أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مدير معهد التخطيط الأسبق:الخصخصة السبب في إفقار الشعب المصري،وحكومات الثورة فاقدة للتغيير


محمد مجدي ـ علاء مدبولي:

اكد الدكتور محمود عبد الحي المدير الأسبق لمعهد التخطيط القومي أن المشكلة مازالت في مصر  تتلخص في أن حكومات ما بعد الثورة باتت أسيرة لأسلوب عمل حكومات ما قبل الثورة وكأن القائمين على الأمور مازالو يديرون الامور ولم يرحل أحد.

 
 محمود عبد الحي
  وقال عبد الحي خلال ندوة "الإقتصاد المصري في مفترق الطرق" برعاية وزيري التخطيط والصناعة والتجارة الخارجية،أن مشروع الخصخصة الذي  اتبعته الدولة خلال الفترة الاخيرة من حكم النظام السابق والقائم على التخلص من  شركات القطاع العام بدلاً من ادخال القطاع الخاص بخبراته للمشاركة في ادارة تلك المؤسسات الإنتاجية الحكومية كان له اثر سلبي كبير على تراجع معدلات التنمية .

   وأضاف أن الخصصة التي طبقها نظام مبارك كان لها كبير الاثر في افقار الشعب المصري بدلا من المساهمة في احداث تنمية بالإضافة الى  ضم المزيد من القوة العاملة الى وعاء البطالة نظرا الى استخدام عائدات البيع في تمويل عجز الموازنة دون ضخها كأستثمارات في القطاع العام القائم لتطويره.

  ولفت الى انه إذا أرادت الدولة الدخول في طريق التنمية والتقدم لابد ان يكون بمشاركة القطاع الخاص مع نظيره في القطاع العام ولا يجب ان نحمل القطاع العام فوق طاقته خاصة  انه تحمل الكثير من الأزمات منذ التأميمات وحتي أواخر الثمانينات.

  وأكد مدير معهد التخطيط القومي الأسبق أنه على الرغم من قيام ثورة 25 يناير مازال اسلوب العمل الحكومي المتبع كما هو دون تغيير ولم نرى اي من الافكار الجديدة التي تحدث فارقا فعليا في المؤشرات الاقتصادية.

وضرب عبد الحي مثلا اننا كنا في انتظار ان يصدر اي مسئول حكومي قرارا بزيادة المساحة المزروعة من القمح بما يسمح برفع الانتاج المحلي وهو ما سيؤدي إلي تخفيف الضغط على ميزان المدفوعات ويسمح بتقليص حجم العجز في الموازنة العامة للدولة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة