أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مسابقات‮ »‬المظاليم‮« ‬في المهرجان القومي للسينما


كتبت - مي سامي وولاء البري:
 
علي شاكلة »دوري المظاليم« في كرة القدم، وهو دوري أندية الدرجة الأولي الذي تتجاهله وسائل الإعلام لصالح الدوري الممتاز، تعاني مسابقات الفيلم التسجيلي والروائي القصير وأفلام الرسوم المتحركة في المهرجانات المصرية - وعلي رأسها المهرجان القومي للسينما- من تجاهل وسائل الإعلام لها، لصالح مسابقات الفيلم الروائي الطويل.

 
 
ومنذ أيام قلائل اختتم المهرجان القومي للسينما أعماله، وكالعادة قصرت وسائل الإعلام اهتمامها علي الأفلام الروائية الطويلة ونجومها، لذلك.. نريد تسليط الضوء علي مهرجانات الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والرسوم المتحركة.
 
بداية أعربت الدكتورة ليلي فخري، رئيس قسم الرسوم المتحركة بمعهد السينما، عن سعادتها بسبب مشاركة عدد كبير من أفلام طلبة المعهد في المهرجان.. الأمر الذي ميز -من وجهة نظرها- تلك الدورة عن سابقاتها، مشيرة إلي وجود تنوع كبير في أفلام الرسوم المتحركة هذه الدورة التي تراوحت مستوياتها بين الجيد والممتاز والضعيف.
 
كما أكدت أن إنتاج أفلام الرسوم المتحركة هذا العام كان بحالة جيدة ومتطورة، سواء أفلام التليفزيون أو أفلام القنوات المتخصصة، إلا أنها رصدت عدداً من العيوب المنتشرة في أفلام الرسوم المتحركة المشاركة في هذه الدورة، ومنها عدم اكتمال الأفكار إلي نهايتها. فيوجد عدد من الافلام غير مكتملة الفكرة رغم وجود أداء جيد وربما يكون ذلك راجعاً لضيق الوقت.
 
وأوضحت أن اختيار المعهد للأفلام التي سيشارك بها في المهرجان يتم بواسطة لجنة مشاهدة تراعي عدة قواعد ومعايير، منها الفكرة الجيدة المكتملة، والوضوح، والامتاع.
 
وعلي الجانب الآخر، أعربت الدكتورة رشيدة عبد الرءوف الشافعي، رئيس لجنة تحكيم الافلام التسجيلية والقصيرة بالمهرجان، عن أسفها وحزنها الشديد علي مستوي الافلام التسجيلية والرسوم المتحركة المقدمة هذه الدورة، مشيرة الي ضآلة عدد الافلام التي تنتمي لهذه النوعيات التي تقدمت للمهرجان، وذلك بسبب التغير الذي حدث مؤخراً في المركز القومي للسينما.

 
فبعد أن تسلم الدكتور خالد عبد الجليل رئاسته للمركز حاول أن ينجز تنفيذ الافلام المشاركة بالمهرجان. ولكنها انتهت - للأسف الشديد- بعد انتهاء مدة تقدم الافلام للمشاركة بالمهرجان، فتم تأجيل المشاركة الي العام المقبل.

 
وتأسفت رشيدة بسبب ضعف مستوي أفلام الرسوم المتحركة التي اقتصرت فقط علي مشاريع طلبة الصفين الثالث والرابع في معهد السينما، فالمركز القومي لم يشارك بأفلامه.

 
أما بالنسبة للأفلام التي شارك بها التليفزيون فلم تكن سوي مجموعة من الحلقات المجمعة علي شكل أفلام، وهي أيضاً ليست ذات مستوي جيد.. لكن الافلام الروائية القصيرة كانت جيدة بشكل محير للجنة التحكيم فتم اختيار6  أفلام بل كانت هناك أفلام أخري ذات مستوي جيد.

 
و من جانبه أكد الناقد رفيق الصبان أنه رغم وجود بعض الأعمال ذات المستوي الجيد فإن أكثر الأعمال غلب عليها ضعف المستوي الفني. لذلك فهو يري ان المستوي العام للمهرجان ككل لم يكن جيدا.

 
كما أن الندوات كانت تفتقد إلي حضور أصحاب الأعمال المقدمة من ممثلين ومخرجين لذلك لم تكن علي المستوي اللائق المتوقع.

 
نفس الرأي تبنته الناقدة ماجدة خيرالله حيث أكدت وجود أفلام علي المستوي المعقول وأخري غير جيدة، ولكنها تتوقع أن يكون هناك تقدم في مستوي الافلام العام المقبل.

 
وأشارت الي أن مستوي الندوات هذا العام كان سيئا جداً لأن معظم صناع الأفلام لم يحضروها.. بل ولم يشارك فيها النقاد أيضا.

 
فمعظم من شارك فيها كانوا من الصحفيين العاديين الذين يطلق عليهم تجاوزا صفة »نقاد«، فكيف لهم ان يردوا علي تساؤلات وانتقادات الحاضرين وهم أصلا لا يعرفون وجهة نظر المؤلف والمخرج أصحاب هذه الأعمال. ولكن في المقابل كانت الجوائز منطقية جداً .

 
بينما أكد شادي العناني مخرج أفلام روائية قصيرة ومشترك بفلمي »عفوا انها اليوجا« انتاج شركة عين شمس ، و»مدينة الفردوس« انتاج الاتحاد الاوروبي ان الافلام التسجيلية والقصيرة والرسوم المتحركة كانت جوائزها في محلها، كما انه يري ان الاعمال المقبلة ستكون علي مستوي افضل لان هناك طفرة جديدة في صنع هذا النوع من الافلام لانها تحمل أفكار أصحابها التي تنبع من داخل المجتمع برؤي جديدة ومتطورة ، فهم لا يسعون للربح بقدر ما يسعون نحو التميز وتقديم الواقع.

 
ومن الملاحظ ان أفلام معهد السينما كانت هي الأهم، فقد كان العديد منها علي مستوي عال مثل الفيلمين الروائيين القصيرين »شهر 12« الذي حصل علي جائزة بالفعل، و»علبة كاكاو«.

 
أما أهم الأفلام التسجيلية من وجهة نظر العناني فكان فيلم »طرح البحر« وهو عن محافظة بورسعيد، وفيلم »الأقباط في مصر« والذي يعالج قضية غاية في الأهمية.

 
ويضيف العناني هناك ايضاً أفلام لم تعجبني علي المستوي الشخصي لأن محتواها مكرر ولا تحمل فكرة جديدة مثل الفيلم التسجيلي »أوضة الفيران«، وهو ايضا من انتاج معهد السينما. ولكن من حيث الأداء في الإخراج والمونتاج كانت صناعته جيدة رغم المحتوي الضعيف، وفي أفلام »الديجيتال« كانت هناك افكار جيدة ولكن التمثيل كان سيئاً مثل فيلم »ملكية خاصة«.

 
و أضاف محمد نور مخرج أفلام تسجيلية والذي شارك في المهرجان بفيلم »الاقباط في مصر« انه رغم غياب دعاية للمهرجان وكل شيء كان يتم دون تنظيم فإنه كانت هناك كثافة في الاعمال المشاركة مما اتاح زيادة المنافسة.

 
 كما ظهر أن هناك تقدما في الافلام من حيث »التكنيك« والصورة ايضا.

 
أما محتوي الافلام فما زال ضعيفا ومكررا.

 
ولفت نور علي الأخص الي فيلم »سكان الآخرة« الذي رأي أنه يعالج قضية مهمة ولكنها لم تناقش بالشكل الصحيح لأنه كان اشبه بالفيديو كليب، مشيرا الي أن من اهم الأفلام التي قدمت في المهرجان الفيلم التسجيلي »طرح البحر« بالأضافة إلي فيلمه »الأقباط في مصر« وذلك بشهادة النقاد.
 
ومن الأفلام الروائية القصيرة فيلم »مدينة الفردوس«، الا أن باقي الأعمال كان معظمها مكررا ولم تكن هناك معالجة عميقة للمشاكل رغم أننا نمر بمشكلات عديدة داخل المجتمع المصري لابد من مناقشتها، ولكنه يعتقد ان المهرجان تجربة تشجع المشاركين في المهرجانات المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة