أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

هجرة عگسية للگوادر من البنوك الخاصة إلي العامة‮ ‬


ماهر أبو الفضل
 
رصدت »المال« عدداً من انتقالات الكوادر المصرفية من البنوك الخاصة إلي العامة خلال الشهرين الماضيين، وهو ما وصفه البعض بالهجرة العكسية المتوقعة نتيجة بعض العوامل، أبرزها إعلان البنوك الحكومية خاصة الأهلي المصري عن خطط توسعية رصد لها مليارات الجنيهات في الوقت الذي تقلص فيه بنوك القطاع الخاص من أعمالها، بالإضافة الي توفر عامل الأمان في البنوك الحكومية، خاصة في هذا الوقت الحرج بصفتها مملوكة للدولة، كما أن المزايا المادية التي يتم منحها للكوادر كانت كفيلة بالموافقة السريعة علي الانتقال العكسي من البنوك الخاصة إلي العامة.

 
ووفقاً لما حصلت عليه »المال« من معلومات، فقد انتقل 3 كوادر دفعة واحدة من بنك كريدي اجريكول للعمل في بنكي مصر والأهلي المصري، وهم جيلان غنيم، وعماد فاخوري، مدير القروض الشخصية، وكريم سوس، مدير مخاطر التجزئة، كما انتقل 3 كوادر أخري من بنك باركليز مصر للعمل أيضاً في الأهلي المصري وبنك مصر، هم عماد شوقي وزينب هاشم وإيمان عبد الوهاب، بالاضافة إلي انتقال بعض الكوادر من بنك بي إن بي باريبا، مثل ماجد محسن الذي كان يشغل منصب مدير ادارة البيع المباشر بالبنك ليتولي منصب مدير إدارة المبيعات ببنك مصر، وانتقال بيتر مجدي من إدارة التأمين البنكي بشركة اليانز مصر للتأمين، للعمل في بنك مصر بإدارة التأمين البنكي أيضاً.
 
من جانبه أوضح عماد شوقي مساعد مدير عام الائتمان بالبنك الأهلي المصري أن هناك عدة أسباب أدت إلي الهجرة العكسية للكوادر من البنوك الخاصة إلي البنوك العامة، منها الخطط التوسعية والاستراتيجيات المستقبلية التي أعلنت عنها البنوك العامة، خاصة البنك الأهلي، بالاضافة إلي العرض المالي الذي يفوق ما كانت تحصل عليه الكوادر في القطاع الخاص، وكذلك عامل الأمان أو العامل النفسي، وأخيراً إغراء الكوادر ببعض المناصب القيادية التي ترضي طموحاتهم.
 
من جهته.. قال ماجد محسن، الذي انتقل من بنك »بي إن بي باريبا« ليشغل منصب مدير المبيعات بقطاع التجزئة المصرفية ببنك مصر إن تلك الهجرة العكسية جاءت بدعم من اجراءات اعادة الهيكلة داخل البنوك العامة، التي تتطلب وجود كوادر مؤهلة لتفعيل إجراءات إعادة الهيكلة خاصة في ظل المنافسة الشديدة بين البنوك الخاصة والعامة للاستحواذ علي أكبر نسبة من القاعدة المصرفية، مشيراً إلي أن البنوك الخاصة تعد مفرخة لتلك الكوادر خاصة مع تخصيص جزء كبير من ميزانياتها لتدريب كوادرها.
 
ولفت محسن، إلي أن البنوك العامة استطاعت أن تستوعب بعض الدروس، ومنها أن العائد المادي هو أحد أبرز الأسباب التي تدفع الكوادر المصرفية للعمل بالقطاع الخاص، لذا فقد رفعت من ذلك الحافز لجذب الكوادر المصرفية لديها، واصفاً ذلك بحركة الإصلاح داخل البنوك العامة.
 
من جهتها أوضحت إيمان عبد الوهاب، مراقب بإدارة المخاطر بالأهلي المصري، التي انتقلت مؤخراً من بنك باركليز، أن الحافز المادي لم يكن السبب الرئيسي في الهجرة العكسية، خاصة أن البنوك الخاصة تمنح بعض الحوافز المادية المغرية، لافتة إلي أن هناك أسباباً أخري منها عامل الأمان، خاصة بعد تكبد عدد من البنوك الخاصة بعض الخسائر والتي اظهرتها قوائمها المالية خلال العام الماضي وكذلك سعي الكوادر إلي اكتساب جزء من الخبرات المتراكمة داخل البنوك الحكومية، خاصة أن بنكاً في حجم الأهلي المصري يتجاوز عدد الـ15 ألف كادر.
 
وبدوره أكد مسئول بالبنك الأهلي أن هجرة الكوادر المصرفية من البنوك الخاصة إلي العامة أو العكس هي ظاهرة متكررة، إلا أن تغير تلك الظاهرة يرتبط بالعامل الزمني نفسه، ففي الماضي استطاع القطاع الخاص جذب أو خطف الكوادر من البنوك العامة، عبر اغراءات مالية كبيرة أو تنامي فرص الترقي الوظيفي.. ورغم أن تلك الإغراءات كانت كفيلة بجذب عدد كبير من الكوادر المصرفية من البنوك العامة للبنوك الخاصة، فإن البعض الآخر كان يفضل التضحية بتلك الإغراءات المالية مقابل توافر عامل الأمان النفسي.
 
وأضاف أن البنوك العامة استطاعت خلال الفترة الأخيرة استيعاب ذلك الدرس، بتوفير الإغراء المادي الكفيل بالحفاظ علي كوادرها، وكذلك جذب الكوادر من البنوك الخاصة، اضافة إلي عنصر الأمان، وأشار إلي أن تلك الاستراتيجية جاءت مصحوبة باجراءات اعادة الهيكلة داخل البنوك العامة مثل بنكي »مصر« و»الأهلي« وفقاً لمقررات بازل 2 التي ألزمت البنوك بإعادة هيكلة شاملة إدارياً ومالياً، مشيراً إلي أنه وفقاً لتلك المقررات فقد اتجهت البنوك العامة إلي جذب الكوادر من الخاصة عبر توفير عاملي الأمان والعائد المادي، متوقعاً أن تصبح البنوك العامة هي الحصان الرابح في تلك المسابقة خلال الفترة المقبلة.
 
وأكد المصدر أن نظرية الترقي الوظيفي في البنوك العامة المرتبطة بعنصر الأقدمية وليست الكفاءة عفي عليها الزمن، لا سيما مع وجود عناصر شابة داخل مجالس إدارات البنوك العامة وهو ما يجعل ذلك السلاح لا قيمة له داخل البنوك الخاصة في حال استخدامه للحفاظ علي كوادرها أو خطف كوادر جديدة من البنوك العامة.
 
وتوقع أن تتجه البنوك الخاصة إلي وسيلة جديدة لوقف نزيف كوادرها، وهي إبرام عقود زمنية للكوادر مصحوبة بشروط جزائية أو غرامات مالية كبيرة في حال انتقال الكوادر للعمل في بنوك أخري خاصة مع ارتفاع كلفة التدريب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة