أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

وزارة النقل تدرس تطبيق نظام الجر الكهربائى فى السكك الحديدية


يوسف مجدى

تدرس وزارة النقل تخفيض فاتورة استهلاك الوقود فى خطوط السكك الحديدية عبر تحويل نظام الجر العادى إلى الكهربائى لتخفيف استهلاك الوقود
.

 
 هاني حجاب
وتقدر فاتورة الاستهلاك السنوى للوقود فى هيئة السكك الحديدية بنحو 350 مليون جنيه، وتعتزم هيئة تخطيط المشروعات التابعة للوزارة طرح مناقصة عالمية فى غضون شهرين للمكاتب الاستشارية لإعداد دراسة جدوى للمشروع، وتصل التكلفة المبدئية للمشروع إلى 15 مليار جنيه.

وأكدت مصادر فى الهيئة صعوبة تنفيذ المشروع على أرض الواقع بسبب التكلفة المرتفعة، علاوة على وجود مشكلات فنية تعوق تنفيذه تتمثل فى وجود ضيق فى تصميم القضبان يمنع عبور عدد كبير من القطارات علاوة على صعوبة مد شبكات الكهرباء فى وجود كبارى منخفضة مشيدة على الخطوط، مطالبين بتنفيذه على نطاق محدود فى المشروعات الجديدة مثل القطار فائق السرعة الذى تسعى الهيئة لتنفيذه فى غضوه 3 سنوات مقبلة بهدف الربط بين القاهرة - الأقصر عبر 3 مراحل.

وقال جمال حجازى، مدير تخطيط المشروعات فى وزارة النقل، إن الهيئة تقترب من طرح مناقصة عالمية على المكاتب الاستشارية فى غضون شهرين بهدف إعداد دراسة جدوى تستهدف تحويل نظام الجر العادى فى خطوط السكك الحديدية إلى النظام الكهربائى، مرجعاً سبب ذلك إلى تخفيض فاتورة استهلاك الوقود فى الهيئة الذى قدرت سنوياً بقيمة 350 مليون جنيه.

وأضاف أن الهيئة تستعد لمخاطبة وزارة التعاون الدولى بشأن تدبير 50 مليون جنيه التكلفة المبدئية لدراسة الجدوى المتعلقة بعمليات التحويل، مرجعاً سبب ارتفاع قيمة الدراسة إلى إجراء مسح شامل لخطوط الهيئة وإجراء حصر بحجم القطارات العاملة على خطوط الهيئة بهدف تحديد جدوى عملية التحويل.

يذكر أن مخصصات الهيئة للتخطيط تبلغ 1.9 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى 2013/2012.

واستشهد بتجارب الدول العربية فى التحول من نظام الجر العادى إلى الكهربائى، مدللاً على ذلك بتدشين خط جر كهربائى بين الرياض والمدينة يجرى تنفيذه حالياً بهدف تحقيق معدلات أكبر فى نقل الركاب.

وتوقع أن تصل التكلفة المبدئية للمشروع إلى 15 مليار جنيه مطالباً بضرورة البدء فى تنفيذه عبر مراحل تبدأ بين القاهرة والإسكندرية نظراً لارتفاع ضغط التشغيل عليها.

وتطرق إلى أبرز مزايا الجر الكهربائى بأنها تتركز فى رفع معدلات الأمان فى تشغيل القطارات بهدف الحد من حوادث القطارات علاوة على رفع طاقات التشغيل على الخطوط، مؤكداً أن ذلك يساهم فى رفع الإيرادات المحققة.

وتوقع أن تصل نسبة الزيادة فى إيرادات الهيئة إلى %40 مقارنة بما تحققه الهيئة من إيرادات خلال الأعوام السابقة، وكانت الهيئة قد حققت 2.6 مليار جنيه خلال العام المالى الماضى.

وأكد هانى حجاب، رئيس هيئة القومية للسكك الحديدية سابقاً، أن تطبيق المشروع على الخطوط القائمة مكلف للغاية بشكل تعجز الهيئة عن تدبير تمويله لذلك اقترح اقتصار تنفيذ مشروع الجر الكهربائى على الخطوط الحديدية، مبرراً ذلك بأنها لا تحتاج إلى عمليات إحلال وتجديد للخطوط والقطارات.

وحدد أبرز المشروعات المقترح تطبيق نظام الجر الكهربائى فيها مشروع خط الربط بين منطقة الروبيكى والعاشر من رمضان بطول 16 كم بتكلفة تقديرية تصل إلى 2.3 مليار جنيه، وتعد الهيئة دراسات الجدوى له خلال العام الحالى بهدف البدء فى تنفيذه، مؤكداً أن تنفيذ المشروع بنظام الجر الكهربائى يخدم المستثمرين فى المنطقة نظراً لقدرته على نقل البضائع والركاب بشكل أسرع إلى الموانئ عبر ربطه بشبكة السكك الحديدية المتجه إلى ميناء الإسكندرية.

فى السياق نفسه قال طلعت كساب، مدير الشئون المالية فى الهيئة القومية لسكك حديد مصر، إن تنفيذ المشروع على الشبكة الحالية صعب جداً، مرجعاً ذلك إلى وجود مشكلات فنية تعوق تنفيذ المشروع تتضمن ضيق القضبان بشكل يعوق تشغيل قطارات سريعة على الخط، علاوة على وجود كبارى منخفضة تعوق إنشاء شبكات الكهرباء على الخط.

وأكد أن البديل تنفيذ مشروعات تعتمد على الجر الكهربائى مدللاً بسعى الهيئة لتنفيذ مشروع القطار فائق السرعة خلال الـ3 سنوات المقبلة مشيراً إلى تنفيذ المشروع عبر 3 مراحل الأولى للربط بين القاهرة والإسكندرية وصولاً إلى الأقصر بطول 1002 كم.

يذكر أن التكلفة المبدئية للمشروع تصل إلى 40 مليار جنيه.

ولف إلى اتفاق وزارة النقل مع الجانب الصينى لتمويل دراسات الجدوى فى المشروع علاوة على تدبير جزء من التكلفة النهائية لمساعدة الهيئة على تنفيذه، مشيراً إلى أهمية تنفيذ المشروع فى انعاش حركة النقل السياحى عبر الهيئة علاوة على تعظيم حركة نقل البضائع.

من جانبه لفت المهندس نبيل يوسف، نائب رئيس الهيئة لقطاع البنية الأساسية سابقاً، إلى أن الهيئة أعدت دراسة مبدئية لمشروع الجر الكهربائى منذ 10 سنوات ولكن فشلت فى تنفيذ المشروع مرجعاً سبب ذلك إلى ارتفاع فاتورة تكلفة المشروع، مؤكداً أن تخفيض استهلاك الوقود ليس مبرراً لأن تتحمل الدولة تكاليف باهظة لتنفيذ المشروع.

وأشار إلى أهمية تركيز الهيئة على خطط إحلال وتجديد الخطوط والقطارات لتقديم خدمة أفضل للجمهور بدلاً من إنفاق مليارات الجنيهات على عمليات التحول لنظام الجر الكهربائى فى الوقت الذى تعانى الهيئة فيه من مشكلات تمويل تعجز معها عن تنفيذ عدد كبير من المشروعات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة