أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قطاعات الاتصالات والبترول والذهب‮.. ‬تتصدر النشاط التسويقي


حمادة حماد
 
الاتصالات، والذهب، والأثاث، والبترول.. جميعها قطاعات يعتبرها خبراء التسويق والإعلان الأكثر نشاطاً إعلانياً في الوقت الحالي.

 
 
كما توقعوا أن تشهد قطاعات »السيارات« و»الشركات المتوسطة والصغيرة« في الفترة المقبلة زيادة في النشاط التسويقي، نظراً لمحاولة تنشيط قطاع السيارات بعد التأثير السلبي للأزمة المالية عليه، ولزيادة وعي القائمين علي القطاع الثاني بأهمية تواجد جهاز تسويقي يساعد الشركات علي الترويج لمنتجاتها.
 
من جانبه يري الدكتور شريف حسنين، المستشار الاعلامي للعلاقات الاستراتيجية بوكالة »بروماكس مصر«، للعلاقات العامة ان قطاع البترول يعد الأكثر نشاطاً اعلانيا في الوقت الحالي، مرجعاً ذلك إلي أنه قطاع مازال يحافظ علي نفس مستوي المصروفات علي الوسائل الترويجية والدعائية عكس باقي القطاعات والسلع الاخري من مواد غذائية وسلع استهلاكية وبنوك وسياحة.. إلي جانب أن استهلاك البترول ومشتقاته مازال ثابتاً لأنه سلعة مطلوبة بشكل متزايد من المواطنين.
 
وأضاف أن ملامح الصورة خلال الفترة المقبلة لاتزال غير واضحة حتي الآن، ولا تبشر بالتفاؤل. ومن الصعب جداً التوقع بأي صعود أو هبوط في الاعلانات لقطاع معين بعد الازمة المالية العالمية الاخيرة.
 
ويري شريف كولويان، مدير إدارة خدمة العملاء بوكالة Adline للدعاية والإعلان أن هناك قطاعات من الصعب أن يتوقف الاعلان بها لفترات طويلة. بل يحرص العاملون في هذه القطاعات علي التواجد باستمرار من حين إلي آخر، مثل قطاعات الاتصالات والاغذية والمشروبات والاجهزة الكهربائية والسيارات فهي تهتم دائما بدعم الصورة الذهنية لمنتجاتها علي مدار العام، بالاضافة إلي اعلانات شركات المياه الغازية والمثلجات من خلال رعاية البرامج واعلانات الطرق.
 
كما يتوقع أن تشهد الفترة المقبلة تكثيفاً اعلانياً من قبل الشركات العاملة في منتجات ترتبط إلي حد كبير بالموسم الصيفي علي رأسها شركات اجهزة التكييف، إلي جانب الاعلانات الخاصة بالعقارات السياحية في القري السياحية بالساحل الشمالي وغيرها من المناطق السياحية.
 
ففترة الصيف تشهد تواجد حجم أكبر من المصيفين بهذه القري، مما يتيح سهولة استعراض المصيفين للعقارات المعلن عنها علي الطبيعة.

 
ويقول كولويان إن السوق الاعلانية في الوقت الحالي تسير بشكل طبيعي حيث إن الميزانيات المخصصة للإعلان انخفضت في أغلب القطاعات بعد الازمة المالية العالمية. فأصحاب الميزانيات الاعلانية المحدودة منذ البداية توقفوا عن الاعلان، أما أصحاب الميزانيات الضخمة فقد اتجهوا إلي خفضها.

 
ويقول محمد عراقي مدير التسويق بوكالة »ايجي ديزاينر« للدعاية والاعلان إن أكثر القطاعات التي تشهد نشاطا اعلانياً حاليا هي القطاعات التصديرية خاصة قطاع الاثاث ومستلزماته من ستائر وغيرها.

 
وأرجع ذلك الي أن شركات الاثاث بدأت تقوم بعمليات دعاية واعلان مكثفة وقوية في محاولة منها لاستعادة ثقة العميل في الخارج بعد المساندة التصديرية التي قدمها مركز تحديث الصناعة للقطاعات المختلفة لجميع شركات التصدير بـ%10 إلي %15 كقيمة مستردة من ثمن المنتج المصدر الي الخارج.

 
كما يري عراقي أن احد القطاعات التي نشطت خلال الفترة الاخيرة هو قطاع الذهب داخل مصر، حيث زاد عدد المعارض التي تشترك مع محاله عكس ما كان يحدث في السابق عندما كانت تقتصر هذه المعارض علي محال المجوهرات الكبيرة والشهيرة مثل »داماس« و»لازوردي«، لافتا إلي أن هذه المعارض تساعد علي تقليل التكلفة التسويقية علي محال الذهب.

 
ويشير عراقي الي أن هذه العمليات المكثفة للتسويق للذهب جاءت ايضا نتيجة دخول الذهب الصيني الي مصر منذ حوالي شهر وذلك في محاولة من صاحب السلعة المحلية منافسة هذا الذهب المستورد من حيث الذوق والجودة، وليس من حيث الاسعار لأن اسعار الذهب الصيني لا يمكن منافستها لانخفاضها الشديد.

 
وأوضح أن هناك قطاعين يشهدان حاليا ركودا في العملية التسويقية أولهما قطاع العقارات والتشييد والبناء.

 
فالعملية الاعلانية بهما تكاد تكون انعدمت في الفترة الحالية رغم انخفاض اسعار مواد التشييد والبناء في الفترة الاخيرة، مشيرا إلي أن هذا الهبوط في النشاط الاعلاني للعقارات يأتي عكس ما كان سائدا خلال الفترة الماضية منذ حوالي 4 أشهر حيث كان يشهد نشاطاً إعلانياً ملحوظاً.

 
وثاني قطاع يشهد ركوداً اعلانياً -في رأيه- هو قطاع الحديد بالرغم من أن المفترض أن يكون حاليا هو الوقت الانسب لإقامة حملات تسويقية له، نظرا لدخول منافسين من كل من الصين وكوريا وتركيا، متوقعا أن تعيد السعودية في غضون الاشهر المقبلة محاولاتها التي لم تنجح منذ سنتين لاقتحام سوق الحديد المصرية بعد فتح المجال أمام تركيا وكوريا والصين.

 
كما يتوقع عراقي أن تشهد الفترة المقبلة تكثيفاً وازدهاراً في الجانب التسويقي لجميع شركات القطاع الخاص المتوسطة والصغيرة لأن هذه الشركات بدأ يتكون لديها الوعي بأهمية الاعتماد علي التسويق ومدي التأثير السلبي لافتقاد جهاز خاص بالتسويق علي مشروعاتها، مما سيؤدي الي زيادة اعتماد هذه الشركات علي الوكالات الاعلانية وشركات التسويق للقيام بالعملية التسويقية لها.

 
وأشار إلي أن أكثر وسيلة ستكون مناسبة للإعلان عن هذه المشروعات هي التسويق من خلال الانترنت أو ما يطلق عليه »E-Marketing «.

 
ويري المهندس جورج يوسف، نائب مدير المبيعات لوكالة فوتومينا للدعاية والاعلان ان قطاع الاتصالات حاليا هو الأكثر نشاطا تسويقيا، مرجعا ذلك الي اشتداد المنافسة بين الشركات الثلاث الخاصة بالمحمول - موبينيل وفودافون واتصالات- وهذه الشركات حريصة علي تقديم حملات تسويقية بشكل مستمر بغرض جذب عدد أكبر من العملاء، والتوسع في تقديم خدماتها الي هؤلاء العملاء.

 
كما يوضح جورج أن اعلانات المنتجات الغذائية في الفترة الراهنة تأثرت سلباً وانخفضت نتيجة انخفاض اسعارها.
 
ورغم انخفاض الاعلانات التسويقية لهذه المنتجات فإنها ستظل تباع وتشتري في السوق لأنها من السلع المطلوبة بشدة.
 
ويتوقع جورج أن يشهد قطاع السيارات في الفترة المقبلة انتعاشة تسويقية شديدة بسبب انخفاض اسعار السيارات بعد الازمة المالية العالمية التي أدت إلي اغلاق عدد من الشركات العالمية أبوابها واندماج شركات أخري.
 
وبالتالي سيحدث تنشيط للبيع بعد إعادة التسعير وانخفاض أسعار السيارات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة