أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

جمال محرم‮: ‬تضاؤل فرص جذب الاستثمارات الأمريكية


مني كمال
 
أيام قليلة وتشهد الغرفة التجارية الأمريكية التي يعتبرها البعض من أقوي الكيانات الممثلة للقطاع الخاص المصري المعني بالعلاقات الاقتصادية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية أهدأ جولة انتخابات لاختيار رئيسها للدورة الجديدة التي ستبدأ يونيو المقبل، وترجع حالة الهدوء النسبي التي تشهدها الانتخابات هذا العام إلي تنازل اثنين من أبرز المرشحين طواعية للمنصب لافساح المجال لجمال محرم الرئيس السابق لبنك بيريوس مصر وهما كل من طاهر حلمي الرئيس السابق للغرفة، الذي كان يعد من أكثر المرشحين شعبية وصاحب البصمة الحقيقية في منحني العلاقات الاقتصادية المصرية الأمريكية، حيث شهدت فترة رئاسته طفرة في حجم الاستثمارات والتبادل التجاري نتيجة عمله بشكل وثيق مع حكومة الدكتور »نظيف« علي بعض الملفات المهمة وتم في عهده توقيع بروتوكول الكويز ولعب دوراً مهماً في احباط المحاولات الأمريكية لتصعيد الغاء المعونة الأمريكية، كما اتسمت بعثات طرق الأبواب في عهده بالقوة علي الصعيدين الاقتصادي والسياسي وهذه السيرة الذاتية كانت ستجعله يتفوق بجدارة، أما أنيس اكليمندوس الذي تنازل أيضا عن الترشيح فهو يتمتع بشعبية داخل الغرفة نظراً لتميزه الدائم كنائب للرئيس لفترات طويلة جعلته بمثابة الرجل الثاني، مما اكسبه علاقات قوية وجيدة وأبعده عن التسابق علي المنصب وبالرغم من أن مجلس إدارة الغرفة تم اختياره بالتزكية فإن المرشح رمزي رشدي تمسك بحقه في الترشيح لرئاسة الغرفة أمام »محرم« علماً بأن جميع التوقعات تشير إلي انه الرئيس المقبل للغرفة الأمريكية نظراً لثقلة في الأوساط الاقتصادية.

 
من جانبه قال جمال محرم لـ»المال« انه يفضل اختياره لرئاسة الغرفة في الانتخابات التي ستجريها أواخر الشهر الحالي عن فوزه بالتزكية من قبل الأعضاء الذين يبلغ عددهم حالياً نحو 600 مؤسسة، نظراً لأن الانتخابات تتيح قدراً أكبر من الشفافية والمصداقية التي امتازت بها سياسات الغرفة منذ بداية تأسيسها في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي.
 
وحول رؤيته للعلاقات الاقتصادية المصرية الامريكية خلال الفترة المقبلة أشار إلي انها ستتأثر سلباً دون شك نظراً لحالة الركود الشديد التي تعاني منها الأسواق الأمريكية والتباطؤ الاقتصادي بشكل عام، الذي سينعكس بالتأكيد علي حجم الطلب علي الواردات الأمريكية من السلع المصرية، نتيجة ان السوق المحلية الأمريكية تعاني من زيادة المعروض عن الطلب، لافتاً إلي ان أبرز الصادرات المصرية تأثراً هي المنسوجات التي باتت منذ توقيع الكويز قوة الدفع المحركة لاجمالي حجم الصادرات المصرية إلي الولايات المتحدة، هو الذي لعب دوراً في الاعتدال النسبي للميزان التجاري بين البلدين خلال الثلاث سنوات الماضية، الا ان تنافسية سعر المنتج المصري داخل السوق الامريكية في الوقت الحالي أقل بكثير مقارنة بالفترة السابقة للازمة العالمية نظراً لأن دولاً كالصين والهند يستطيع اقتصادها تحمل اجراء تخفيضات سعرية، أما مصر فلا تستطيع تحمل تلك التكلفة.
 
أما فيما يتعلق بالاستثمارات فأشار محرم إلي ان البحث عن بدائل للالتفاف حول تداعيات الأزمة علي السوق الأمريكية علي الصعيد التجاري أسهل نسبياً من الصعيد الاستثماري نظراً لأن جميع الاستثمارات حول العالم أصيبت بحالة »بيات شتوي« فما بالنا بالدولة التي تفجرت منها الأزمة، لذلك فإن فرص جذب استثمارات أمريكية ستتضاءل نسبياً خلال الفترة المقبلة، إلا ان مصر يجب أن تساير ركب الدول المجاورة في اعطاء الحوافز وتحسين المناخ الاستثماري لاصطياد الاستثمارات الباحثة عن فرص خارج حدود الأراضي الأمريكية.
 
وفيما يتعلق بملف المعونة الامريكية اكد انه احد الملفات التي عملت الغرفة منذ تأسيسها علي تقريب وجهات النظر بين البلدين بشأنها مؤكدا انه لن يجاري الاراء التي تقلل من شأنها بل انه يري انها حققت لمصر علي مدار العشرين عاما الماضية العديد من الاهداف التنموية من خلال دعمها لاقامة العديد من مشروعات البنية التحتية وإن كانت الشركات الامريكية حققت قدرا من الاستفادة لتوليها هذه المشروعات داخل مصر فإن الشركات المصرية استفادت ايضا علي مدي السنوات الماضية.
 
وحول بعض الانتقادات التي توجه لبعض آليات الغرفة الامريكية مثل بعثات طرق الابواب اكد محرم انها احد اهم الآليات التجارية واقواها لدي الغرفة مؤكدا انه سيعمل حال رئاسته للغرفة علي استمرارها وتوسيع قاعدة الاعضاء المشتركين بها، كما سيحرص ان تتوجه هذه البعثات إلي ولايات أمريكية أخري غير نيويورك وواشنطن، لافتاً إلي ان هذه الانتقادات يقودها أعداء النجاح حيث ان البعثة الأخيرة للغرفة التي شارك فيها نحو 50 عضواً حققت نجاحاً برغم الظروف الاقتصادية السيئة وخاصة بالتعرف علي أعضاء الإدارة الأمريكية الجديدة، والاتفاق علي زيارات لوفود من رؤساء بعض الشركات الأمريكية علي زيارة مصر خلال العام الحالي، لافتاً انه سيبقي علي جميع الأدوات والآليات التي تتبعها الغرفة ومن شأنها دعم العلاقات الاقتصادية وتحقيق مصالح القطاع الخاص المصري المعني بالسوق الأمريكية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة