أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"الشباب القبطي": ما يحدث في مصر إبادة للأقباط بمباركة أمريكية


ناني محمد:

دعت جبهة الشباب القبطى كل الشباب القبطى الحر إلى التظاهر يوم الجمعة 17 مايو أمام مقر الأمم المتحدة بميدان مصطفى محمود، وذلك فى ذكرى الأربعين لشهداء الخصوص، وتقدم جبهة الشباب القبطى إلى مقر الأمم المتحدة بالقاهرة ملفا يشمل حوادث اضطهاد الأقباط فى عصر الإخوان تحت الرعاية الامريكية، مطالبة أقباط المهجر بالتظاهر أمام مقار الامم المتحدة والسفارات الامريكية فى بلدانهم المقيمين فيها ليصل صوت المصريين الاقباط  إلى العالم.

 
وقالت الجبهة، فى بيان لها، "لقد وقعت أحداث الخصوص لتكشف للعالم أجمع كم الطائفية التى زرعتها الجماعات الدينية المتطرفة على مدار العقود الأخيرة والتى كانت تظهر بوضوح فى فترة خروج الإسلاميين للمشهد فى النصف الأخير من الثمنينات وحتى آخر التسعينات من القرن الماضى".

وأضافت الجبهة "فمن مشكلة صغيرة بين عائلتين حولها شيوخ زاوية إلى فتنة طائفية كبرى انتهت مؤقتا بأحداث الكاتدرائية لكن تداعيتها لم تنته بعد ولن تنتهى قريبا ما دام المتطرفون يبثون سمومهم ضد الأقباط وحضارتهم وكنيستهم ولغتهم ونسائهم ودينهم، فنحن كجبهة الشباب القبطى لا نرى فى هذا المجتمع سوى اضطهادا ممنهجا يتحول إلى محاولات إبادة كلما سنحت الفرصة، ففى الشهر الأخير فقط رصدنا حصار المتطرفين لـ8 كنائس قبطية فى مختلف أنحاء مصر وسط صمت غبى من كل مؤسسات الدولة وتواطؤ خسيس من أجهزة الأمن لتسهيل عمليات ترضى المتطرفين وتزيد شعبيتهم"، مؤكدة أن أحداث الخصوص لا تنفصل نهائيا عن باقى السلسلة المتبعة ضد الأقباط والمنهج الاضطهادى الذى تسير عليه الدولة ولا تنوى إحداث أي تغيير، ففى الوقت الذى تهاجم فيه الكاتدرائية بكل خسة من أطراف معلومة للجميع وتحت بصر الشرطة ورعايتها وتأمينها لاقتحام البلطجية خرج السيد عصام حداد "المسئول بالرئاسة"، ببيان باللغة الانجليزية موجه للإعلام الغربى يؤكد فيه أن الأقباط هم من بدؤوا الاعتداء ملقيا كل المسئولية على عاتق الاقباط مما يدل على رغبة الرئاسة فى قتل الاقباط فى صمت، ثم يخرج شيوخ التطرف ليبرروا القتل والهجوم على الاقباط الآمنين".

وأكد البيان أن "كل ما يحدث لم يكن ليحدث إلا بموافقة أمريكية فالولايات المتحدة ترغب فى أن ينتهى الإخوان وبسرعة من التمكين حتى يستطيعوا تسديد فاتورة الأمريكان التى وصلوا بها إلى الحكم وعملية تمكين اخوان تتم من السفارة الامريكية بالقاهرة والضوء الاخضر فى كل اعتداء على القانون يحصل قبله الاخوان على تصريح من السفيرة الامريكية بالقاهرة، فمسئولية دماء الشهداء تتحملها السفارة الامريكية الداعمة للإرهاب ضد الأقباط".

وأضاف البيان "بعد جلسة إهدار الحقوق العرفية التى عقدت اليوم فى قرية الخصوص تعلن جبهة الشباب القبطى أنها تحترم قرار الكنيسة فى التسامح أو التنازل أو حتى التفريط فى حقوقها ولكن نرغب بعمق فى تذكيرها أن حقوق الشهداء هى حق لأهالى الشهداء وذويهم وكل قبطى ويحق لكل كيان حقوقى بل ولكل فرد قبطى أن يدافع عن هذه الحقوق إلى أبعد مدى وأن أى قرار للكنيسة حول هذا غير ملزم لنا فلن نتحمل الاضطهاد أكثر من هذا وسنتوجه الى المحافل الدولية، حسب البيان.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة