار، رئيس جامعة بنها، ان هذه الخطوة جاءت من الجامعة في اطار عدم مخالفة القوانين المحددة طبقا لتعليمات الوزارة . واشار الي ان الفكرة مازالت طي البحث، مؤكدا ان الوحدة سيكون من مهامها الحفاظ علي امن الجامعة الداخلي . ورفض العطار الربط بين القرار ومسألة طرد الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية . مؤكدا ان الجامعة تقوم حاليا بتوفير الموارد المالية لوحدة الامن الجديدة .
 
واعترض الدكتور عبد الفتاح صدقة، رئيس جامعة طنطا، علي انشاء وحدة امن خاصة في الجامعات المصرية كخطوة علي طريق استبدال حرس الجامعة، مؤكداً استحالة الاستغناء عنه، نظرا لاعداد الطلبة الهائلة، مؤكدا ان الجامعات المصرية لا يمكنها تأمين منشآتها في ظل هذه الاعداد وان هذه الحماية الامنية واجبة لتأمين الطلبة ومنشآت الجامعة.
 
وفي نفس السياق، اكد الدكتور احمد بيومي شهاب الدين، رئيس جامعة المنصورة ، ان قرار رئيس جامعة بنها تفعيل للائحة الجامعات، الا انه لا يعني استبدال حرس الجامعة، مؤكدا ان جامعة المنصورة بها حرس امني وحرس اداري الاول وظيفته تامين المنشآت واستقرار الامن داخل الحرم بإشراف وزارة الداخلية، والثاني يرتدي ملابس مدنية ووظيفته لا تتعدي المراقبة الادارية، الا ان تفعيل العملية يتطلب ايجاد كادر وظيفي لهم وموارد مالية، مؤكدا ان الجامعات بها استثمارات ضخمة تتعدي المليارات ، فجامعة المنصورة مثلا بها استثمارات مالية تتجاوز 15 مليار جنيه ولا يمكن ان نتركها لمدنيين لحمايتها، اضافة الي ان مناخ الحرية السياسية الحالي جعل الطلبة في سن المراهقة ينفعلون فيقومون باحداث شغب  واضاف شهاب: الحرس الجامعي مسألة مازالت في القضاء ولم تحسم بعد وطالما ليس هناك حكم نهائي فنرفض خروج الحرس من الجامعة .
 
الا ان الدكتور عبد الجليل مصطفي المنسق العام لحركة كفاية وصاحب الدعوي القضائية التي يطالب فيها بالغاء حرس الجامعة اعتب هذه الخطوة جيدة وطالب بتعميمها علي باقي الجامعات وان يكون موازيا لها اخراج الحرس من الجامعة نهائيا، مؤكدا ان الدستور المصري كفل استقلال الجامعات في مادته18  اضافة الي المادة 117 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات التي تنص علي أن تنشأ بكل جامعة وحدة للامن الجامعي تتحدد مهمتها في حماية منشات الجامعة وأمنها وتتبع رئيس الجامعة مباشرة.
 
من جانبه اكد الدكتور نبيل لوقا بباوي، الخبير الامني، عضو مجلس الشوري، ان قرار رئيس جامعة بنها بمثابة السباحة ضد التيار، مشيرا الي صدور حكم المحكمة الادارية العليا بتأييد وجود الحرس الجامعي، الا انه يذكر ان القضية تم تأجيلها للبت فيها في يونيو المقبل بشأن الطعن الذي قدمته وزارة الداخلية علي الحكم بالغاء الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية بالجامعات المصرية. واضاف انه لا يعقل ان يترك 15 مليون طالب بلا رقابة امنية داخل جامعات مصر لان هذا لن يؤدي لشئ سوي انتشار الجرائم والعنف في الجامعات، معتبرا ان شركات الامن التي ستستعين بها الجامعة يمكن ان تكون في حماية المعامل الداخلية الا انها لن تكون في الحماية الامنية ضابارمثالاً بجامعات امريكا التي يتم تفتيش طلابها عند دخول بواباتها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة