أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشرگات تتسابق علي شراء وتخزين أگبر گمية من المواد الخام


دفعت الارتفاعات الكبيرة في أسعار السلع خلال الأسابيع القليلة الماضية الشركات إلي التحوط ضد المزيد من الارتفاع في أسعار المواد الخام بشراء أكبر كمية من السلع.

 
ومع صعود أسعار السلع حتي وصلت إلي أعلي مستوي لها منذ ستة أشهر، أوضح التجار، أن هناك مؤشرات تؤكد نمو أنشطة الشركات بدءاً من الطيران التي تتحوط ضد ارتفاع أسعار النفط وشركات صناعة السيارات التي تسعي لشراء الالومنيوم بسعر أرخص في الوقت الراهن، وصولاً إلي شركات الأغذية التي تقوم بتأمين امداداتها من السلع الغذائية.

وقال »كيفين نوريش«، محلل السلع بشركة »باركليز كابيتال« في لندن إن هناك حالة من النشاط تخيم علي الشركات في ظل التحسن الملحوظ في بعض الصناعات مؤخراً وقلة المخزون بالشركات.

وأوضح بعض الخبراء، أن المستهلكين لجأوا إلي التحوط في الوقت الراهن بسبب خوفهم من الزيادة السريعة في الأسعار في بعض الأسواق خلال الفترة المقبلة.

وبلغ التوجه ضد ارتفاع أسعار الوقود في شركة »دلتا أيرلاينز«، أنها قامت بالفعل بتغطية %75 من احتياجاتها من الوقود علي مدي العام الحالي، كما قامت شركتا »كارجل« و»لويزديروفوس« التي تعد من كبري شركات تجارة المنتجات الزراعية بشراء كميات كبيرة من السكر مما دفع أسعاره إلي الارتفاع، وذلك من أجل زيادة الامدادات إلي الهند التي تعد من أكبر مستهلكي السكر في العالم وفقاً لصحيفة »الفاينانشيال تايمز« البريطانية.

وقال »جيني بايون«، المحلل ببنك »جي بي مورجان« في لندن إن المؤشرات الاقتصادية الجيدة والتوقعات الايجابية ببدأ تعافي الاقتصاد والخروج من الركود صاحبته التغيرات في جانب العرض والامدادات من السلع، بالإضافة إلي ضعف الدولار والمخاوف من التضخم علي المدي طويل الأجل لعبت دوراً رئيسياً في ارتفاع أسعار السلع خلال الفترة الماضية.

رغم هذا الارتفاع في الأسعار فإنها مازالت منخفضة مقارنة بمستوياتها في منتصف العام الماضي، ولم يتوقع المحللون حدوث أي ارتفاع في الأسعار ليصل إلي هذا المستوي الذي شهدته في 2008.

وحذر التجار -أيضاً- من أن هذه الارتفاعات تبدو ضعيفة و»هشة«، وأن الطلب في الدول بخلاف الصين وبعض الدول الآسيوية مازال ضعيفاً.

ويراهن المستثمرون علي أن الاقتصادات العالمية سوف تسترد عافيتها بشكل أسرع من المتوقع، وهو ما يعزز الطلب علي السلع في الوقت الذي ستكون فيه الامدادات منخفضة بسبب قيام شركات النفط والتعدين والمزارعين بخفض استثماراتهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة