أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

موجة صاعدة للبورصة على الأجل الطويل .. العام المقبل


أحمد مبروك

أبدى محللون فنيون نظرة إيجابية لمستقبل تحركات سوق المال المحلية على الأجلين المتوسط والطويل بدعم من بعض العوامل الفنية والاقتصادية، على رأسها، اختتام الدورة الاقتصادية الهابطة خلال العام الحالى وهو ما يعتبر مؤشرا لبدء دورة اقتصادية صاعدة خلال العام المقبل لفترة قد تصل إلى 5 سنوات .

ووصلت تنبؤات المحللين الفنيين لأداء البورصة المصرية خلال العام المقبل إلى أن يستهدف مؤشر EGX 30 منطقة 8000 نقطة فى أكثر الحالات تفاؤلا، وكانت أكثر الآراء تحفظا عند منطقة 6500 نقطة، وبالطبع رهن المحللون تحقق تلك التوقعات باستمرار الاستقرار السياسى بالبلاد والانتهاء من إعداد الدستور والاستفتاء عليه وإجراء انتخابات مجلس الشعب واكتمال اركان الدولة، بجانب بدء التعافى الاقتصادى من التداعيات السلبية المرتبطة بثورة يناير .

 
 محمد الاعصر
ووضع المحللون الفنيون قطاعى البنوك والعقارات على رأس القطاعات المرشحة للتفوق على أداء السوق خلال العام الحالى، بدعم من الأنباء المرتبطة باحتمال تنفيذ صفقات بالقطاع المصرفى وبالتالى ارتفاع تقييم أسهم القطاع بشكل عام، بجانب الارتفاع المتوقع فى أسهم القطاع العقارى بدعم من بدء أسعار الأسهم التواكب مع القيم الدفترية الجديدة الخاصة بالقطاع فى مرحلة التعافى الاقتصادى .

وجاءت توقعات المحللين الفنيين الإيجابية لأداء البورصة خلال العام المقبل على الرغم من تحفظهم حيال تحركات الاسهم المتداولة بالسوق خلال الربع الأخير من العام الحالى والذين رجحوا ان يشهد حركة جنى ارباح قد تهبط بمؤشر EGX 30 إلى منطقة 5000 نقطة فى اسوأ الحالات .

وكانت البورصة المصرية قد تعرضت خلال الثمانية عشر شهرا الأخيرة وتحديدا بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير لاضطرابات وتذبذبات حادة دفعت مؤشرها الرئيسى EGX 30 إلى الاقتراب من أدنى مستوى سعرى له منذ مطلع عام 2009 عند 3578 نقطة، بسبب الأحداث السياسية السلبية التى جاءت بعد اندلاع الثورة مثل أحداث ماسبيرو ومحمد محمود على سبيل المثال، والحال كذلك أيضاً فى مؤشر الـ EGX 70 والذى يقيس أداء الأسهم الصغيرة والمتوسطة ليقترب هو الآخر من أدنى مستوى سعرى له منذ تدشينه عام 2008 عند الـ 372 نقطة .

ودخلت البورصة عام 2011 عند أدنى مستوى سعرى لها فى ثلاث سنوات تقريبا قرب الـ 3578 نقطة ولكنها نجحت فى معاودة الارتداد لأعلى مع بداية العام الحالى مدعومة بأولى علامات التحول الديمقراطى فى مصر الا وهو مجلس الشعب المنتخب لتقترب مجددا من مستوى الـ 5473 نقطة فى 11 مارس 2012 محققة ارتفاعاً يقارب الـ %52 فى ثلاثة شهور فقط، ولكنها فشلت فى الحفاظ على كامل تلك المكاسب لتهبط مجددا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والتوترات التى شهدتها البلاد إبان تلك الفترة لتقترب مرة أخرى من مستوى الـ 4027 نقطة فى 24 يونيو 2012 هابطة بحوالى %26.

ومع انتهاء الانتخابات الرئاسية وفوز الدكتور محمد مرسى الامر الذى عاد بالايجاب على أداء البورصة بشكل واضح ليعاود مؤشرها الرئيسى EGX 30 صعوده بشكل حاد من مستوى الـ 4027 نقطة ليقترب من 6024 نقطة خلال الاسابيع القليلة الماضية محققا نسبة ارتفاع قاربت على الـ %50.

إلا أن السوق بدأت الانخراط فى حركة جنى أرباح بعد الارتفاعات القوية التى حققتها الأسهم المتداولة بالسوق بشكل عام منذ الانتهاء من الانتخابات الرئاسية .

قال محمد الاعصر رئيس قسم التحليل الفنى بشركة سيجما كابيتال ان 2013 هو اول عام فى الدورة الجديدة للاتجاه الصاعد الجديد للسوق على الأجل الطويل، وهو ما دفعه للاعتقاد بان الاسعار التى بلغتها البورصة فى العام الحالى عند منطقة 3600 نقطة على سبيل المثال لن تراها الاسهم خلال الاعوام الاربعة المقبلة، مشيرا إلى ان عام 2012 هو قاع البورصة على مدار السنوات الخمس التى بدأت منذ العام الحالى .

وتوقع الاعصر ان يستهدف مؤشر الثلاثين الكبار منطقة 7700-8000 نقطة خلال العام المقبل، بعد ان تنتهى السوق من الموجة التصحيحية التى تتعرض لها خلال الربع الاخير من العام الحالى والتى قد تدفع مؤشر الكبار إلى منطقة 5100 نقطة لتكون قاعدة لبداية الانطلاق من جديد .

واوضح الاعصر ان تلك التكهنات مرهونة باستمرار الاستقرار السياسى سواء داخليا او خارجيا، بجانب بدء حدوث تطورات إيجابية على الصعيد الاقتصادى بما يخدم الاستثمار فى البلاد .

ورشح رئيس قسم التحليل الفنى بشركة سيجما كابيتال قطاعان الاسكان والبنوك للتفوق نسبيا على أداء البورصة خلال العام الحالى بدعم من عدد من العوامل الفنية الايجابية التى ظهرت على تلك الاسهم على الاجل الطويل، فضلا عن بدء الاجانب والعرب فى تكوين مراكز مالية طويلة الاجل فى تلك الاسهم .

وعلى صعيد القطاع العقارى، قال الاعصر ان سهم مصر الجديدة سيتضاعف على سبيل المثال ويستهدف منطقة 40 جنيهاً، فى الوقت الذى سيستهدف فيه سهم القاهرة للاسكان 8.5 جنيه على ان يستهدف سهم المتحدة للاسكان 9.5 جنيه، فى حين من المتوقع لسهم بالم هيلز الارتفاع إلى 5.5 جنيه .

فى حين قال ايهاب السعيد رئيس قسم التحليل الفنى عضو مجلس الادارة بشركة اصول للسمسرة ان العام المقبل سيتزامن مع بدء دورة اقتصادية صاعدة مدتها 5 سنوات، وهو ما قد يوحى بارتفاع البورصة بنسب جيدة خلال تلك الفترة .

واوضح السعيد ان هناك العديد من المؤشرات الفنية التى ظهرت على أداء العديد من الاسهم والمؤشر بشكل عام تعتبر إيجابية لمسار السوق على الاجل المتوسط، مستندا إلى تمكن مؤشر egx30 من كسر منطقة مقاومة 5450 نقطة لاعلى والاستقرار فوقها، بجانب تحقيق قمة اعلى من التى سبقتها وقاع اعلى من السابق، فضلا عن ظهور بعض المؤشرات الفنية فى العديد من الاسهم تشير إلى تغير واضح فى سلوك المؤشرات والاسهم قد تنبئ بتحول المسار من هابط إلى صاعد .

واضاف السعيد ان البورصة تمر فى الفترة الراهنة بمرحلة جنى ارباح قد تنتهى حول منطقة 5300 نقطة وتبدأ منها السوق فى الانطلاق لاعلى مستهدفة منطقة مقاومة 6000 نقطة تليها منطقة 6600 نقطة على الاجل المتوسط .

وعلى صعيد الاسهم المتوسطة والصغيرة، قال السعيد إن مؤشر egx70 قام بتكوين قاعين متوازيتين وهو ما يؤهله للانطلاق صوب منطقة 650 نقطة، بعد الانتهاء من مرحلة جنى الارباح الراهنة التى تمر بها السوق والتى قد تؤدى به إلى مستوى 500 نقطة فى اسوأ السيناريوهات .

واشار السعيد إلى ان قطاعى العقارات والبنوك هما صاحبا الحظ الاوفر بين القطاعات فى الصعود خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان قطاع البنوك قد يشهد خلال الفترة المقبلة بعض الاستحواذات من بنوك خليجية على حصص من بنوك داخل مصر .. كما هى الحال فى اعلان بنك قطر الوطنى عن رغبته فى الاستحواذ على %77 من اسهم بنك سوسيتيه جنرال، فى الوقت الذى من المرجح فيه لاسهم القطاع العقارى ان تستفيد بقوة مع عودة الأداء الاقتصادى الجيد خاصة فى ظل عدم تناسب الهبوط الحاد لاسهم القطاع بالسوق مع تحركات اسعار العقارات بالبلاد منذ الازمة المالية العالمية .

من جانبه، قال عبد الرحمن لبيب رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الاهرام للسمسرة ان حركة الاسعار ومؤشرات العزم الفنية ترجح ارتفاع البورصة فى الفترة المقبلة واستهداف اختراق مناطق مقاومة 7100-7700 نقطة على الاجل المتوسط وبالتالى تحويل الاتجاه العام طويل الاجل إلى صاعد .

واوضح لبيب ان تحليل الدورات الزمنية يرجح ان تكون حركة الصعود الحالية هى بداية اتجاه صاعد طويل الأجل تمتد من 4 إلى 5 سنوات، وسيكون أعلى عائد على الاستثمار هو عام 2015 وكذلك سيكون عام 2013 ذا عائد استثمارى أعلى من العام الحالى، أما عام 2014 و عام 2016 فيكون العائد على الاستثمار خلالهما ذو أداء متوسط أفضل من عام 2012 ولكن أقل من عام 2013 ، و عام 2015.

واضاف لبيب ان الفترة منذ ابريل 2010 وحتى نهاية الربع الاول من العام الحالى لم تشهد تدفقات رؤوس اموال جديدة للاستثمار فى البورصة وانما شهدت تلك الفترة تدوير سيولة محدودة داخل السوق وهو ما يدل عليه الانخفاض العنيف فى احجام التعامل اليومية خلال تلك الفترة إلى مستويات قياسية، قبل بدء الربع الثانى 2012 والذى شهد تدفق رؤوس اموال وسيولة جديدة بالبورصة وكانت معظمها سيولة استثمارية متوسطة إلى طويلة الاجل تستهدف تحقيق ارباح على مدار سنوات مقبلة وهو ما سيدعم السوق خلال الفترة الراهنة .

فيما قال حسام حلمى المستشار الفنى بشركة بايونيرز القابضة ان البورصة تمكنت منذ الربع الاول من العام الحالى من الانخراط فى حركة صاعدة على الاجل القصير قامت بتأكيد اتجاه صاعد على الاجل المتوسط وهو ما يرجح استمرارية ارتفاع السوق إلى منطقة مقاومة 7200 نقطة خلال العام الحالى .

واوضح حلمى ان منطقة 7200 نقطة تعتبر بوابة تحويل مسار البورصة على الاجل الطويل إلى صاعد، كما انه ليس من المرجح أن تتمكن السوق من اختراق ذلك المستوى لاعلى بسهولة بل من المرجح أن تحاول اكثر من مرة لكسر ذلك المستوى لاعلى قبل النجاح .

واشار المستشار الفنى بشركة بايونيرز القابضة إلى ان السيولة الموجودة فى السوق فى الفترة الراهنة تتسم بالطابع المضاربى نسبيا، وتعتمد على العمليات الاستثمارية قصيرة الاجل، الا انه من المرجح ان تبدأ رؤوس الاموال متوسطة وطويلة الاجل فى الدخول إلى السوق فى الفترة المقبلة وهى التى ستمكن مؤشرات السوق من تحويل المسار إلى صاعد على الأجل الطويل .

ورهن حلمى دخول رؤوس الأموال متوسطة وطويلة الاجل إلى البورصة فى الفترة الراهنة بالاطمئنان إلى الأوضاع السياسية، مثل الاطمئنان إلى الوضع الاقليمى وعدم انخراط البلاد فى حرب مع سوريا على سبيل المثال، والحصول على قرض من صندوق النقد الدولى، والانتهاء من إعداد الدستور وانتخاب مجلس الشعب لتكتمل بذلك أركان الدولة .

ورشح حلمى قطاعات البنوك والعقارات والاتصالات لقيادة ارتفاع البورصة فى الفترة المقبلة، فى ظل الأنباء الإيجابية المرتبطة بصفقات محتملة بالقطاع المصرفى وهو ما قد يدفع اسهم القطاع للتفوق على أداء السوق، فى الوقت الذى من المرجح فيه لأسهم العقارات الصغيرة بجانب طلعت مصطفى وسوديك تحقيق أداء جيد خلال العام الحالى، ومن المرجح لسهم اوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا التفوق على أداء السوق خلال العام الحالى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة