أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

نقص التمويل.. عقبة تواجه مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية


كتبت- إيمان حشيش:

بعد نجاح الدورة الأولى لمهرجان الاقصر للسينما الأفريقية الذى أقيم منذ شهور، تستعد المدينة التاريخية حاليا لاستقبال مهرجان الاقصر للسينما المصرية والاوروبية ، فى الفترة من 17 سبتمبر وحتى 22 سبتمبر ، ويشمل فعاليات المهرجان برنامجاً متعدداً يضم مجموعة من الأفلام الاوروبية والمصرية كما سيتم تكريم الفنان احمد حلمى والمنتج البريطانى بول وبستر
.

   
 ماجده يوسف
 بهاء طاهر
فكرة المهرجان الجديد واختيار اقامته بمدينة الأقصر أثارا جدلا بين السينمائيين الذين رحبوا بالفكرة فى مجملها ، وإن أبدوا عليها بعض التحفظات ..

ماجدة واصف ، رئيسة المهرجان ، قالت إن فكرة مهرجان الاقصر للسينما المصرية والأوروبية ليست جديدة حيث تم طرحها منذ فترة طويلة.

وأضافت أن الهدف من وراء اختيار الاقصر هو إعادة إحياء حب «الفن السابع- السينما» فى الصعيد الذى اصبح يفتقد متابعتها نتيجة اختفاء دور السينما هناك ، لذلك فان المهرجان جاء بهدف العمل على استعادة السينما لمكانتها القديمة فى هذه المنطقة. بل إن المهرجان قد يشجع المستثمرين على عمل صالات عرض سينمائى فى هذه المنطقة ، خاصة إذا استطاع ان يحقق جذباً جماهيرياً عالياً.

وقالت ماجدة إن ضعف الإمكانيات المادية كانت هى العقبة الأساسية أمام المهرجان ، لأن تغير الوزراء ادى إلى تقليل الدعم المادى الذى كان من المقرر الحصول عليه من وزارة الثقافة ، لكن هذا لم يؤثر على العمل فلايزال الجميع يبذلون كل جهدهم لكى يتم المهرجان بصورة مشرفة.

فى حين قال الناقد الفنى يوسف شريف رزق الله ، مستشار مهرجان الاقصر للسينما الاوروبية والمصرية ، ان الكل يرحب بأى مهرجان جديد نظرا لوجود نقص شديد فى عدد المهرجانات المصرية ، مشيرا إلى ان هذا العام شهد ظهور مهرجان الأقصر للسينما الافريقية ، وهذا فى حد ذاته اتجاه ايجابى نتمنى ان يتزايد.

وأشار رزق الله إلى أن الاقصر تعتبر من المحافظات التى حرمت من وجود دور عرض تجارية للجمهور ، لذلك فإن هذا المهرجان يعتبر فرصة لمتابعة الأفلام خاصة أنها مترجمة إلى اللغة العربية ، حيث تم عمل مجهودات رائعة من اجل التواصل مع الجمهور.

واضاف أنه تم اختيار الروائى بهاء طاهر كضيف شرف لهذا العام ، وفى الافتتاح سيتم عرض الفيلم البريطانى الجديد تحت عنوان «صيد سمك السلمون فى اليمن» الذى يشارك فى بطولته عمر واكد ، كما سيتضمن المهرجان مسابقة للأفلام الأوروبية والمصرية حيث سيتم عرض تسعة أفلام أوروبية من تسع دول وفيلم «بعد الموقعة» المصرى لاول مرة بالمهرجان ، هذا بالاضافة إلى 40 فيلما قصيرا ، كما سيتم كل عام تكريم دولة اوروبية كضيف بالمهرجان حيث تم تحديد بريطانيا لتكون ضيف هذا العام ، وسيعرض لها عشرة أفلام تم تصويرها فى اخر ثلاثة اعوام السابقة ، وأشار إلى أنه سيتم عرض الأفلام فى عدة اماكن مختلفة تابعة للمحافظة ، وسيتم ايضا عمل ندوات للابداع.

واشار رزق الله إلى ان تقليص دعم وزارة الثقافة من مليون و200 ألف جنيه إلى نصف مليون جنيه خلق عجزا شديدا للمهرجان ، لكن الدعم الجيد من جانب وزارة السياحة استطاع ان يقلل من حدة هذه المشكلة.

و من جانبها رحبت الناقدة الفنية ماجدة خير الله باختيار مدينة الاقصر لإقامة المهرجان بها ، حيث ترى أنها فكرة جيدة نظرا لتركز اغلب الانشطة الثقافية فى القاهرة ، متوقعة أن يساعد المهرجان على إحياء السينما فى الأقصر واسوان بعد إلغاء مهرجان أسوان السينمائى لخريجى اكاديمية الفنون فى الثمانينيات، وهو المهرجان الذى حقق نجاحا كبيرا بين اهل المدينة وقتها.

وقالت إن الأقصر تعتبر من البؤر التى بحاجة كبيرة للسينما نظرا لتعطش أهلها الكبير لها نتيجة لاهمالها ، وبالتالى فإن التفكير باختيار الاقصر لاقامة فعاليات المهرجات يعتبر قرارا ايجابيا ، خاصة وانها تعتبر مقصدا سياحيا متميزا.

واشارت إلى أن هذا المهرجان سيساعد على تحريك المياه الراكدة هناك ، لكن من الصعب ان يشجع المستثمرين على فتح دور عرض تجارية من أول دورة له ، موضحة أنه إذا استمر المهرجان لعدة سنوات فانه بالفعل سيشجع المستثمرين على التفكير بالاهتمام بهذه المنطقة.

وترى ماجدة خير الله أن نجاح هذا المهرجان يرتبط بوجود إدارة يقظة قادرة على تنظيم المهرجان بشكل متميز واختيار الأفلام بشكل يتناسب مع طبيعة الجمهور فى هذه المنطقة ، بحيث لا تكون سينما صادمة لهم أو تكون جرعة ثقيلة عليهم ، لذلك فإنه يجب اختيار الأفلام بحذر، مشيرة إلى أن السينما الأوروبية غنية بالعديد من الأفلام المناسبة لجمهور هذه المنطقة.

و على الجانب الآخر تساءلت الناقدة الفنية اريس نظمى عن سبب اختيار مدينة الاقصر لإقامة المهرجان بها ، مشيرة إلى أن مهرجان السينما الافريقية اقيم بالاقصر لان طبيعة المدينة تتناسب مع الأفلام الافريقية ، لكن الأفلام الاوروبية لا تتناسب مع هذه المنطقة فكان من الافضل اقامته فى القاهرة.

وأشارت إلى أن عدد المهرجانات اصبح فى تزايد كبير بشكل جعلها بلا معنى ، مؤكدة أنه لم يكن هناك داع لعمل مهرجان للسينما الأوروبية، خاصة أن مهرجان القاهرة السينمائى يشمل جميع الأفلام السينمائية ومن ضمنها الأفلام الأوروبية .

وترى أريس أن الهدف الأساسى من وراء هذا المهرجان هو تنشيط حركة السياحة بالمنطقة هناك ، لذلك فإنه لابد أن يكون ذا طابع سياحى كما أنه سيحتاج إلى دعم كبير من وزارة السياحة لكى يقام بشكل مشرف جاذب للسائحين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة