استثمار

منتجون‮: ‬انخفاض‮ »‬الأسعار‮« ‬يهدد التوسعات الاستثمارية بقطاع الدواجن


محمد شحاتة
 
أكد عدد من المنتجين أن انخفاض الدواجن يهدد مشروعات التوسع في انشاء المجازر الخاصة، كما يساهم في القضاء علي هذه الصناعة في مصر.

 
 
قال الدكتور سيد سراج مدير عام المبيعات بالشركة العربية للدواجن إن انخفاض أسعار الدواجن بهذا الشكل، يهدد أحلام الشركات في انشاء مجازر للدواجن خاصة بها، وقضي علي خطط التوسع في انتاج الدواجن، وأضاف أن الانتاج اليومي للدواجن انخفض من 2 مليون دجاجة الي 750 ألف دجاجة يومياً بسبب أنفلونزا الطيور، وانخفاض الأسعار، والخسائر الكبيرة الناتجة عن المرض، خاصة أن أسعار الاعلاف ارتفعت هي الأخري، متأثرة بقرار منع استيراد الأعلاف والذرة والصويا من الأرجنتين والبرازيل خوفاً من مرض إنفلونزا الخنازير.
 
وطالب سراج بتدخل الحكومة لإنشاء مجازر تعمل علي توفير الدعم المناسب لإنشائها، مؤكداً أن المنتجين لديهم مخاوف من انشاء مجازر خاصة، أن الموجودة حالياً لا تعمل بكامل طاقتها، مما يؤدي الي خسائر كبيرة بهذه المزارع.
 
وأضاف »سراج« أن الحملات التي تقوم بها الأجهزة الحكومية علي الأماكن العشوائية لبيع الدواجن الحية أحدثت حالة من »الهلع« بين المواطنين، مما نتج عنه انخفاض حاد في أسعار الدواجن بنسبة %20 خلال الأسبوعين الماضيين.
 
وأضاف »سراج« أن الدواجن المجمدة المباعة ارتفع الطلب عليها خلال الفترة الماضية بما لا يقل عن %30، كما ارتفع الطلب علي الدواجن المبردة، وكلاهما يخضعان لأساليب الفحص الصحي والانتاج والتوزيع باستخدام المعايير الصناعية والصحية السليمة، وقال إن زيادة الطلب علي الدواجن أمر ايجابي، ولكنه يواجه بمشكلة النقص الكبير في منافذ التوزيع المنظمة والمؤهلة لبيع المنتجات المجمدة والمبردة، من خلال وجود ثلاجات لحفظ هذه المنتجات، وبيعها بالصورة المناسبة.
 
وأضاف »سراج« أن منافذ البيع الموجودة حالياً محدودة للغاية، ولابد من بذل جهود مكثفة للزيادة السريعة في منافذ التوزيع المجهزة، حيث تقوم العديد من الشركات المنتجة بفتح منافذ توزيع، خاصة لمنتجاتها لمواجهة الطلب المتنامي عليها، بل وبدأ بعضها في تطبيق نظام »الكول سنتر« من خلال تحديد رقم تليفون خاص، لتوصيل الطلبات الي المنازل، وهو أسلوب لم يكن موجوداً من قبل في هذا المجال، وعلي المدي المتوسط فإن وزارة التجارة والصناعة تنفذ خطة شاملة لتنظيم قطاع التجارة الداخلية، وزيادة منافذ التوزيع الأمر الذي سيسهم في زيادة كبيرة في عدد منافذ التوزيع في كل الأنحاء.
 
وأكد طاهر زين، صاحب مزرعة للدواجن، أن انخفاض الأسعار لم يكن هو المشكلة الكبيرة بقدر ما كانت المشكلة تكمن في ارتفاع أسعار الأعلاف نتيجة توقف المستوردين عن استيرادها من الدول المصابة »بإنفلونزا الخنازير« خوفاً من انتشار المرض في مصر، مما ترتب عليه تراجع الشركات المنتجة للدواجن عن انشاء مجازر خاصة بها، رغم عدم وجود مجازر تكفي لاستيعاب الانتاج الحالي، مؤكداً أن السوق تحتاج الي أكثر من 200 مجزر تعمل بطاقة كبيرة.
 
وانتقد طاهر قرار منع تداول الطيور الحية في الوقت الذي لا يوجد فيه عدد كاف من المجازر، لاستيعاب الانتاج الحالي، مؤكداً أن عمليات بيع الطيور الحية سوف تستمر.
 
من جانبه أكد محمود عبدالسميع مالك، لعدد من مزارع الدواجن أن تكلفة انشاء المجزر تبلغ 30 مليون جنيه، وتكون طاقته 10000 دجاجة يومياً، وقال إن الانتاج اليومي من الدواجن يتراوح من 750 الي 850 ألف دجاجة يومياً في الوقت الحالي، ويصل الي نحو 2 مليون دجاجة في الظروف الطبيعية مما يستوجب وجود 200 مجزر باستثمارات 6 مليارات جنيه.
 
وأكد أن انخفاض الأسعار مع ارتفاع أسعار الأعلاف والذرة والصويا تسبب في خسائر بالجملة للشركات، حيث تراجعت أسعار الجملة للدواجن الحية، وكان سعر الكيلو يترواح بين 10 جنيهات و10.5 جنيه، ليصل  الي ما بين 8 جنيهات و8.5 جنيه أي بانخفاض %20، مما يهدد الاستثمارت في انشاء المجازر أو المزارع هي الأخري نتيجة التراجع الكبير في أسعارها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة