أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

‮»‬تويوتا‮« ‬تتوقع أوقاتاً‮ ‬عصيبة في الأشهر الستة المقبلة


خالد بدر الدين
 
اعلنت تويوتا موتورز اكبر شركة لصناعة السيارات في العالم ان خسائرها خلال  السنة المالية الحالية ستتجاوز 8.6 مليار دولار وان مبيعاتها من السيارات ستقل بحوالي مليون سيارة مع اتجاهها الي خفض التكاليف وسط انهيار الاسواق العالمية التي ادت الي ضعف الطلب علي السيارات واقتراب العديد من الشركات العالمية الي حافة الافلاس مثل جنرال موتورز وكرايسلر الامريكيتين.

 
 
جاء اعلان تويوتا بعد ان تكبدت لاول مرة في تاريخها خسائر فادحة في ارباح التشغيل خلال السنة المالية المنتهية في 31 مارس الماضي بالمقارنة بالارباح القياسية التي حققتها في نهاية 31 مارس عام 2008.
 
وذكرت وكالة اوتونيوز ان خسائر تويوتا في الربع الاخير من السنة المالية السابقة بلغت 6.9 مليار دولار وبزيادة كبيرة عن خسائر الشركة الامريكية جنرال موتورز التي تكبدت خسائر وصلت الي 6 مليارات دولار خلال الربع الاول من العام الحالي واضطرت تويوتا الي خفض عوائد المساهمين السنوية بنسبة %30 لاول مرة منذ عام 1994 علي الاقل.
 
واذا كانت صناعة السيارات العالمية تعاني الركود الاقتصادي الحاد الذي عصف بمعظم الدول الكبري، وتحاول الشركات العالمية التخلص من الحجم الضخم من السيارات المتراكمة في مخازنها، فإن تويوتا بصفة خاصة تعاني الركود اكثر من غيرها بسبب انهيار اسواقها الرئيسية في الولايات المتحدة الامريكية واليابان حيث انهارت المبيعات فيها الي ادني مستوي منذ عشرات السنين، وحتي الصين الذي حققت فيها مبيعات مرتفعة في سنوات الازدهار انخفضت فيها ايضا مبيعات سياراتها خلال الاشهر الماضية.

 
ويقول ناوكي فوجيوارا، مدير صندوق شينكين لادارة الاصول إن توقعات تويوتا باتت أسوأ حيث تتوقع فترة عصيبة طوال الستة اشهر المقبلة لان الربع الحالي هو أسوأ فترة تشهدها صناعة السيارات حاليا وربما تليهاه فترة نمو بطيئة.

 
ويشعر كاتسواكي واتانابي رئيس تويوتا بمرارة اكثر بسبب انهيار المبيعات في العديد من الاسواق الكبري وان الشركة لن تشهد الارباح مرة اخري ما لم تتمكن من التخلص من المخزون الراكد لديها من السيارات التي تزايدت اعدادها بسبب التوسع في الانتاج منذ العام الماضي.

 
ويبدو ان الاسواق الخارجية لم تعد تقدم اي مساعدة للشركة اليابانية العملاقة مع انكماش انفاق المستهلك ولكن واتانابي يعترف بانه لم يتمتع بالنظرة البعيدة ولا بالسرعة اللازمة للتصدي للمشاكل العديد التي واجهت الشركة منذ بداية ازمة الاسواق المالية.

 
وتتوقع تويوتا التي تقوم بانتاج سيارة بريوس ذات الوقود المختلط انها ستتعرض خلال السنة المنتهية 31 مارس المقبل لخسائر تشغيل قدرها 850 مليار ين بزيادة %200 عن التوقعات التي اعلنها المحللون في وكالة تومسون رويترز في بداية العام كما ان تويوتا تتوقع صافي خسائر سنوية قدرها 550 مليار ين تبعا لسعر الدولار واليورو بمتوسط 95 ينا و125 ينا علي التوالي مما جعل وكالة ستاندرد اند بورز تقلل التصنيف الائتماني لشركة تويوتا من AA بلاس الي AA فقط مع احتمال تخفيضها الي اكثر من ذلك مع تزايد ازمة السيارات وسط الركود العالمي.

 
ويؤكد واتانابي ان المبيعات العالمية لسيارات تويوتا بما فيها وحدة دايهاتسو موتورز وهينو موتور وباستثناء الشركات المشتركة معها في الصين، من المتوقع ان تنخفض بنسبة %14 تقريبا لتصل الي 6.5 مليون سيارة خلال السنة المالية الحالية 2010/2009 المنتهية 31 مارس المقبل وهذا يعني انخفاض ارباح التشغيل بحوالي 800 مليار ين والتي تريد تويوتا تعويضه بخفض التكاليف وان كانت قوة الين من الاسباب الرئيسية التي ادت الي تزايد هذه الخسائر المتوقعة.

 
ويجب علي تويوتا ان تبيع المزيد من السيارات او تقلل التكاليف بنسبة كبيرة لكي تعود الي مستوي الارباح ولكن السوق الامريكية لن تساعدها علي زيادة المبيعات التي من المتوقع ان تتوقف عند 10 ملايين سيارة فقط علي افضل تقدير خلال هذا العام بعد ان تراجعت من 13.2 مليون سيارة عام 2008 و16.2 مليون سيارة عام 2007.

 
وتأمل تويوتا ان تنتج هذا العام الجيل الثالث من سيارة بريوس لتخفيض تكاليف الانتاج وزيادة المبيعات رغم انها خفضت اسعار هذا الموديل الجديد ليقترب من اسعار موديل انسايت الجديد الذي يعمل ايضا بالوقود المختلط والذي تنتجه شركة هوندا مما يؤدي الي تحقيق ارباح لتويوتا اقل من المتوقع وان كانت تويوتا ستستفيد من خطط تحفيز المبيعات التي تقدمها الحكومة اليابانية.

 
واضطرت تويوتا مع ارتفاع نزيف التكاليف الي خفض ساعات العمل في ثلث مصانعها المنتشرة في العالم الي النصف تقريبا مع تقليل انفاق رأس المال باكثر من %33 هذا العام ليصل الي 830 مليار ين حيث جمدت مشاريع التوسع واعتزامها اغلاق بعض خطوط الانتاج الي الابد بعد ان ارتفع صافي خسائرها خلال الثلاثة اشهر الاولي من العامالحالي والتي تنتهي بها السنة المالية السابقة الي 765.8 مليار ين بالمقارنة بارباح قدرها 316.8 مليار ين خلال الربع الاخير من السنة المالية المنتهية 31 مارس 2008.

 
لكن هوندا المنافسة لها في اليابان تتوقع ارباحا وان كانت صغيرة خلال العام الحالي بفضل ازدهار مبيعات الموتوسيكلات التي انتعشت مبيعاتها خلال الركود الحالي الذي جعل المستهلكين يتركون السيارات المكلفة ويستخدمون الوسائل الارخص.

 
ويري كورش اوجاوا كبير مديري المحافظ المالية بشركة دايو SB للاستثمارات ان تويوتا عكس هوندا تعاني الموديلات الكبيرة وضخامة الانتاج في مصانعها المنتشرة في انحاء العالم ولكن تقليلها للتكاليف وخفض انتاجها سوف يساعد علي وقف خسائرها مع حلول العام المقبل.

 
وتتوقع ايضا شركة فوجي هيفي اند ستريز اليابانية للصناعات الثقيلة والتي تملك فيها تويوتا %16.5 تضخم خسائر التشغيل السنوية الي 35 مليار ين هذا العام بالمقارنة بحوالي 5.8 مليار ين في السنة المالية الماضية المنتهية 31 مارس 2009.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة