أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الانتقائية فى تغطية الاحتجاجات السياسية تعصف بمصداقية بعض القنوات


المال - خاص

اختلفت التغطية الإعلامية للأحداث سواء التغطية الحية أو تحليل أحداث الساحة السياسية على مختلف القنوات، ابتداء من بداية العصيان المدنى ببورسعيد، وما أعقبه من احتجاجات بمدينة المنصورة، وصولاً إلى ما تمر به البلاد فى الوقت الحالى، بشكل دفع البعض للتساؤل حول مدى تأثير عدم اهتمام بعض القنوات بالتغطية المتكاملة لجميع الأحداث وتجاهل البعض منها أحداث بورسعيد على حجم الإقبال الجماهيرى والإعلانى على البرامج الإخبارية والتوك شو، ومدى مصداقية القناة.

أكد الخبراء أن القنوات التى لم تغط جميع الأحداث بشكل حيادى تأثرت نسبة مصداقيتها وحجم الإقبال عليها، ولفت عدد منهم إلى أن بعض القنوات الخليجية التى أطلقت قنوات مصرية مثل MBC مصر، وروتانا مصرية، لم تهتم بتغطية الأحداث واكتفت فقط ببرامج التوك شو، مما أثر سلبًا على حجم الإقبال الإعلانى والجماهيرى عليها، ويرى الخبراء أن أكثر القنوات التى شهدت تزايدًا فى حجم المشاهدة هى الحياة، وCBC ، وOn TV ، لأنها تغطى الأحداث طوال الوقت، بينما جاء برنامج إبراهيم عيسى على قناة القاهرة والناس، فى المقدمة على اعتبار أنه الأكثر هجومًا على جماعة الإخوان المسلمين.

فى البداية أوضح طارق الديب، مسئول الميديا بوكالة روتانا للخدمات الإعلامية والإعلانية، أن جميع القنوات تهتم بتغطية الاحتجاجات فى جميع أنحاء البلاد، ولكن القنوات التى تمتلك كاميرات ومراسلين بجميع المحافظات تمكنت من تغطية الأحداث أولاً بأول مثل CbC ، وON TV لايف، لانتشار فريق عملها فى أرجاء الجمهورية.

وعن أحداث بورسعيد التى لم تهتم بها كل القنوات، قال الديب إن أول حكم فى مذبحة بورسعيد شهد اهتمامًا إعلاميًا كبيرًا، وجميع القنوات حرصت على تغطية الحكم، ولكن مع بداية العصيان المدنى لم تستمر فى التغطية خلاف On TV لايف، وcbc ، ولكن استمرار الأحداث دفع أغلب القنوات إلى عدم تجاهلها.

وأضاف الديب أن الأحداث الأخيرة أدت إلى فقدان مصداقية قناة الجزيرة مباشر مصر، التى أثبتت تغطيتها غير الحيادية والمنحازة للحزب الحاكم فقط، لأن قطر تدعم الإخوان، كما أدت إلى انقسام القنوات إلى قنوات تتبنى الدفاع عن النظام الحالى، مثل القنوات الإسلامية التى انعدمت مصداقيتها بنسبة عالية، وقنوات محايدة وقنوات ضد النظام لديها مذيعون معارضون للحكم مثل قناة القاهرة والناس، خاصة برنامج إبراهيم عيسى «هنا القاهرة»، الذى حقق إقبالاً جماهيريًا كبيرًا، بالإضافة إلى برنامج يوسف الحسينى على قناة أون تى فى.

ويرى الديب أن قنوات الحياة، خاصة الحياة اليوم حققت أكبر حجم إقبال إعلانى، لأنها اتخذت موقفًا محايدًا إلى حد ما، وتتمتع بالحرفية فى الأداء، كما حقق برنامج إبراهيم عيسى إقبالاً إعلانيًا مرتفعًا لأنه يفضح سياسة جماعة الإخوان بشكل دفع الكثير من الجماهير للحرص على متابعته.

وقال الديب إن القنوات الخليجية التى فتحت قنوات مصرية مثل روتانا مصرية، وmbc مصر، لم تنجح فى تحقيق حجم إقبال إعلانى كبير لأنها لم تهتم بالتغطية الإخبارية للأحداث واكتفت ببرامج التوك شو، فى الوقت الذى كانت تشهد فيه بعض المحافظات احتجاجات عالية، بينما اكتفت هى بعرض أفلام وبرامج غير سياسية، مع أنها موجهة لمصر فقط، مما أثر على حجم الإقبال الجماهيرى عليها.

واتفق رامى عبدالحميد، المبدع بوكالة Pro communication للدعاية والإعلان، أن عدم اهتمام عدد من القنوات ببعض الأحداث مثل أحداث بورسعيد لم يؤثر بشكل كبير على حجم الإقبال الإعلانى عليها فى الوقت الحالى، ومع احتفاظ العديد منها بجماهيريتها، إلا أنه أثر سلبًا من حيث المهنية، لافتًا إلى أن تغاضى البعض عن تغطية معظم الأحداث أو عدم وجود إمكانيات تمكنها من الوجود فى بعض المحافظات دفع البعض إلى الاستياء من مقدم البرنامج أو المذيع وليس من فريق الإعداد المسئول الحقيقى عن ذلك.

وأكد عبدالحميد أنه كلما تغاضت القناة عن تغطية الأحداث بشكل مباشر قل حجم الإقبال الجماهيرى والإعلانى عليها على المدى الطويل، بالإضافة إلى التأثير السلبى على مصداقيتها، ولكن بنسبة ليست كبيرة، نتيجة انقسام الشعب المصرى فى آرائه وتوجهاته، مشيرًا إلى أن القنوات التى اهتمت بتغطية الأحداث ستشهد تزايدًا فى حجم مصداقيتها وجماهيريتها ولكن على المدى البعيد. وقال مدحت زكريا، مدير قسم الإبداع بوكالة In house للدعاية والإعلان، إن حجم الإقبال الإعلانى على برامج التوك شو، انخفض بنسبة %30، مقارنة ببداية العام، تأثرًا بالأحداث الأخيرة التى دفعت الكثير للبحث عن محتويات أخرى، خاصة البرامج الجديدة.

ويرى زكريا أن تفاوت التغطية الإعلامية للأحداث لم يؤثر على حجم مصداقية القنوات التى لم تهتم بتغطية جميع الأحداث، خاصة بورسعيد التى تجاهلها البعض، لأن تعدد الأحداث جعل الجمهور يعتاد على ما يحدث، بل إن أغلب المشاهدين لم يستمروا في الحرص علي متابعة جميع الأحداث مؤخراُ.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة