أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

وقفة احتجاجية لعمال الغزل والنسيج أمام «هيئة الاستثمار»


ولاء البرى

طلب وزير الاستثمار أمس عمال الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة باختيار وفد منهم للتفاوض معه حول مطالبهم، حيث استجاب المحتجون وشكلوا وفدا ضم كلا من عبدالفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج و8 عمال من رؤساء اللجان الفرعية من الشركات التابعة للشركة القابضة.

 
وكان المئات من عمال الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج قد نظموا أمس وقفة احتجاجية أمام مقر الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة احتجاجا على سياسات الحكومة وعلى عدم توفيرها الخامات للشركات التابعة للشركة القابضة مما يهدد بغلق مصانعها.

وشارك فى الوقفة وفود من عمال الغزل والنسيج بالمحافظات المختلفة كالمحلة والسويس وكفر الدوار للانضمام الى زملائهم، مرددين هتافات تندد بالنظام مثل «يا بديع يا بديع.. حق العامل مش هيضيع»، «عايزين حكومة حرة.. العيشة بقت مرة»، «عبدالناصر قالها زمان.. خالوا بالكم من العمال»، كما علت أصواتهم بهتافات: «واحد اثنين.. مرتباتنا فين»، «واحد اتنين.. القطن المصرى فين».

وقال عبدالفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، إن العمال يواجهون أزمة حقيقية بسبب توقف مصانعهم وعدم وجود مواد خام أو قطع غيار، بالإضافة لتهالك الماكينات ما يحول دون انتاج أقمشة ذات جودة.

وأوضح إبراهيم أنهم نظموا أكثر من أربعة مؤتمرات بحضور وزير الاستثمار، والذى طلب منهم وضع تصور لخطة شاملة لإعادة هيكلة شركات الغزل والنسيج والتى يعمل بها ما يقرب من 2 مليون عامل - 72 ألفا منهم بقطاع الأعمال - وأوضح إبراهيم أنهم تقدموا بالفعل بخطة لحل أزمة الشركة القابضة للغزل والنسيج نهائيا فى فترة تنتهى فى عام 2015، وذلك دون تكليف الحكومة جنيها واحدا، وتقوم هذه الخطة على الحصول على قروض من البنوك بضمان الأراضى التابعة للشركات، إلا أنه لم يتم إقرار هذه الخطة حتى الآن.

وأضاف السيد غنيمى، نائب رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج بشركة «مصر - إيران» بالسويس، أنه جاء للتضامن مع زملائه لأنه يعمل بالقطاع الخاص وليس قطاع الأعمال، إلا أن شركته تواجه المصير نفسه، بسبب استحواذ التجار على الأقطان وبيعها لأصحاب المصانع بالعملة الصعبة غير المتوفرة، ولا يوجد أى ضغط من الحكومة على هؤلاء التجار لضمان تشغيل المصانع المحلية.

وأضاف أن هناك حاجة ملحة لدعم الحكومة لصناعة القطن المصرى الذى يعد من أجود أنواع القطن، حيث إن إجمالى المساحة المنزرعة بالقطن وصلت الى 200 ألف فدان فقط فى حين مصانع الغزل والنسيج فى مصر تحتاج الى زراعة 2 مليون فدان.

وقال عبدالعزيز الحسنين، عضو لجنة تفاوض بشركة غزل المحلة، إن المصانع تعمل بقوة %40 فقط، نظرا لنقص الخامات، وهو ما يجعل العمال فى حالة تخوف من توقف مصنعهم بالكامل.

وأضاف الحسنين أنهم اعتصموا من قبل داخل مصنعهم وأوقفوا العمل، وقام بحضور المفوض العام للشركة ووكيل وزارة القوى العاملة وتحت إشراف أعضاء مجلس الشعب فى ذلك الوقت: حمدى الفخرانى ونبيل مطاوع، وتم الاتفاق على تنفيذ مطالب العمال وإمداد المصانع بالمواد الخام اللازمة وصرف كل المستحقات التى قضت بصرفها المحكمة للعمال، وهى صرف علاوات مجمدة من عام 1993 ولم يتم تنفيذ تلك الوعود حتى الآن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة