أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تحذيرات بـ"الشورى" من شلل كامل لقطاع الغزل والنسيج


محمد إبراهيم:

شهدت لجنة الإنتاج الصناعى والطاقة بمجلس الشورى خلال اجتماعها اليوم برئاسة الدكتور طارق مصطفى، العديد من التحذيرات التى أطلقها العاملون بقطاع الغزل والنسيج فى حضور خالد الأزهرى وزير القوى العاملة.

 
جاء ذلك فى الوقت الذى طالب فيه محمد على السنهورى رئيس اللجنة النقابية بشركة الحرير الصناعى بضرورة تدخل الحكومة الفورى لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهناك شبه أمل فى بقاء 3 مصانع وقال للأسف منذ 30 عاما وقطاع الغزل والنسيج لم يتم تطويره حتى وصلت الخسائر إلى مرحلة الخطر التى سوف يترتب عليها عدم القدرة بالوفاء برواتب العاملين.

وقال السنهورى إننا أمام أزمة حقيقية داخل الشركة خاصة مصنع ألياف البولستر الذى تكلف 160 مليون جنيه عام 2010 لتوفير 40 ألف طن بولستر وخلال الفترة من 2010 إلى 2011 نجحنا فى تصدير المنتج إلى سوريا وتركيا إلا أننا توقفنا عن التصدير وخفض الإنتاج نتيجة عمليات إغراق السوق بالمنتجات المستوردة الأقل تكلفة والمدعمة من بلد المنشأ بنسبة 20% والتى تأتى على سبيل المثال لا الحصر من الصين، وقال السنهورى موجها حديثه للنواب: "حرام ما يحدث أنقذوا المصنع من الغرق وإهدار استثماراته".

وطالب السنهورى من الحكومة حماية صناعة الغزل والنسيج  من خلال وضع رسم إغراق وضخ أموال لتطوير شركات الغزل والنسيج وخاصة مصنع المغازل ومصنع خيوط البورستر اللذين يعملان بتكنولوجيا قديمة جدا ترتب عنها انخفاض الإنتاج من 18طنًا يومى إلى 2 طن.

وكشف السنهورى عن تردى الأحوال المعيشية بين العمال، فضلا عن إصابة الأكثرية منهم بمرض السرطان.

من جانبه أكد فؤاد عبد العليم رئيس الشركة القابضة لصناعة الغزل والنسيج أن القطاع وشركاته يمرون بمراحل حرجة جدا، مشيرا إلى أن وزير الاستثمار أمام هذه الأزمات قام بتشكيل لجنة لدراسة أوضاع شركات الغزل والنسيج وتم وضع مشروع ضخم برؤية شاملة بتكلفة 4 مليارات جنيه على أن يمول المشروع نفسه من خلال نقل بعض المصانع من الكتل السكانية إلى أطراف المدن إلا أنه تم تعديل هذه الخطة فى ظل الظروف الراهنة والحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد وارتفاع سعر العملة، مشيرا إلى أن حجم الأراضى التى يمكن بيعها تقدر بنحو 6 مليارات جنيه.

جاء ذلك فى الوقت الذى اعترف فيه خالد الأزهرى وزير القوى العاملة بتردى أوضاع شركات الغزل والنسيج رغم أنها من أعمدة الصناعة المصرية، وقال: للأسف أهملت تلك الصناعة ولم يحدث لها أى تطوير وقال: فى ظل النقلة النوعية للاقتصاد الحر ودخول القطاع الخاص أصبحت هذةه الصناعة الوطنية لا تستطيع المنافسة سواء داخل السوق المحلية أو الخارجية حتى وصلت الأمور لأن مصانع أجنبية تعمل على أرض مصر ومنها الهند وتركيا تقوم بتصدير إنتاجها.

وقال الأزهرى فى مفاجئة غير متوقعة: للأسف نحن نعمل بسياسة رد الفعل دون وجود رؤية محددة مرجعا ذلك إلى الضغوط التى تواجهها الحكومة، مضيفًا: "علينا جميعا أن نساند وندعم هذه الصناعة خاصة أنها أولى بالرعاية، مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجنة للنهوض بتلك الصناعة إلا أنها لم تجتمع سوى مرتين.

وحول العبء النقدى والمالى أوضح الأزهرى أن وزارة المالية تحملت عبء إنشاء صندوق إعادة هيكلة تلك الشركات حتى أصبح الصندوق صفرا بعد تحمله صرف الأجور والرواتب.

من جانبه أكد الدكتور طارق مصطفى رئيس الجنة أنه مع كافة المطالب لحماية هذه الصناعة من الضياع إلا أن هذا الأمر يتطلب أن يكون بين يدى اللجنة رؤية واضحة وأرقام وبيانات وتحليل للواقع حتى نخرخ بحلول واقعية فلا نريد مسكنات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة