بورصة وشركات

تفاؤل بارتفاع المؤشر الكويتى إلى 7 آلاف نقطة فى الأجل القريب


خالد بدر الدين:
 
 توقع مراقبون أن يبلغ المؤشر الرئيسي لبورصة الكويت مستوى سبعة آلاف نقطة خلال فترة وجيزة في ظل الارتفاعات المتتالية التي يحققها منذ بداية العام والمدفوعة بالنشاط القوي على الأسهم الصغيرة واستقرار الوضع السياسي في البلاد لكنهم حذروا في الوقت نفسه من إمكانية حدوث موجات تصحيح في أي لحظة.

 
وذكرت وكالة رويترز ان المؤشر الرئيسي لبورصة الكويت أغلق اليوم الخميس عند 6977.73 نقطة مرتفعا بمقدار 160.35 نقطة تمثل 2.3 %  عن إغلاق الخميس الماضي. كما ارتفع مؤشر كويت 15 الذي يقيس أداء الأسهم القيادية بمقدار 10.65 نقطة تمثل 1.02 % خلال الفترة نفسها ليصل إلى 1053.61 نقطة.

وتعيش بورصة الكويت منذ بداية العام حالة من التفاؤل بسبب هدوء الوضع السياسي والمؤشرات القوية على وجود توافق كبير بين الحكومة ومجلس الأمة (البرلمان) الذي انتخب في ديسمبر  الماضي والذي ينظر إليه باعتباره مواليا للحكومة.

وظهرت أوضح مؤشرات هذا التوافق خلال ابريل الجاري في موافقة الحكومة على قانون سيتم بموجبه منح اعفاءات واسعة للمواطنين المقترضين من بنوك وشركات استثمار تقليدية قبل نهاية مارس   2008 وهو ما كانت ترفضه الحكومة في أوقات سابقة.

ومن المتوقع ان تكون نتائج البنوك إما مستقرة أو أحسن قليلا من نتائج العام الماضي ولن تحقق طفرة كبيرة، مشيرا إلى أن التحول الكبير في النتائج سيكون في قطاعي الاستثمار والعقار لأن كثيرا من الشركات المدرجة في هذين القطاعين يشكل تملك الأسهم المدرجة جزءا كبيرا من نشاطها.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة