سيــارات

الـ«TRADE IN » الحل المثالى لمواجهة انكماش الطلب على السيارات


المال ـ خاص:

تحاول شركات السيارات بشتى الطرق إيجاد حلول غير تقليدية للمساهمة فى تنشيط حركة المبيعات بالسوق فى ظل الظروف التى تمر بها البلاد فى الفترة الحالية، وفى هذا الإطار قامت بعض الشركات بطرح فكرة استبدال السيارات القديمة بأخرى جديدة.

 
فقامت شركة مرسيدس بنز بتطبيق نظام «PROVEN EXCLUSIVITY » الذى يسمح للعملاء بالحصول على سيارات بحالة تشبه السيارات الجديدة ولكنها بأسعار أقل، فى خطوة لتلبية احتياجات عملاء هذه الشركة.

وأكد الخبراء فى قطاع السيارات أن هذه الخطوة تعتبر إحدى الأفكار التى توليها شركات السيارات اهتماما وذلك رغبة منها فى زيادة مبيعاتها وتنشيط حركة السوق، بالإضافة إلى أنهم يؤكدون أنها ستعمل على تنشيط سوق السيارات المستعملة.

فيرى محمد يونس، رئيس قطاع سوزوكى بشركة سعودى جروب الوكيل الوحيد للعلامة التجارية اليابانية فى مصر، أن عملية استبدال السيارات القديمة بالجديدة أو ما تسمى «TRADE IN » سوف تساعد على تنشيط حركة السوق خاصة فى السيارات الفاخرة، ضارباً مثلاً بأن هذه السيارات عند بيعها بعد استخدامها بفترة تتعرض للخسارة الكبيرة فى سعرها ولكن عند استبدال السيارة القديمة بأخرى جديدة فإن هذه العملية تقوم بعمل سقف والحفاظ على الأسعار فى السوق الثانية وهو ما يسمى «resell value »، وبالتالى فإن عملية الاستبدال ستحافظ على شريحة سعرية للسيارة.

من جانبه قال علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، إن هذه العملية توجد فى بعض دول العالم وبعض الدول العربية مضيفاً أنه يتم استبدال السيارات القديمة بأخرى جديدة والفرق بينهما يتم عن طريق التقسيط أو بتمويل من البنوك، وذلك كنوع تحفيزى للسوق.

ولفت السبع النظر إلى أنه بعد عملية الاستبدال تقوم الشركات بعمل تجديدات للسيارة القديمة فى حال ما إذا كانت فى حاجة لذلك ثم يتم عرضها للعميل مع ضمان جديد.

وأضاف رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، أن هذه العملية إذا تم تعميمها فى السوق المحلية تساهم فى زيادة حركة سوق السيارات فمن ناحية ستدعم حركة بيع السيارات القديمة ومن ناحية أخرى ستساهم فى بيع السيارات الجديدة، مما ينعكس بالإيجاب على سوق السيارات فى مصر.

فيما يرى محمد جمال الدين، رئيس قطاع التسويق بأبو غالى أوتوموتيف، أن عملية استبدال السيارات القديمة بأخرى جديدة ليست وسيلة مبتكرة فهناك شركات تقوم بمثل تلك الأمور مضيفاً أن هذه الخطوة تعتبر إحدى وسائل تنشيط المبيعات داخل سوق السيارات المصرية.

ولفت جمال الدين النظر إلى أن هذه الفكرة تساعد على حركة البيع والشراء إذ إنها تتيح الفرصة للعملاء غير القادرين على اقتناء سيارات جديدة عن طريق استبدالها بالقديمة التى يمتلكونها مما يدفع السوق للانتعاش.

ويرى وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة مجموعة وامكو، وكيل فاو وفيكتورى ونوبل، أن عملية استبدال السيارات القديمة بأخرى جديدة ستنشط حركة السوق، مضيفاً أن شركات السيارات تأخذ السيارات القديمة من عملائها ويتم استبدالها بأخرى جديدة وبالتالى تقوم بفتح أسواق جديدة للسيارات المستعملة.

وأضاف توفيق، أن عملية الاستبدال تنشط سوق المستعمل إذ إنها تفتح المجال للعميل الذى يريد سيارة فى متناول يده أن يشترى سيارة جديدة بأسعار تقل عن السيارات الزيرو ومضمونة من الشركة، مشيراً إلى أن البنوك قد تشارك فى ذلك الأمر عن طريق تقديم تقسيط لأسعار هذه السيارات. وعن ضمانات «المستبدلة»، يشير توفيق إلى أنها عادية فالشركة تبيع السيارات مع ضمان صيانة وخدمة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة