أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«الهواتف الذكية » و «التابلت » تهددان «الحاسبات الشخصية »


سارة عبدالحميد - محمود جمال

أكد عدد من خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن زيادة معدلات انتشار أجهزة الحاسبات اللوحية مثل التابلت والـ «آى باد » باتت تنذر باختفاء أجهزة الحاسبات الشخصية أو «Desk Top PCʼs» من الأسواق العالمية، مرجعين ذلك إلى التوجه الدولى نحو تطبيق برامج تكنولوجيا الحوسبة السحابية، علاوة على توافرها بمستويات أسعار تنافسية .

وقال الخبراء إن أغلب دول العالم أصبحت تتجه حاليا نحو تجميع مكونات أجهزة الـ «pcʼs»
 
حسين توفيق
بدلا من عمليات تصنيعها بالكامل، كما هى الحال بالصين، مشيرين إلى أن اندثارها لن يتم بصورة جذرية وإنما تدريجيا .

وأوضحوا أن معيارى الملاءة المالية للمستهلك النهائى، والاستخدام الواحد سيلعبان دورا مهما فى رسم خريطة التوجهات المستقبلية داخل سوق الأجهزة الالكترونية، مؤكدين أن أجهزة الـ «note book» أصبحت تتصدر تفضيلات المستهلكين، مقارنة بالحاسبات الشخصية .

وأشاروا إلى أن الـ «PCʼs» ما زال منتشرا داخل المؤسسات الحكومية والقطاع المصرفى، نتيجة تمتعها بمزايا متنوعة منها حجم الذاكرة، وسرعاتها، علاوة على أنظمة تشغيلها .

وكانت الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات قد كشفت مؤخرا عن استحواذ أجهزة الحاسبات المكتبية على %28 من سوق الالكترونيات المحلية، موضحة أن سوق الحاسبات المحمولة فى تزايد مستمر بمعدل يصل إلى %17 سنويا .

فيما تخطت مبيعات شركة «آبل » من جهاز الـ «آى باد » حاجز الـ 44 مليون وحدة على مستوى العالم خلال الفترة من اكتوبر عام 2011 وحتى يونيو من العام الحالى، وذلك بإجمالى مبيعات يصل إلى حوالى 25 مليار دولار .

وقال حسنين توفيق، الرئيس التنفيذى لشركة «أكت » للحاسبات، إن العالم يسير حاليا فى اتجاه الاعتماد على أجهزة «التابلت » بدلا من الـ «PC» أو الحاسوب الشخصى، اضافة الى التوجه بشكل كبير فى زيادة مستخدمى الهواتف الذكية ويعزز ذلك التكنولوجيات المتطورة وبرامج الحوسبة السحابية .

واعتبر أن أجهزة الـ «PC» لن تختفى بالمعنى المقصود وإنما ستحل محلها أجهزة أخرى مثل الحاسبات اللوحية مثل «التابلت » و «آى باد » ، إضافة الى الهواتف الذكية كنتيجة للتطور التكنولوجى فى شكل وحجم الأجهزة المستخدمة .

وأوضح أن الكمبيوتر الشخصى سيظل مستخدما بالمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة بمختلف جهاتها، علاوة على الـ «Wifi Station».

من جانبه قال أحمد العطيفى، رئيس مجلس ادارة شركة «فاركون » للاتصالات، إن عدد الشحنات المنتجة من أجهزة الحاسوب الشخصى على مستوى العالم تفوق المبيعة .

وتوقع العطيفى أن يقل انتشار هذه الأجهزة بالسوق المحلية فى غضون خمس سنوات لتظهر فى مقابلها الأجهزة اللوحية والآى باد، موضحا انه مع حلول عام 2020 سيختفى الـ «PC» من الأسواق العالمية .

فى حين لم يتفق محمد عيد، خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع الآراء السابقة واستبعد اختفاء أجهزة الحاسب الشخصى مستقبلا بالسوق المحلية، مرجعا ذلك الى أن الشريحة التى ستقوم بشراء الهواتف الذكية والتابلت هى التى تمتلك هذه الأجهزة الشخصية من البداية .

ولفت الى وجود قطاع كبير بالمجتمع لا يمتلك أجهزة الحاسب الشخصى ومع زيادة أعداد الأجهزة الذكية والآى فون ستنخفض أسعار الـ «PC» ، بما يمكن تلك الشرائح من شرائها .

وأكد خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن انتشار الآى باد والـهواتف الذكية لم يؤثر بشكل ملحوظ على إعداد الحاسبات الشخصية على المستوى العالمى حتى الآن .

وأرجع ذلك الى المميزات التى يتيحها ولا تتوافر بالأجهزة الصغيرة مثل حجم الذاكرة الكبيرة وسرعات الانترنت الهائلة، إضافة الى كبر حجم الشاشة وامكانية التشغيل وسرعتها .

فيما أوضح خليل حسن خليل، رئيس الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات، أن انتشار أجهزة الحاسبات الشخصية أو الـ «PCʼS» لايزال محافظا على مستوياته داخل المؤسسات الحكومية والقطاع المصرفى، بينما يزيد إقبال المستخدمين على أجهزة التابلت والسمارت فون .

وأرجع خليل نمو أعداد الهواتف الذكية عالميا إلى سببين رئيسيين هما الاتجاه نحو تطبيق تكنولوجيا الحوسبة السحابية بهدف توفير مساحات تخزينية هائلة وسرعات مرتفعة للدخول على شبكة الانترنت، إلى جانب امكانية اقتنائها بأسعار تنافسية مميزة مقارنة بأجهزة الـ «PCʼS».

من جانبه، رأى يحيى ثروت، العضو المنتدب لشركة «LINK EGYPT» للبرمجيات، أن صناعة أجهزة الحاسبات الشخصية مهددة بالاندثار على مستوى العالم خلال المرحلة المقبلة، لافتا إلى أن العالم يسير حاليا صوب تجميع مكونات هذه الأجهزة وليس تصنيعها بصورة كاملة، كما هى الحال دولة الصين .

وأكد أن الشركات المصنعة لأجهزة الآى باد، والتابلت اصبحت تمتلك الآن محفظة متنوعة من المنتجات الجديدة تراعى مستويات دخول عملائها، كما تتميز بجودة فائقة فى مستويات الصورة والصوت .

وعلى صعيد آخر، ألمح مقبل فياض، الرئيس التنفيذى لشركة بروسيلاب لتكنولوجيا المعلومات، إلى أن انخفاض معدلات انتشار أجهزة الـ «PCʼS» محليا يرجع إلى عاملين أساسيين هما تردى الاوضاع الاقتصادية بالبلاد، علاوة على احتدام المنافسة بين طرفى اللعبة التكنولوجية وهما الحاسبات الشخصية، وأجهزة اللاب توب مما ينذر باختفاء الأولى فى المدى القريب .

وتابع فياض : إن زيادة حجم الإقبال على الهواتف الذكية والتابلت تنبع من وجود جهاز واحد يشبع احتياجات المستخدم فى آن واحد وبأسرع وقت ممكن، مؤكدا هبوط أسعار أجهزة الـ «PCʼS» إلى أدنى مستوياتها داخل السوق المحلية .

وأشار خالد إبراهيم، الرئيس التنفيذى للشركة العربية للحاسبات، إلى وجود علاقة طردية بين مستويات الأسعار ومعدلات شراء أجهزة الحاسبات الشخصية محليا، موضحا أن أجهزة الـ «NOTE BOOK» أصبحت تتصدر سوق الالكترونيات على حساب الـ «DESK TOP».

واستبعد أن تحل أجهزة التابلت محل الحاسبات الشخصية، مؤكدا أن المستهلك النهائى سيلجأ إلى شراء جهاز نوت بوك بدلا من التابلت فى حال تمتعه بملاءة مالية مرتفعة تسمح له بذلك .

وقال إبراهيم إن انتشار التابلت بأسعار منخفضة تراعى مستويات دخول جميع شرائح المجتمع سيزيد من معدلات نمو أجهزة الحاسبات اللوحية محليا خلال المرحلة المقبلة .

وأضاف إبراهيم أن ظهور التكنولوجيات الجديدة لا يعنى اختفاء المتقادمة، ولكنها تضيف إليها بما يخدم العميل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة