أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

فكرة‮ »‬جهاز الاستخبارات التسويقية‮« ‬تلقي ترحيب الخبراء


محمد مجدي
 
قامت مجلة »فورتشن« الأمريكية الخاصة بعالم الأعمال والاقتصاد باستطلاع آراء 500 مدير في عدة شركات مختلفة، حول انطباعاتهم عن الأزمات وكيفية مواجهتها، وأكد %98 منهم أن الأزمات أصبحت إحدي السمات الأساسية لعالم الأعمال، واعترف %50 بالتكاسل عن وضع خطة متكاملة لإدارة الأزمات التي تواجههم.

 
وعن هذا الاستطلاع أكد هشام حسين رئيس مجلس إدارة شركة الاستشارات التسويقية والإدارة، عضو الاتحاد الدولي لمعاهد ومراكز بحوث السوق أنه في ظل استمرار الأزمة المالية العالمية، ظهرت 5 أساليب تسويقية جديدة للخروج من تلك الأزمة، بعد تأثر منتجات عديدة بالأزمة المالية العالمية وهي البحث عن عميل يطلب حاجة لم يتم إشباعها من منتج، أو منتج متواجداً بالفعل ويبحث عن تطويرها، وأيضاً البحث عن شريحة جديدة من العملاء لم يتم تسويق المنتج لهم من قبل، ومع اختيار وقت جديد لشراء المنتج، وبالإضافة إلي اختيار أماكن جديدة غير تقليدية قد يعتاد عليها العميل، والربط بين المنتج ومناسبة معينة تجعل المستهلك يرغب في شرائه لارتباطه بهذه المناسبة.

 
وشدد علي ضرورة التوقف عن التركيز علي حجم الأزمة مع الاهتمام بحجم المشروع في الوقت الحالي، حيث إنها لن تنمو إلا بتطور فكر القائمين عليها، ويجب أن يكون مستعداً للتخلي عن بعض طرق التفكير القديمة ويتبني طرقا جديدة لتسويق منتجه، مع عدم الانسياق وراء الشائعات التي قد تهدد منتجه حيث إنها غالباً ما تكون خاطئة، والحرص علي أن يكون معدل التغيير داخل الشركة أو المؤسسة أكبر من معدل التغيير خارجها، ويجب التركيز علي الأمور الصغيرة بداخل الشركة بشكل أكبر، حيث إن الأصل في الأسواق هو التغيير، والتقلب، وعدم الاستقرار فيجب أن يكون القائمون عليها مستعدين دائماً لأي متغيرات، وكذلك اعادة النظر في المزيج الذي يقدمه المنتج ليتناسب مع احتياجات العملاء، وأيضاً تركيز الجهود نحو العملاء الجادين وليكن الشعار »نحن معك«.

 
ونبه إلي بدء الاهتمام بتكوين نواة لجهاز الاستخبارات التسويقية في المؤسسة، والشركة، وعدم الإطالة في التفكير فيكتشف أن منافسيه قد سبقوه، ومع العلم بأنه في التسويق ثوابت، ومتغيرات، ولهذا يجب احترام ذلك والتعامل مع المتغيرات، وعدم المزاحمة حول منتج متواجد، بل إيجاد أسواق جديدة لم يتطرق لها أحد من قبل.

 
ومن جانبها رحبت دينا هلال مدير عام وكالة A&P بفكرة وجود جهاز استخبارات لقياس حاجة المستهلكين، مع العلم بإنها متواجدة بالفعل ولكنها بصورة غير كافية، كما سيكون من الضروري وجود هذا الجهاز في جميع وكالات الدعاية والإعلان، ومع التغيير الملحوظ في احتياجات العملاء سيكون جهاز الاستخبارات يوضح آخر المستجدات في السوق الاستهلاكية لكيفية عرض المنتج أو السلعة من خلال إصدار التقارير بشفافية، ونزاهة، والأهم أن تكون محايدة.

 
وأكدت هلال أن هناك بعض الأساليب يتم استخدامها بالفعل واتباعها في التعامل مع العملاء لأنها من أساسيات التسويق الجيد من خلال البحث عن طريقة لتوزيع المنتج بأقل تكلفة عن طريق القنوات الإعلانية المتعددة، كما أن الأزمة المالية العالمية أتاحت الفرصة أمام الوكالات لإعادة تقييم الفترة التي كانت قبل الأزمة، وكيفية البحث عن طرق جديدة مع النظر للسوق الاستهلاكية بعين جيدة، كما أن البحث عن عملاء جدد لا يعني بالضرورة اهمال أو ترك القدامي والحاليين وإنما يجب الحفاظ عليهم، حيث إنه من الممكن أن يأتي عميل جديد غير مربح للوكالة.
 
وأشار مصطفي صوفي مخرج منفذ بوكالة »TOOLS ART « للرسوم المتحركة إلي أن تلك الأساليب من الممكن تطبيقها في بعض الحالات مثل وجود مناسبة وربطه بمنتج إعلاني لعملاء محددين، وأيضا اختيار أماكن جديدة غير تقليدية مثل عمل أفلام كرتون يتم ارسالها عن طريق شركات المحمول لعرض المنتج.
 
وأوضح أن إنشاء جهاز استخبارات لقياس حاجة المستهلكين سيكون من خلال فريق عمل يقوم بدراسات بحثية عما يطلبه المستهلك في كيفية ارسال الوسيلة الإعلانية والدعائية له عن طريق الأسلوب الإعلاني المتبع لدي كل وكالة أو شركة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة