أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تقديرات متشائمة لـ«إنتل» حول سوق الحواسب الشخصية



إعداد- أيمن عزام

أصدرت شركة إنتل الأمريكية لصناعات معالجات الحواسب الشخصية تقريرا حول التوقعات الأكثر تشاؤما بشأن سوق الحواسب الشخصية، بعد أن دأبت خلال السنوات القليلة الماضية على إصدار تقديرات أكثر تفاؤلا، فى محاولة منها على ما يبدو للاعتراف أخيرا بسطوة المنافسة مع أجهزة التليفونات الذكية والحواسب اللوحية
.

فقد توقعت إنتل تراجع إيراداتها فى الربع الثالث لتقل بأكثر من مليار دولار عن توقعاتها السابقة بسبب انخفاض اقبال الشركات المصنعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصى على شراء الشرائح الالكترونية التى تنتجها إنتل.

وذكرت صحيفة وول ستريت أن الشركة العملاقة التى تستوطن وادى التكنولوجيا فى الولايات المتحدة أصبحت تواجه مؤخرا مصاعب متزايدة جراء ضعف إقبال المستهلكين على شراء أجهزة اللاب توب، وقد تعزز هذا الضعف جراء اشتداد المنافسة مع التليفونات الذكية والحواسب اللوحية، وعلى الرغم من أن الشركة قد اتخذت بالفعل إجراءات لمواجهة هذه المصاعب حيث مولت حملة للترويج عن أجهزة تتسم بسهولة أكبر فى الاستخدام أطلقت عليها اسم الترابوكس لكن مبيعات هذا الجهاز لا تزال مخيبة للآمال.

ويمكن إرجاع سبب تراجع الإقبال على شراء جهاز التربوكس الى انتظار المستهلكين اطلاق نسخة جديدة منه ومن الحواسب اللوحية المزودة بنظام تشغيل ويندوز 8 عن شركة مايكروسوفت فى أواخر الخريف الحالى، لكن شركة إنتل أكدت من جانبها تقليص مخزونات الشرائح الالكترونية الواقعة فى حيازة الشركات المنتجة للأجزاء الصلبة رغما عن قرب الإعلان عن اطلاق برمجيات جديدة.

وحرصت إنتل فى الوقت نفسه على ارجاع السبب فى تراجع إيراداتها الى تباطؤ النمو فى الاقتصادات الناشئة التى أثبتت قدرتها خلال السنوات القليلة الماضية على أن تكون مصدراً رئيسياً لتحسين النمو فى المبيعات والى تراجع إقبال الشركات على شراء الحواسب الشخصية.

وعلى الرغم من أن التحذيرات الأخيرة الصادرة عن شركة إنتل كانت متوقعة لحد بعيد استنادا الى النتائج السيئة التى صدرت عن شركات أخرى منافسة مثل Dell وهيوليت باكرد، لكن بعض المحللين قد عبروا عن دهشتهم من شدة الضعف الذى أصاب إيرادات إنتل.

ويتوقع روجر كى، الباحث فى شركة اندبوينت تكنولوجيز اسوشيتس، استمرار تسجيل الشركات نتائج سيئة خلال العام المقبل.

واعتادت الشركة تسجيل مبيعات قياسية مع المعالجات المستخدمة فى الحواسب الشخصية، لكنها أصبحت تعانى حاليا بسبب تفضيل المستهلكين شراء أجهز التليفونات الذكية والحواسب اللوحية التى تحصل على المعالجات من شركة آرم هولدنج.

وكانت شركة إنتل قد توقعت فى شهر يوليو الماضى ارتفاع إيراداتها خلال الربع الثالث لتصل الى مستوى 14.3 مليار دولار، لكن التوقعات التى صدرت عنها الأسبوع الماضى رجحت انخفاض الإيرادات لتصل الى 13.2 مليار دولار، مما يعنى تراجع إيراداتها بنسبة %2 مقارنة بالربع الثانى الذى يشهد عادة تسجيل نمو ملموس.

واقبلت إنتل على تخفيض تقديراتها فى الربع الثالث لإجمالى هامش الربح ليصل الى %62، نزولا عن تقديرات سابقة استقرت عند %63، وتوقعت الشركة حاليا أن الانفاق على رأس المال خلال عام 2012 بأكمله سيقل عن التقديرات الصادرة فى شهر يوليو التى توقعت بلوغ الانفاق مستوى 12.1 مليار دولار.

وأوردت إنتل كذلك بعض النقاط المضيئة الأخرى حيث أكدت صعود الطلب على الشرائح الالكترونية المستخدمة فى الخوادم التى يتم بيعها بانتظام لتطبيقات الانترنت الحديث.

وحافظت إنتل طيلة السنوات القليلة الماضية على إصدار تقديرات أكثر تفاؤلا بشأن سوق الحواسب الشخصية مقارنة بتقديرات الكثير من الباحثين، لأنها كانت لا تزال تؤمن بأهمية هذه الحواسب بالنسبة للبسطاء فى البلدان الناشئة الذين يسعون لتعليم أبنائهم والدخول على الانترنت، لكن تباطؤ النمو الاقتصادى فى الصين التى يعيش فيها أكبر عدد من مستخدمى الحواسب فى العالم قد ساهم فى دفعها لتعديل تقديراتها.

ويتم تصميم أجهزة الألتربوكس بحيث تكون أصغر حجما مقارنة بحواسب النوتبوك الشخصية، كما تتسم بمزايا أخرى مثل سرعة فتح الجهاز مقارنة بغيرها من الأجهزة، وقامت شركة إنتل من جانبها بتشجيع شركات صناعة الأجزاء الصلبة على انتاج تصميمات قابلة للتحويل والعمل مثلا كجهاز لوحى.

وتعتزم إنتل استضافة مؤتمرها السنوى الذى سيحضره المطورون الأسبوع المقبل فى سان فرانسيسكو الأمريكية التى ستشهد عرض التصميمات الجديدة لجهاز التربوكس والأنظمة المستخدمة معها، لكن الأجزاء الصلبة الجديدة فى هذا الجهاز تعتمد بشدة على واجهة تستجيب للمس سيتولى نظام ويندوز 8 توفيرها عندما اطلاقه فى أواخر أكتوبر المقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة