أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

منظمات الأعمال المصرية الأوروبية تطرح توصيات لتشجيع الاستثمار بالطاقة المتجددة


 تغطية: دعاء حسنى ومحمد مجدى وهاجر عمران:

اتفق المشاركون فى مؤتمر تحسين كفاءة الطاقة الجديدة والمتجددة مساء أمس الأول، والذى نظمته الغرفة العربية الألمانية، على تمتع السوق المصرية بمميزات كبيرة خاصة فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة مشيرين إلى أن القطاع الخاص يحتاج إلى مزيد من الرسائل التي تعيد إليه حالة الهدوء على المديين القريب والمتوسط.


 
 جانب من مؤتمر أمس الأول
واعتبر جيمس موران، سفير وفد الاتحاد الأوروبى لدى القاهرة، أن برنامج الـ‪OECD »» للطاقة فى منطقة الشرق الأوسط‪ وشمال أفريقيا الذى يهدف إلى التوصية بسياسات حكومية لتشجيع القطاع الخاص، نموذج يجب أن تحتذى به شركات القطاع الخاص العاملة فى مجالات الطاقة، مشيراً إلى أن الفترة الماضية شهدت تغييرات جذرية فى منطقة الشرق الأوسط وجنوب المتوسط، وهو ما يحتم استغلال التوصيات التى تخلص إليها مثل هذه البرامج.

وأكد خلال كلمته التزام الاتحاد بتنفيذ برامج تحسين كفاءة استخدام الطاقة رغم كل المعوقات، انطلاقاً من الموارد العملاقة التى تزخر بها المنطقة خصوصاً مصر فى قطاعات الطاقة الشمسية والرياح، معولاً على تخطى التحديات السياسية والاقتصادية وهو من شأنه تحسين مناخ الاستثمار.

وقال إن معظم المستثمرين يحتاجون إلى طمأنة على المديين المتوسط والقريب، غير أنه أكد ان التقارب الجغرافى والتعاون على مستوى الحكومات يحتمان على الأوروبيين ضخ استثمارات بالقطاع.

ومن جانبه دعا نادر رياض رئيس الغرفة العربية - الألمانية للتجارة ومنظمات الأعمال المصرية الأوروبية، جميع المستثمرين إلى ضخ رؤوس أموال جديدة فى السوق المصرية خاصةً فى مجالات توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وتابع: إن مصر مازالت تتمتع بفرص كبيرة، معتبراً أن السوق المحلية تتصدر الأسواق المجاورة عند الحديث عن جاذبية مناخ الاستثمار بقطاع الطاقة الجديدة والمتجددة بعد الثورة، وهى فى طريقها إلى تحقيق التنمية، على حد قوله.

وأكد أن توقيع مصر عدداً من الاتفاقيات الدولية مع الاتحاد الأوروبى خاصة فيما يتعلق بالتجارة يعزز فرصها الاستثمارية، آملاً فى تحقيق أهداف الحكومة الرامية للتحول إلى المصادر المتجددة للطاقة بدلاً من المصادر التقليدية بداية من عام 2020 بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى ومؤسساته التمويلية.

وقال أحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إن مصر لديها قدرات حاليا لإنتاج وتصدير الطاقة الكهربائية إلى السوق الأوروبية، خاصة أن تصدير تلك الطاقة يعد ثروة المستقبل تماماً كحال البترول في يومنا هذا.

 واشار إلى أن السوق المصرية لديها تلك الإمكانيات لكن يجب أن تستغلها، حتى لا يتم اللجوء إلى استيراد الطاقة وذهاب الاستثمارات المرتقبة فى ذلك القطاع إلى دول أخرى تقع على نفس خط عرض مع عدة دول أفريقية مثل الجزائر، وتونس، وليبيا، وتلك الدول من الممكن أن يكون لها السبق فى التصدير للسوق الأوروبية التى يرغب فى استيراد الطاقة من أى دولة تتيح لها ذلك فى منطقة الشرق الاوسط من الطاقة الشمسية والرياح الموجودة بالصحارى.

وأشار إلى أنه لا يعقل أن يستمر المستثمرون فى استخدام السولار والمازوت كمحروقات لتوليد الكهرباء، فى ظل تمتع السوق المصرية بإمكانيات لاستغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وتوقع فى تصريحات لـ«المال» أن ينتهى الاتحاد خلال أيام من إعداد دراسة متكاملة عن احتياجات السوق المصرية من السلع المستوردة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، مشيراً إلى أن هناك اتصالات وتنسيقاً كاملاً بين الاتحاد والبنك المركزى لتفهم طبيعة المرحلة المقبلة والإمكانية القصوى لتوفير عملات دولارية لما تحتاج إليه الدولة من سلع شائعة الاستخدام.

وأضاف أن التنسيق مع البنك المركزى والقائمين على السياسات النقدية يأتى لخلق جو من الطمأنينة على انسياب عرض السلع شائعة الاستخدام مثل السلع الغذائية والمواد الخام اللازمة فى مدخلات الإنتاج.

من جانبه أكد علاء عز أمين عام اتحاد الغرف المصرية والأوروبية فى تصريحات لـ"المال" أن المؤتمر يهدف إلى إعلان خطة عمل برنامج الـ«‪oced» للطاقة فى منطقة الشرق الأوسط، معتبراً أنها فرصة جيدة للتسويق للاستثمارات فى مجالات الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة وهو ما سيساعد فى مجالات إنتاج الكهرباء، ورفع تنافسية الصانع المصرى، سواء للإنتاج أو التصدير للسوق الأوروبية من خلال خفض تكلفة الإنتاج.

وأضاف أن تفعيل الاتفاق بشأن منح مصر 5 مليارات يورو والتى تم الاتفاق عليها خلال نوفمبر من العام الماضى مرهون بتوقيع مصر قرض صندوق النقد الدولى، لافتاً إلى أن المفاوضات جارية حالياً بين الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبى غير أن القطاع الخاص ليس طرفاً فيها.

وفى سياق متصل أشار عز إلى أنه سيتم استكمال المرحلة الثالثة من مشروع الجسور الدولية المشارك به 1000 شركة أوروبية وتركيا لربطهم بشراكة مع عدد من الشركات المصرية فى 26، و27 من مايو المقبل فى محافظة الإسكندرية.

وأشار إلى أن الشركات تأتى للاستثمار فى مصر فى 6 قطاعات هى الصناعات الغذائية والنقل واللوجستيات والطاقة المتجددة وتطبيقاتها والسياحة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة