أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تطبيق الخدمة في قطاع النقل مرهون بآليات‮ »‬TRAFFIC SYSTEM‮«‬


علاء الطويل
 
يواجه تطبيق خدمات التتبع عبر الصناعية الـ »GPS « في قطاع النقل مشكلة كبيرة قد تحد من تعظيم الاستفادة من هذه الخدمات، وهي عدم وجود الأنظمة التي تتم تهيئتها للتعامل مع نظام الحركة TRAFFIC SYSTEM ، مما قد يضطر الشركات بحسب آراء العاملين فيها إلي التعامل مع الطرق التقليدية في إدارة العمليات المرورية.

 
وكان مسئولون من شركة نوكيا الشرق الأوسط قد أبدوا استعدادهم علي هامش زيارتهم الأخيرة للقاهرة، توفير التطبيقات، والحلول للهيئات  المسئولة عن إدارة المرور وشركات النقل والخدمات اللوجيستية.
 
قال الدكتور عادل أبوهندي مدير عام شركة »بيكو للأعمال اللوجيستية« العاملة في خدمات سيارات النقل إن إتاحة تطبيق خدمات الـ GPS في قطاع الخدمات اللوجيستية مرهون في الوقت الحالي بتوافر الأنظمة التي تتم تهيئتها للتعامل مع نظام الحركة »TRAFFIC SYSTEM «، مشيراً إلي عدم وجود أي شركة تقوم بتناول خدمات التتبع عبر الأقمار الصناعية الـ GPS عبر نظام الحركة.
 
وأوضح أن قرار الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بإتاحة خدمات التتبع عبر الأقمار الصناعية الـ GPS لم يتم تفعيله في قطاع خدمات النقل لأسباب تتعلق بندرة الشركات العاملة في هذا المجال، بعكس الأسواق الأوروبية والخليجية التي قامت بالاستفادة من إتاحة خدمات الـ GPS في تيسير الأسواق المرورية، والحد من معدلات الكثافة المرورية مطالباً بضرورة تواجد ممثلين عن هذه الشركات في السوق.
 
وتحتاج شركات النقل والهيئات المرورية لتواجد الأنظمة والتطبيقات التي تمكنها من الاستفادة من خدمات الـ GPS في تيسير الحركة المرورية وتعاني أسواق المنطقة ندرة في هذه الحلول والتطبيقات. ولجأت عدة شركات عاملة في خدمات النقل إلي التحايل علي تطبيق نظام التتبع بطرق بديلة مثل الاعتماد علي شبكات الهواتف المحمولة GSM إلا أن الطرق البديلة لا تصلح في الغالب بسبب الأعطال التي تنجم عن أعطال في شبكات المحمول والتي لا توفر نفس درجة الجودة في أداء طرق التتبع.
 
قال أبوهنيدي إن الشركة قد تلجأ إلي التعاقد مع إحدي شركات القطاع الخاص المتخصصة في تقديم خدمات تتبع الطرق لتوريد التطبيقات الخاصة بإتاحة نظام يوفر تتبع أسطول السيارات التابع للشركة في تنقلاتها عبر الطرق المصرية في  حال عدم إتاحة خدمات الـ GPS لقطاع النقل، مشيراً إلي أن هذه التطبيقات تعتمد علي تركيب شريحة تليفون تعمل وفق نظام »يعتمد علي شبكات المحمول الـ GSM يتم وضعه بجانب مقعد القيادة.
 
وأوضح أن أجهزة خاصة داخل مقر الشركة تتابع تحركات السائقين من خلال الربط عبر شبكات الـ GSM ، التي تنقل إشارات للشركة عن تحركات السائقين من خلال الاستعانة بأحدث الطرق الموضوعة علي برنامج »جوجل إيرث«.

 
وأشار إلي أن التطبيقات وإن كانت تتيح طرقاً لتتبع حركات السيارات إلا أنها تتعرض في أوقات كثيرة لحدوث خلل نتيجة انقطاع عمل خدمات التتبع التي ترتبط في عملها بشبكات الـ GMS التي تتعرض من حين لآخر للعطل بعكس خدمات التتبع عبر الأقمار الصناعية.

 
وكشف مصدر مسئول بوزارة الداخلية بدء الوزارة التعاون مع عدد من شركات تكنولوجيا المعلومات المتخصصة في مراقبة الطرق وتنفيذ مشروع تجريبي لمراقبة وإحداث سيولة في حركة المرور، بالتعاون مع إحدي شركات القطاع الخاص باستخدام نظام المراقبة بالكاميرات، في عدد من الشوارع حالياً بديلاً عن عدم تفعيل استخدام نظام تتبع الطرق عبر الأقمار الصناعية الـ GPS في القطاع المروري.

 
وأصبح الاتجاه العالمي في تطوير منظومة النقل يتجه نحو استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات للإدارة والتنظيم عن طريق نقل المعلومات إلكترونياً، وإيجاد قاعدة بيانات، ثم تحليلها والاستفادة منها. فلم تعد زيادة البنية التحتية الأسلوب المتبع ولكن العمل علي تنظيم  البنية التحتية المتواجدة، والوقوف علي المشاكل التي تقابلها، وتؤثر علي كفاءة النقل وحلها من جذورها هو الأسلوب الأمثل للقضاء علي المشكلات التي تعوق منظومة عمل قطاع النقل في أي بلد.
 
وقال محمد الشيخ مدير الخدمات بشركة نوكيا العالمية لمنطقة الشرق الأوسط إن شركته مستعدة لإتاحة أنظمة الحركة »TRAFFIC SYSTEM « للجهات المرورية وشركات النقل والطرود والخدمات اللوجيستية بما يسهم في إظهار مزايا إتاحة نظام التتبع GPS ، وأوضح أن سوقي المنطقة والشرق الأوسط تفتقدان في الوقت الحالي الجهات والشركات التي تمتلك تهيئة أنظمة الحركة علي خدمات التتبع عبر الأقمار الصناعية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة